الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 17 /12 /2016 م 07:18 صباحا
  
أرضٌ خُلقت للموت لا للحياة..!

شهاب آل جنيح

أرضٌ خُلقت للموت لا للحياة..!

ليت حروب العراق وقتاله، كرواية من الروايات العالمية، التي مهما طال أمد حربها أو تناحرها؛ فلابد لها أن تنتهي وتحط أوزارها، معلنةً نهاية لصراعها، وراحة لقارئها، الذي انشغل بفك طلاسمها، وإن كانت للعراق رواية؛ فكيف لكاتب أن يخط حروفها؟ من أين يبدأ؟ وإلى أين ينتهي؟ أ يكتب رواية عن الحرب أم الخيانة، أم الفساد أم الشهداء، أم الفقر؟!

عجيب أمر هذه البلاد، قتالٌ وقتال، وحربٌ وحرب، ودماءٌ ودماء، وكأنها خلقت للموت لا للحياة! شباب يتسابقون للموت، في تعد واضح لكل قوانين الإنسانية، غير مدركين أنهم خلقوا ليحيوا ويتعلموا، ليبنوا ويرسموا، لكنهم ماتوا وتركوا أمهاتهم وآبائهم، غارقين في مأساة فراقهم.

لا أعلم كيف كتب السياب، قصائده عن هذا الوطن؟ وعن أي شمس تحدث في شِعره؟  وكيف للظلام أن يكون أجمل في بلاده؟ لا أدري أ كان الشاعر غارق في تخيلاته الشعرية، وغير آبه بمعاناة شعبه، الذي ذاق مرارة العيش، وذل الحرمان، ليس لجرم يذكر؛ سوى إنه ولد في هذه البقعة من الأض؟ أم إن السياب كان عاشق لوطنه؛ فلا يرى ولا يسمع، سوى مخيلات رسمها لعشيقه؟

 فكل شمس تشرق في عراقنا، تعلن بداية يوم جديد لآلام العراقيين، ومعلنة معها معركة جديدة، تارة مع الإرهاب، وأخرى مع الفساد، وثالثة مع الفقر، والقائمة تطول، أما الليل، فمع كل ليل جديد، ينضم صغار آخرون لقوائم الأيتام؛ ليناموا على حر فراق أبائهم، هذا الليل، يخفي تحت ظلمته ألاف الآباء المنكوبين بأبنائهم، والأمهات المفجوعات بأولادهن، والاف العوائل المشردة من مدنها، هذا الظلام الجميل، يخفي تحت ظلمته أحلام خيبها هذا الوطن، وحولها لكوابيس تلاحق كل أبنائه.

وأتساءل عن الجواهري وقصيدته، "حييت سفحك عن بعد فحييني..." فلو عاد به الزمن كيف له أن يُنشد دجلة، التي غَرّقت في دماء الشهداء، حتى طغى لون الدماء على  جرفيها؟ دجلة التي طافت بها جثث شهداء سبايكر، دجلة التي على شاطئها ذبح العشرات، وفي مياهها غاصت الأجساد، أ يَردُ عيون الماء الصافية، أم جثث الشباب الطافية؟! دجلة التي صارت مقبرة ترتادها الثكالى؛ لتنعى أبنائها، فلو عاد الجواهري من جديد؛ أ يحيي الجرف والمنحنى، أم صراخ الثكالى ودماء الشهداء؟

سنين عجاف، خلت من كل شيء، سوى الحروب والقتال؛ ارتوت فيها هذه الأرض، بدماء شبابٌ كانت أحلامهم تناطح السماء، وبرجال كانت هاماتهم عالية بعلو الجبال، فمابين الفساد والإرهاب والقتل والتهجير؛ انتهت حياتهم، وخابت آمالهم، وأما نحن، فلا ندري كيف ستكون نهايتنا؟ أننتهي كما انتهى أسلافنا، مابين المذابح والمقابر والمعارك، أم يطول أمدنا؛ لنعاصر ونكابد ماهو أشد وأمر من ذلك؟ 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي