الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 17 /12 /2016 م 01:49 مساء
  
حقيقة جلال الدين الروميّ

حقيقة جلال ألدِّين ألرّوميّ؟
الأثر الذي تركه على الطرق الصّوفيّة الشرقيّة؟
و لماذا تأخر العرب و حتى العالم في معرفته؟

بداية لا أريد الخوض في مسألة الصّوفية في الأسلام و مدى شرعيتها, لأنها لا تخصّ مقالنا هذا, و إنّما أريد بيان حقيقة أدب و عرفان الشاعر الكبير (جلال الدين الرومي) و آلمنابع التي إستقّ منها أدبه و عرفانه و ديوانه و علاقة العرب و العالم بتراثه و نتاجاته, هذا من جانب , و من جانب آخر أمانته في الكتابة و النقل و الترجمة.

قبل آلبحث في التفاصيل .. لا بد من التعرّف أولاَ على ولادة مولانا (جلال الدين الرومي)(1) في مدينة بلخ التي كانت تابعة لنيشابور في إيران و تسمى اليوم بخراسان، هذه المدينة التي ينسب إليها كبار العلماء و الفلاسفة و الفقهاء، و أبوه بهاء الدين ولد، الملقب بسلطان العلماء، عالم دين، و رَجُل صوفيّ، اضطر للهروب من بلخ أثناء الغزو المغولي الذي دمر المدينة، فتوجه بهاء الدين إلى مكة لأداء فريضة الحج، و في نيسابور، التقى الشاعر الصوفي المشهور (فريد الدين العطار النيسابوري)، الذي أهدى إلى (جلال الدين الرومي) كتابه ( أسرار نامه)، و ظلَّ الرّومي معجباً بالنيسابوري طوال عمره، و يُردد:
(لقد اجتاز عطار المدن السبعة للعشق .. و أنا ما زلت في زاوية دهليز ضيق)(2).

و مدن العشق السبعة في نهج العطار النيشابوري هي:
الطلب – العشق – المعرفة – التوحيد – الحيرة – الأستغناء – الفقر و الفناء.

منابع ادب جلال الدين الرومي:
بإختصار وجيز و بليغ؛ أستطيع القول بجرأة بأنّ أدب و عرفان جلال الدّين الرّومي هي ترجمة غنيّة و ذكية من أربعة منابع أساسية لم يشر لأيّ منها في نتاجاته للأسف:
ألأول: كتاب النيسابوري(أسرار نامه)؛
ألثاني: كتاب الله (القرآن العظيم)؛
ألثالث: نهج البلاغة للأمام عليّ(ع).
ألرّابع: مجموعة الفقهاء و الشعراء المعروفين, مثل: (شمس التبريزي)، و (صلاح الدين زركوب)، و (حسام الدين شبلي)، و أساتذة الفقه الحنفي.

و آلأشكال الكبير الذي يؤآخذ عليه الرومي بإعتقادي .. بغض النظر عن عبقريته و آفاقه الفكرية الكونية التي أنتجت ما أنتجت, هو: عدم ذكر المصادر و المنابع و لا حتى الأشارة لها في مؤلفاته و أشعاره الكثيرة نسبياً, ممّا يُقلل من مصداقيته و أمانته في النقل و قول الحقّ, و لعل السبب الرئيس في ذلك هو النفس الذي له باع في تقرير الكثير من قضايا الأنسان .. أي إنسان سوى المعصوم!

خصوصا إذا علمنا بأن معظم الأفكار الأساسيّة لهذا الشاعر الكبير قد إستمدها من النصوص القرآنية و البلاغية المنسوبة للأمام علي(ع) أو الأحاديث الشريفة الكثيرة و المتنوعة, و لعلّ دراسته للفقه الأسلاميّ الحنفي أيضا و إتقانه للعربية قد مكّنته من ترجمة النصوص الكثيرة على شكل أبيات شعرية أو قصائد أو حكايات بآللغة الفارسية إلى مواطنيه في بلاد فارس و الاناضول و لشعوب آلجمهوريات المتآخمة لحدود إيران الشمالية و حدود تركيا الشرقية الناطقة بآللغة الفارسية, حيث لم يكن لهم أيّ إلمام بآلأدب و النّصوص العربيّة و القرآنيّة أنذاك!

و للأمانة أستطيع القول رغم كل الأشكالات العمومية التي ثبتها عليه؛ إلا أنه أبدع كثيراً في ترجمة روح القرآن و الفكر الأسلاميّ بطريقته الخاصة و بإسلوب شاعري مرهف من خلال ديوانه المشهور الذي يحكي في كل قصيدة منه؛ قصّة دراميّة مثيرة تشدّ القارئ بقوة لفهم ما يصبو إليه في آخر القصة, ليفتح أمامه في نهاية المطاف باباً من أبواب الحكمة إن صحّ التعبير, و لعلّ هذه الميزة الفريدة هي التي ميّزته و خلّدت آثاره الأدبية الحكمية - العرفانية, رغم عدم إصالتها من الناحية الفلسفية!

معرفة العرب لجلال الدّين الرومي:
تأخر العرب في معرفة الرومي .. لكن لماذا؟
في الحقيقة أن العرب تأخروا حديثاً ليس فقط في معرفته ؛ بل و معرفة كل الأدب الفارسي الذي ما أن تعمّق فيه أنسان حتى يهواه ليطرق ابواب العرفان بشكل طبيعي ليسمو في عالم الخلود!

في الحقيقة إن العرب عرفوه منذ فترة مبكرة نسبياً، لكن لا تلك المعرفة الحقة و ربما للآن, حيث كانت على العموم معرفة تطغى عليها الجانب الفقهي و الأدبي المحدود نسبياً, و لو عدنا إلى كتب التراث الإسلامي سنجد في التراجم، و في طبقات الحنفية - باعتباره فقيهاً حنفياً - الكثير عنه، و خاصة في بلاد الشام، لأنه تلقى علومه الشرعية فيها، و في بدايات القرن التاسع عشر، أحد المريدين لمولانا وللطريقة المولوية، أعجب بالرومي، وترجم المثنوي من الفارسية إلى اللغة العربية، و منذ العام 1920، بدأ الاهتمام بمولانا الرومي على نطاق واسع، فترجمت أقواله، و أعيدت ترجمة المثنوي غير مرة مع شروحات و تفسير.

يقول الباحث خالد محمد عبدة؛ [إنّ أهم ما نقل عن الرومي، هو ما ترجمه (عبد الوهاب عزام) الذي ترجم مختارات من قصص الرّومي، و قام بنشرها في الصحف و المجلات، ثم بعد ذلك جمعها في كتاب اسمه (فصول من المثنوي) و وضع له مقدمة طويلة عن جلال الدين الرومي](3).

ما كُتب عن الرومي في العصر الحديث:
هناك الكثير من الكتابات و المؤلفات عن مولانا جلال الدين الرومي، لكن هذه المؤلفات ليست على مستوى واحد من الفكر و البحث و التدقيق، و يكفي الإشارة إلى ما كتبه الأستاذ عبد السلام كفافي، الذي ترجم أجزاء المثنوي، وكتب عن الرومي وتصوفه، وشرح طريق الصوفية عنده، والفن، و السماع، و الموسيقى. و بعد عبد السلام كفافي، جاء تلميذه إبراهيم الدسوقي الذي أخذ عنه الاهتمام بالمثنوي، وقام بترجمته إلى العربية في ستة مجلدات، و تتالت بعد ذلك الدراسات، هذا في مصر.

أما في العراق فقد ترجم الشاعر (محمد مهدي الجواهري) المثنوي كاملاً بإسلوب لم يرتقي لمحتوى و كنه الادب المثنوي, و لعل أحد أهم عيوب الترجمة هي صعوبة ترجمة روح النص من لغة لأخرى إلا إذا كان المترجم يعرف أسرار اللغتين بشكل كامل, و هذا قلّ ما نجده في النصوص و الكتب المترجمة!

و في سورية ترجم الشاعر الفراتي مختارات من المثنوي و أصيب بنفس معضلة الشاعر المرحوم الجواهري.

أما الأستاذ عيسى علي العاكوب، فترجم كل ما كتب الرومي، و بخاصة، ديوان (فيه ما فيه) ثم ترجم (رسائل مولانا جلال الدين الرومي)، و ترجم أيضاً (المجالس السبعة)، و كل ما كتبه الدارسون العرب و المستشرقون، أمثال؛
(آن ماري شميل) و (إيفا دوفيتري ميروفتش) التي اعتنقت الإسلام بعد أن قرأت الرومي وترجمت رباعياته إلى الفرنسية.
و لا تخلو ترجمة تلك الكتب عن فقدان الروح المثنوية في بعض فصوله و رباعياته.

من أشعار مولانا جلال الدين الرومي

"من يمر قرب قبري يصير ثملاً....لو مشى ببطء، ثمل إلى الأبد....يدخل البحر، فيثمل البحر....يدخل الأرض، فيثمل القبر والحجر".
 

*ماذا عن حضور الرومي في الهند؟
لم يقتصر أثر فكر جلال الدين الرومي الصوفي على العالم العربي، بل تعدى أثره هذه الحدود ووصل إلى الهند وباكستان، وفي الرصد الذي أجرته المستشرقة (آن ماري شميل) عن حضور الرومي في العالم الإسلامي، تتحدث عن سلطان اسمه جلال الدين أكبر، الذي اهتم بالرومي، وجعل في قصره مجلساً أسبوعياً لقراءة أشعاره، وأصبح هذا المجلس تقليداً عند السلاطين الذين حكموا بعده، وكل سلطان كان يكلّف أحد رجالاته بترجمة ونسخ أجزاء من المثنوي، فأصبحت هناك شروحات كثيرة باللغة الفارسية واللغة الأوردية، وعندما نتحدث عن أول سيرة محققة ومدققة للرومي في العصر الحديث، صدرت في الهند فكانت على يد مولانا شبلي النعمان، ركز فيها على جلال الدين الرومي كمتكلم أي عالم كلام، وأشار إلى المناطق الغامضة في تراث الرومي في الوقت الذي كانت فيه معظم الدراسات تركز على الرومي كمريد صوفي. والذي كتبه النعمان أثّر في كل من جاء بعده كالشاعر محمد إقبال وأبي الحسن الندوي، الذي أدرك أن الهدف من التجربة الصوفية عند الرومي هو سيادة الإنسان، و أن يكون بالفعل سيداً على الأكوان، كما خلق في الأصل.

من أشعار مولانا جلال الدين الرومي:
"خير لك أن تكون عاجزاً في كل وقت و في كل لحظة، و أن ترى نفسك في حال القدرة أيضاً عاجزاً مثلما ترى نفسك في حال العجز، ذاك لأن فوق قدرتك قدرة أعظم، و أنت مقهور للحق في الأحوال جميعاً، و أنت لست نصفين".

 

*تشير آن ماري شميل إلى ثلاث شخصيات أثّرت في مولانا جلال الدين الرومي، هي (شمس التبريزي)، و (صلاح الدين زركوب)، و أخيراً (حسام الدين شبلي)، هذا من دون وجود إثباتات على ذلك؟

مراحل حياة الرومي:
مرّت حياة الرومي بمراحل عدة، وكما ذكرنا في البداية، أن الرومي هاجر مع والده من بلخ في أفغانستان إلى قونية، و والده رجل صوفي وله مريدون وتلامذة فنشأته كانت في بيت صوفي، وفي قونية تتلمذ على يد برهان الدين محقِّق الترمذي، ثم توجه إلى حلب للدراسة، ومنها انتقل إلى دمشق، فتلقى العلوم الشرعية وتفقه بالفقه الحنفي، والتقى بالشيخ محيي الدين بن عربي في السنوات الأخيرة من عمره، وكان بينهما أحاديث ومساجلات. ويروى أن ابن عربي رأى الرومي يمشي خلف والده بهاء الدين، فقال: "يا سبحان الله! بحر يمشي خلف بحيرة!"، يعود الرومي إلى قونية ويلتقي (شمس التبريزي) وينضم إلى حلقته، وهذه المرحلة كما يقول عنها الرومي، هي مرحلة الانصهار (ثم نضجت فاحترقت). علاقة الرومي بالتبريزي لم يفهمها الباحثون، لأنهم غير قادرين على فهم الفكر الصوفي بشكل علمي ومدروس، وعدم الفهم هذا هو سبب التشويش الذي أثير من قبل بعض الأصوليين السلفيين حول علاقة الرومي بشمس التبريزي. وتشير الكثير من المصادر إلى أن شمس التبريزي قد استحوذ على روح الرومي ومشاعره مما دفع مريديه، كما أُشيع، إلى اغتياله. وبعد اختفاء شمس، أنشأ الرومي الحفل الموسيقي الروحي المعروف بـ"السماع"، ثم نظّم ديوان شمس تبريزي، وهي مجموعة أناشيد وقصائد تمثل الحب والأسى، وإنْ كانت في جوهرها تنشد الحب الإلهي المقدس.

أما الشخصية الثانية في حياة الرومي، فهي شخصية صلاح الدين زركوب، وعلاقته به كعلاقة الرومي بوالده، وصلاح كان أحد مريدي والد الرومي، فتعلق به الرومي بعد وفاة والده لأنه جمع بين شخصية والده، وشخصية الإنسان النقي، البسيط، الأمي. ونأتي إلى الشخصية الثالثة وهي شخصية حسام الدين شلبي، هو كاتب عند مولانا، فكان الرومي يرتجل وحسام الدين يكتب الأبيات وينشدها. فهو من كتب المثنوي، وكل إلهامات الرومي.

من أشعار مولانا جلال الدين الرومي:
"... و لا تزيد المحبة عن ثلاث كلمات: لقد احترقت...و احترقت...و احترقت".

 

"كيف ترضى بابتسامة مزيفة؟ مثل الورود، ابتسم بلا تصنّع..
هنالك فرق بين العشق النابع من الروح..
و ما تنسجه من خيوط حول نفسك".

المستشرقون و التصوف الإسلامي،
العلاقة بين الاستشراق و الفكر الصوفي؟
رحلة الاستشراق مع التصوف هي رحلة طويلة، وعلينا ألا ننكر فضل المستشرقين في نشر الأفكار الصوفية في الغرب وفي العالم العربي، وعلينا أن ندحض كل الأفكار التي تقول إن المستشرقين يدسون السم في العسل، أو أنهم يهتمون بالجانب الجمالي فقط من الإسلام.

المستشرقون اهتموا بالتصوف، و ضربوا أمثلة ممتازة جداً، فلو ذكرنا الحلاج في العصر الحديث يجب أن نذكر (ماسينيون) الذي واظب لأكثر من ثلاثين عاماً على تحقيق أعمال الحلاج، و لو ذكرنا الرومي في العصر الحديث أيضاً، علينا أن نذكر نيكلسون، و (آن ماري شميل)، في الحقيقة هناك مدارس استشراقية اهتمت بالفكر الصوفي أكثر من اهتمامنا نحن كعرب و كمسلمين، كالمدرسة الاستشراقية الألمانية.

الطريقة المولوية
أشتهرت الطريقة المولوية التي أسَّسها جلال الدين الرومي في تركيا، و نظَّمها بعد وفاته ابنُه الأكبر سلطان وَلَد، و من سماتها و خصائصها التي عُرفَتْ بها الرقص المعروف بـ (السّماع)، الذي أعطى مريديها اسم (الدراويش الدوَّارين)، و أصبحت من أشهر الفنون له رمزيته يتداولها الزائرون لقبره في مدينة قونية بتركيا، فالثياب البيض التي يرتديها الراقصون ترمز إلى الكفن، و المعاطف السود ترمز إلى القبر، و قلنسوة اللباد ترمز إلى شاهدة القبر، و البساط الأحمر يرمز إلى لون الشمس الغاربة، و الدورات الثلاث حول باحة الرقص ترمز إلى الأشواط الثلاثة في التقرّب إلى الله، وهي: طريق العلم، و الطريق إلى الرؤية، و الطريق إلى الوصال.

أما سقوط المعاطف السود فيعني الخلاص و التطهّر من الدنيا، و تذكِّر الطبول بالنفخ في الصُّور يوم القيامة، و دائرة الراقصين تُقسّم على نصفَي دائرة، يُمثّل أحدهما قوس النزول أو انغماس الروح في المادة، و يمثّل الآخر قوس الصعود أي صعود الروح إلى بارئها؛ و يمثّل دوران الشيخ حول مركز الدائرة الشمس و شعاعها؛ أما حركة الدراويش حول الباحة فتمثّل القانون الكوني و دوران الكواكب حول الشمس و حول مركزها.
عزيز الخزرجي
مفكرّ كونيّ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يدور حالياً في أروقة مجلس الأمن الدولي, اليونسكو – القسم الخاص بآلتراث العالمي – جدلاَ قوياً بين ثلاث دول تدعي إنتساب جلال الدين الرومي لها, و هي إيران و تركيا و أفغانستان, و قد ضمّت تركيا صوتها لأفغانستان كي تخسر إيران.
(2) النصّ الفارسي:

هفت شهر عشق را عطار گشت        ما هنوز اندر خم یک کوچه ایم

(3) للتفاصيل: راجع المقابلة الخاصة التي أجرتها قناة النيل مع الدكتور خالد محمد عبده.
https://www.youtube.com/watch?v=StJw1SFRJOs

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

في ولاية أسترالية.. قتل طفل = أقل من 7 سنوات سجن

لماذا تستحق الحرية الدينية للأستراليين الحماية؟

أستراليا: ولاية فكتوريا قد تقضي على ظاهرة التدخين كلياً مع حلول العام 2025
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة | حيدر حسين سويري
عوالم خفية: حوار الصحافة والفساد | حيدر حسين سويري
الرؤيا المنهجية في تحقيق مطالب المتظاهرين | كتّاب مشاركون
الود المفقود بين الوهابية وال سعود | سامي جواد كاظم
مظاهرات البصرة ما لها وما عليها؟ | كتّاب مشاركون
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 240(أيتام) | الارملة زمن اياد حسي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي