الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د. نضير رشيد الخزرجي


القسم د. نضير رشيد الخزرجي نشر بتأريخ: 16 /12 /2016 م 08:19 صباحا
  
التحالف يدمر جسور الموصل وبغداد في صمت!

مع دخول الشهر الثاني من عمليات (قادمون يا نينوى) التي انطلقت في 17/10/2016م وحيث أدور في تبيان أخبارها بشكل عام بين قنوات العراقية والعالم والميادين، وغيرها، لفت انتباهي، أن مراسل قناة الميادين هو من يعلمنا بين فترة وأخرى أن قوات التحالف الغربية قصفت جسور الموصل التي تربط بين ضفتي نهر دجلة، وآخرها سمعتها من القناة يوم الأحد 11/12/2016م، حيث أعلن موفدها الى الخطوط الامامية عن قيام قوات التحالف بقصف الجسر الحديدي، وهو آخر ما تبقى من الجسور حسب تأكيد الموفد، أما قناة العراقية الممثلة للحكومة العراقية، فلم ألحظ بحدود متابعتي لها أنها أشارت الى قصف الجسور، أو ربما نوهت ولم يتناهى الى سمعي ذلك.

ولكن السؤال العريض التي يدور في مخيلتي، لماذا أقدمت قوات التحالف على تدمير الجسور بعد أسابيع من بدء العمليات التي أبانت عن انتصارات كبيرة للقوات العراقية المسلحة النظامية والشعبية؟

قد يقول قائل أن قوات التحالف دمرت الجسور لمنع التواصل بين قوات داعش على الضفتين واستخدامها لحركة العجلات مما يعيق حركة القوات العراقية؟

ولكن السؤال الذي يفرض نفسه: إن الحرب في الضفتين هي حرب شوارع وحرب أحياء، وليست ساحة مفتوحة، ويفترض أن الجو تحت سيطرة القوات العراقية وقوات التحالف، فما الحاجة الى تدمير الجسور؟ ولو كان الأمر كذلك، فيفترض أن يتم التدمير في اليوم الأول من العمليات وليس بعد أسابيع من انطلاقها، وحاجة القوات العراقية إلى الجسور للحركة لاطباق الحصار على داعش من الضفتين!

ما أراه أن تدمير الجسور يستهدف القوات العراقية النظامية والشعبية وليس داعش، وهناك جهات محلية داخلية فضلا عن إقليمية ودولية هي التي أشارت على قوات التحالف بتدمير الجسور، لأبقاء عمليات التحرير تتأرجح في مكانها أو أن تطول حتى يضع الرئيس المنتخب ترامب قدمه في البيت الأبيض ويرى رأيه في واقع العراق والمنطقة!

لا أتحدث عن التخريب المقصود تمهيدا لاستقدام الشركات الغربية من أجل جني اموال العراق تحت دعوى الإعمار، فهذا تحصيل حاصل، ولكن أتحدث عن الجدوى العسكري من تدمير الجسور في الوقت الذي نرى أن الكفة تميل لصالح القوات العراقية النظامية والشعبية.

كنت أتمنى أن يخرج مسؤولا عراقيا أو خبيرا عسكريا أو أمنيا أو استيراتيجيا، ويخبرنا ما الفائدة من قصف جسور الموصل بعد أسابيع من انطلاق العمليات الناجحة وليس قبلها أو الساعات الأولى من انطلاقها؟!

أتمنى أن لا تكون الموصل وقضمها واغتصابها من قبل شركاء الوطن وليس داعش الغريبة عن البلد، جزءًا من صفقة تشكيل حكومة 2014م!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: سكان أبراج الإسكان الاجتماعي في ملبورن لا يمكنهم المغادرة حتى لشراء الضروريات

أستراليا: مستشفى في أديلايد يبدأ التجارب على البشر للقاح مضاد لكورونا

أستراليا: فيكتوريا توسع نطاق إجراءات الإغلاق لتشمل ثلاثة أحياء جديدة في ملبورن
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ارادة قوات الاحتلال تفرض امكانية التدخل وتشكيل فرق الموت لنشر الرعب‎ | كتّاب مشاركون
أن لا وجود للعبودية إلا لأنها طوعية | كتّاب مشاركون
حقيقة كردستان ضمن دولة العراق ولاتعترف بالعراق اصلا نفوسها 5.5 مليون وتستلم 23% من الميزانية‎ | كتّاب مشاركون
هل سيندم الكاظمي على ارتدائه زيّ الحشد ؟ | محمد الجاسم
الاستحمار الذاتي واستخدام الطائفية | الدكتور عادل رضا
ألبشر و الذئاب | عزيز الخزرجي
لا استطيع التنفس | وسام أبو كلل
آل ألعلّاق رؤوس الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
تأملات في زمن كورنا محضر تحقيق | رحمن الفياض
ياحكومة العراق كم جورج فلويد قتلتم من المتقاعدين؟ | عزيز الحافظ
رفحاء وجلد الذات | عبد الكاظم حسن الجابري
رحلة إلى منشأ الأرض في نَصَبها لذة للسائحين | د. نضير رشيد الخزرجي
القنوات الفضائية المحلية ومنهج بث السم | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح463 - ​سورة الماعون الشريفة | حيدر الحدراوي
صدور عددين جديدين مجلة | د. سناء الشعلان
تأملات في زمن كورنا | رحمن الفياض
المرأة التي أرادت وطن | ثامر الحجامي
التقنية الرئيسة في رواية قنابل الثقوب السوداء | كتّاب مشاركون
نظرات في كتاب | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 346(أيتام) | المرحوم محمد عبد مري... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 304(أيتام) | المرحوم بجاي محيسن... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي