الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 11 /12 /2016 م 09:17 مساء
  
فوبيا السلطة وصناعتها

فوبيا السلطة وصناعتها

حيدر حسين سويري

   ثمةَ مَنْ يخاف المرتفعات، يهابها ويصيبهُ الذُعر منها، فيُلازمهُ هذا الخوف، حتى بعد أن يكبر، فيجد نفسهُ ما زال يشعر بالرعب والرهبةِ، من الوقوف على حافة هاوية، ومجرد النظر إلى الأسفل يجعله يشعر بالدوار، إنهُ المرض النفسي(الفوبيا).

   نكتشف في عراق اليوم، إن الشعوب لسيت الوحيدة التي تعاني هذا المرض، تجاه المستقبل، أو ما يخص ما حصلت عليه أو تطمح الوصول إليه، فالكثيرين ممن تسلقوا على أكتاف الشعب، فوصلوا إلى مناصب عُليا، يهابون النظر إلى الأسفل(على ما يعتقدونه) وهو المستقبل الآتي لا محالة، يعانون فوبيا من نوع آخر، هي الخوف من السقوط من مرتفعات المناصب، لأنهم لا شئ بغير هذه المناصب، فقد صنعتهم ولم يصنعوها، فجعلتهم يتحكمون بمصائر الشعب ويسرقون قوته!

   السلطة تشبه الظل، الذي هو وجودٌ إقترن بوجودٍ آخر، لا حقيقة مستقلةٍ له، فبسقوط الضوء على الاشخاص والشواخص، تظهر الظلال، فقد نرى شخصاً تافهاً وظله كبير، أو نرى شخصاً كبيراً وظله حقير، فإنَّ هذا كُلهُ بسبب الضوء الساقط عليهما...

   المؤسسات الإعلامية باتت اليوم هي من يصنع الظل، لشخصياتٍ وشواخص كثيرة؛ في مقالنا هذا سنسلط الضوء على صناعة الظلال لرجال السلطة، وللسلطةِ نفسها، تلك الظلال الوهمية التي أصبحت فوبيا الشعب والمسؤول معاً، فجعلت الدولة تترنح لا قرار لها ولا إستقرار...

   صُناع الرأي وصُناع القرار، كلاهما يعتمدان على ما يقدمه الإعلام من معلومات(وكما هو معروف فإن الوسائل الإعلامية، ليست جهات إحصائية، ولا دقيقة في نقل المعلومة، بصورتها السليمة)، لأن الحكومة تفتقر لمراكز دراسات وأبحاث متخصصة، تمتلك الأدوات الصحيحة للتحليل، وفق معلومات إحصائية واقعية ودقيقة، فأصبح الإعلام الرائد الأول في صناعة الرأي، وبهذا يكون المؤثر الأقوى في صناعة القرار...

   تقف وراء المؤسسات الإعلامية، شخصيات لها مآرب شخصية ومؤسساتية، إستطاعت أن تصيب الشعب بمرض الإحباط والخوف من تغيير السلطة أو مواجهتها، وكأن التغيير دائماً يسير نحو السلب، كذلك أصابت سهامها المسؤول، فغدا يخاف من السلطة ويتهيب منها، حتى إذا وصلها أحاط نفسهُ بكومةِ مستشارين، لا نفع فيهم سوى إستنزاف المال العام، ولا يهمهم نجاح المسؤول أو فشله...

بقي شئ...

يجب أن يثق الشعب بنفسهِ، ويعلم أن السلطة وجدت لخدمته، وكذلك ليثق المسؤول بقدارته، وليؤدي ما أؤتمن عليه وإلا فليتنحى، فلا سلطة للجبناء والمرضى الخانعين...

.................................................................................

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي