الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 11 /12 /2016 م 11:50 مساء
  
ابني لم يمت

ابني لم يمت

مازال عطره يفوح في كل مكان, وما زالت صِوَرِهِ تتراءى في جدران البيت, وعذوبة صوته وهو يناديني "صباح الخير يمه" تبعث السعادة في نفسي.

طوله الفارع, وقوامه الممشوق, وشعر الحريري الاسود, وعيناها الجميلتين, كلها صفات تزيد من تألق ولدي محمد.

يتكلم بحنان, ويتعامل بعطف, يساعد المحتاجين, ويرسم بيديه الكريمتين أملا لغد أجمل, لا تفارق البسمة شفتيه, ولا تغادره الهمة لفعل الخير.

كل صور محمد مطبوعة في عينيَّ, لا تغادرني أبدا, مازال طفلي الجميل, وهو ينعم بالدفء حين يلتحف صدري, ويفترش ذراعيَّ, صور محمد كلها جميلة, وكلها منقوشة في كل زوايا البيت, على الجدران, وعلى الأبواب وفي قلبي.

تزاحم صور محمد الجميلة, تجعله حاضرا معي في كل لحظة, فأنا ارى تلك الصور في وجه أبيه المتعب, وفي عَيْنَيْ أختيه, اللتان كان لهما محمد’ سورا, وحصنا, وفرحا, وبهجة.

محمد ابني كله جميل, في عبادته, في عمله, في خدمته للآخرين, وكل من يعرفه يتذكره بفخر واعتزاز, مما يعطيني فخرا وعزا لا يضاهى, محمد الجميل في كل شيء, إختار الجمال حتى في موته, أبى إلا أن يكون موته شهادة في سبيل الله.

حتى في وداعه الأخير, لم يترك محمد الإبتسامة, رغم دموعنا أنا وأبيه, وتعلق أختيه بثيابه.

 سألته في تلك السفرة الأخيرة, محمد من لنا أنا وأبيك وأختيك وأنت ترى شراسة المعارك وأخشى فقدك وانت وحيدنا؟!.

فأجابني بهدوئه المفعم حيوية وإيمان, وهو يقبل يدي كما إعتاد كل صباح:

-أمي ألم تعلمي إن القتل لنا عادة, وكرامتنا من الله الشهادة, ثم أين أنتِ من سيدتنا زينب عليها السلام, حين فقدت إخوتها وبنيها, أمي أستودعك الله فهو خير من تودع عنده الودائع.

كان كلامه كالنسيم العليل, وقد مسح بكلماته كل ضيق وحزن في داخلي, ليبدلها إلى فرح وإبتسامة.

كان هذا الوداع الذي تيقنت إنه الأخير, فليس من عادة محمد إذا ذهب أن يلتفت إلى الوراء ويعود, لكنه هذه المرة إلتفت وعاد لي, وقبل جبيني ويدي, وفعل مثل ذلك مع أبيه, وأعطى أخواته شيئا أصر على أن لا أراه.

غادر محمد بجماله, وهو يردتي زيه العسكري, رافعا شعار النصر.

 بعد وصوله إلى مقره إتصل بي قائلا:

-امي أنا وصلت بالسلامة, وأطلب منك أن تدعين لي, وتبرئيني الذمة, فغدا لدينا هجوم, وإن شاء الله سنزف لك بشرى تحرير جرف الصخر قبل العاشر من المحرم.

حملتني عواطف الإمومة رغما عني, فلم أجبه إلا بدموعي, وأعطيت الهاتف الجوال إلى أبيه, وتوجهت متضرعةً إلى الله أن ينصر محمد والمجاهدين معه, وأن يقر عيني بإحدى الحسنين, أما النصر, أو الشهادة لولدي محمد.

كانت الدقائق تمر ثقيلة, وكأن اليوم التالي صار على بعد سنة, وتوالت الأخبار منذ الفجر, بانطلاق علميات عاشوراء, والتقدم السريع للمجاهدين في قواطع العمليات في جرف الصخر -التي عُرفت فيما بعد بجرف النصر- وأنا أتابع الأخبار لحظة بلحظة, وأتصل بمحمد بين الفينة والأخرى, فيجيب مرة ولا يرد مرات.

كان الإتصال الأخير مختلفا, فالصوت الذي رد علي ليس صوت محمد!.

-الو محمد

لا أسمع إلا نشيج, وحشرجة كلمات. فكررت القول!

-الو يمه حمودي

-فانفجر المتحدث باكيا قائلا:

-أماه عظم الله أجرك, فمحمد ارتقى شهيدا, وافخري فهو قربان نقدمه بين يدي رب العزة, ولكن –أردف المتحدث- أوصاني محمد قبل الهجوم, إن هو نال الشهادة, أن أتصل بك وأخبرك –لكنك سبقتيني بالإتصال- إن هو أُستشهٍد أن تذهبي لتري ما أعطاه لأختيه عند الوداع الأخير.

أغلقت الهاتف, وتمالكت نفسي, وذهبت إلى إبنتي مناديةً

-فاطمة, زينب, أين ما أعطاكما أخوكما في وداعه الأخير, فعرفتا البنتين بأن أخوهما إسْتُشْهِد لكنهما كتما غير مصدقتين.

أحضرت فاطمة ظرفا ففتحه وقرأت!.

-أماه حينما تفتحين هذا الظرف, إعلمي إني قد إستشهد, ولكن يا أمي تيقني إني حيُ بينكم, أرقبكم من مكاني الجديد في عليين.

عندها إنفجرت باكية, ومهللة في الوقت ذاته: محمد لم يمت إبني لم يمت وشكرا لله إن إستجاب دعائي.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي