الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 03 /12 /2016 م 06:07 مساء
  
نحنُ مختارون، أم محتارون؟!

  إندلعت الثورة الفرنسية سنة 1789م، الثورة الأولى في التاريخ، التي حول فيها المواطنون، المعابد والكنائس إلى مستشفيات ومدارس، ثورة فكرية شعبية، زعزعت أسس النظام الإقطاعي للكنيسة، والسلطة الثيوقراطية للحكم آنذاك، وكذلك فعلت الثورة الإيرانية عام 1979م ضد الشاهنشاهيه...

   أما العرب وحتى عامنا هذا(سنة 2016م)، ما زالوا لا يجيدون إيجاد تفسيرٍ واضحٍ لكلمة "ملحد"، أو لبعض المفاهيم الدينية، وما زالوا يُنشؤون من علاقتهم بالوازع الديني، مقياس لتحديد قيمة الفرد، هذا القيد الذي ما زال يكبل أفراد هذا المجتمع، لا يمكن له أن ينفك عن دواليب الدولة، ومؤسسات المجتمع المدني، وهذا يدل على فقر هذه المجتمعات للثورات الفكرية والادبية، والانقباع تحت كل ما يحمل مفهوم السلطة، سواءً كانت دينية أو سياسية، والأنكى من ذلك ظهور ما يدعى بمؤوسسة الخلافة(التي تجسدت في كيان داعش)، والتي يركب أصحابها دبابة الدين، للوصول الى مبتغياتهم من مناصب سياسية وغيرها، وهم في كل هذا يراهنون على عقلية المواطن العربي، الخاضعة لكل ماهو مسلط عليها، والمسلمة بكل إرادة فوقية، فطبيعة العربي ميالة إلى الخضوع والإنضواء، تحت كل قوة آمرة وناهية لها...

   إن هيمنة الخطب الدينية(المطابقة للفكر الداعشي) وإندماجها بالحياة السياسة، لا يمكن له إلاَّ أن يؤدي إلى خرابِ مؤسسات الدولةِ وهشاشتها، بإعتبار تسليمها بالمشيئةِ الإلهية(حسب ما يعتقدون)، فيصبح الفساد إبتلاءً، والحرب إختباراً إلهياً، والجهاد والقتل وسفك الدماء تبشير بالجنة!

   يتسائل بعض المُشككين والمغفلين، عن سبب عدم مهاجمة داعش لاسرائيل؟!

   وسؤالنا: مِنْ أين جائت داعش؟ هل نزلت من السماء إم إلتحق جنودها من كوكب الزُهرة؟

   متى هاجمت السعوديه إسرائيل؟ هل سمعتم عن إنتحاري سعودي واحد، قام بتفجير نفسهِ في تل أبيب؟!

على مدار 60 عاماً أو أكثر من عمر الكيان الصهيوني، هل تجرأ ليبي أو قطري أو عراقي او سوري أو مصري أو أيًّ كان، على القيام بعمليه أنتحاريّة أو أستشهاديّة، كما تسمونها داخل حدود إسرائيل؟! وقتما كانت فتيه ضعيفة، لا تملك من التكنولوجيا المتطورهة مثلما تملكها اليوم؟!

   ربما آخر معركة شاركت فيها السعوديه، كانت غزوة تبوك قبل 1400 عام، واليوم... بعد أن إمتلكت بملياراتها أعتى الأسلحة، وأكثرها عدداً وأعظمها فتكاً، لم تجد غير الشعب اليمني المسكين، لترميهم بحجارة من سجيل، فتجعلهم كعصف مأكول...

   إن أيدلوجية داعش من أيدلوجية المسلمين أنفسهم، إسلامكم متهالك ومتأكل، أنتم تكرهون بعضكم البعض، وداعش أظهرت ذلك للعالم...

بقي شئ...

   قال تعالى(مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ[النساء:79])، بمعنى(أيها الإنسان: ما أصابك مِن خير ونعمة فهو منه تعالى وحده, فضلا وإحسانًا, وما أصابك من جهد وشدة فبسبب عملك السيئ, وما إقترفته يداك من الخطايا والسيئات.

.........................................................................................

كاتب وأديب وإعلامي عراقي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

البورصة الأسترالية تخسر 80 مليار دولار مع تصاعد مخاوف كورونا

أستراليا: تحقيق برلماني: رفع أسعار السجائر يشجع العصابات المنظمة على التهريب

أستراليا: الحكومة وفرت 3 مليارات دولار بعد حملتها على دور رعاية الأطفال المشبوهة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
كان يتبعُ هدفهُ فقط! | حيدر حسين سويري
لقاء مع الأديب العراقيّ عباس داخل حسن | د. سناء الشعلان
الطبقة السياسية وسحت مخصصات بدل الايجار | كتّاب مشاركون
مشروع قتله اصحابه | خالد الناهي
شهيد المحراب وصناعة الشهداء . | رحيم الخالدي
المستشار علي الخفاجي قاضياً في المحكمة الدّوليّة لفض النّزاعات في لندن | د. سناء الشعلان
طريق الحياة | عزيز الخزرجي
إطلاق | د. سناء الشعلان
ألبيش مركَة و الفاتيكان | عزيز الخزرجي
لماذا القنصل الامريكي يؤثر في الشباب ونحن لا نؤثر؟ | سامي جواد كاظم
تأملات في القران الكريم ح444 | حيدر الحدراوي
تأملات في القران الكريم ح445 | حيدر الحدراوي
كلمة تأبين أربعين الحاج عايد ال سليمان الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الجواري على الطريقة العلمانية | سامي جواد كاظم
بشرى لأهل الفكر و الذّوق | كتّاب مشاركون
بُشرى لأهل آلفكر و الذّوق | عزيز الخزرجي
ليست العظمة أمريكا | حيدر محمد الوائلي
جريمة إبادة جماعية للمتقاعدين العراقيين | عزيز الحافظ
الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أمنة ولها حراسها القذرين | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 151(أيتام) | المرحوم جليل عبد الح... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي