الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 20 /11 /2016 م 06:28 مساء
  
الطائفية ومعيار ضابط وجودها او عدمه

الطائفية ومعيارها الضابط:

مما يحصل فيه التخليط ويترامى بها الناس هو اتهام بعضهم البعض بالطائفية ، فهل هناك معيار ضابط في صحة طائفية الطائفي او عدمها؟

من الحقائق التي لا يشك بها : ان كل انسان ينتمي الى طائفة وحتى غير المنتمي ان وجد فقد اختار الانتماء الى طائفة (غير المنتمي).

اذن؛ اذا كان الامر كذلك فكيف نميز بين الطائفي وغير الطائفي في طائفته؟

المعيار الضابط الاول لوجود الطائفية :

هو انطواء نفس الطائفي على شعار ابليس( انا خير منه) هذا الشعار الابليسي يجعل المرء يشعر بدرجات من الطائفية حسب قوة الانا الابليسية في نفسه :

فالاول : خو الذي يرى بان طائفته فوق كل الطوائف وأفضل من كل طائفة.

والثاني: لا يقف عند هذا الحد بل يرى ان لابد ان تدين كل الطوائف لطائفته بالأفضلية والقيادة .

والثالث: لا يتوقف عند هذين الحدين ، بل يرى ان طائفته هي الوحيدة الجديرة بالحياة وان غيرها من الطوائف لا تستحق الحياة بل يجب ان تموت.

اذن هناك ثلاث مراحل في طائفية الطائفي اشدها منع حق الحياة للطوائف الاخرى كما هي الحال في الطوائف التكفيرية بحيث ان هذه الطائفة  لا ترى حق الحياة حتى الاخواتها في الايديولوجية ؛ وطائفة داعش والنصرة والطوائف مشتقات القاعدة هي امثلة لهذا النوع من الطائفية المقيتة.

الطائفة بارزة طائفية ؛ وهم الذين يتهمون الطوائف الاخرى بالضلال ، ولا يقف عند هذا الحد بل يرى ان على الطوائف الاخرى اتباع طائفته ويتشبث بمسلمات ما انزل الله بها من سلطان ، وترهات تثير السخرية والاشمئزاز لدى من له ثقافة ويتمتع بقدر من مميزات الانسانية.

الطائفة  المعتدلة بطائفيتها : هم الطائفة التي ترى انها ورثت الطائفة من اسلافها دون تمحيص وان الطوائف الاخرى مثلها تماما في الوراثة ، كما لا ضير في ان يعتقد الطائفي ان طائفته افضل من غيرها كمسوغ لاعتناقها ، ولكن يجب ان لا يصل به الحد الطائفي ليبلغ التجني على الطوائف الاخرى في حقها بالحياة والوجود.

المعيار الضابط الثاني لوجود الطائفية:

هو عدم قدرة الطائفي للتعايش مع الطوائف الاخرى مطلقا ، ونحن نرى شاهد شاخص من واقعنا في وسط وجنوب العراق ؛ فسيفساء طائفي رائع متعايش بل متضامن ومتعاون ، يواسي بعضهم البعض في الرخاء والشدة ؛ وهذا النسيج الاجتماعي يتكون من طائفة الصابئة والمسيح والسنة والشيعة والعرب والأكراد والتركمان والاثوريين... وفي بعض المدن يهود.

 الا ان بعض المدن في غرب العراق يكون مستحيل على احد من غير طائفتهم ان يعيش بينهم بل ربما يقتل في اول يوم يصل الى هناك.

والأغرب من هذا ان تجد طائفي بالحد الاعلى من هذه التصانيف ، ومتسبب بمصائب طائفية كبرى في البلد يصف زوار الحسين بالطائفية ومسيرتهم المباركة بالطائفية:

تناقلت وكالات الانباء ومنها (سكاي بريس)بتاريخ 19/11/ 2016 تصريح الخنجر خميس:

(وقال الخنجر ،ان " السير الى كربلاء بهذه طريقة ينعكس سلبا على الاقتصاد العراقي بسبب تعطيل الدوام الرسمي في دوائر الدولة واهمها الخدمية والصحية , كما انها ترسخ حالة الانقسام الطائفي في البلاد).

اولا الخدمية؛ ايام المسيرة هي الوقت الوحيد في العراق الذي يتجند فيه الشعب باضعاف ما تقدمه الدولة من خدمات

اما الاقتصاد الذي يتباكى عليه الخنجر فهو واضح من دعمه للمشروع تقسيم العراق ( المشروع العربي) واحتضانه لداعش في مناطق غرب وشمال العراق وحجم المال الذي يصرف الان في الحرب ضد داعش ، وحجم المال الذي يصرف الاغاثة النازحين وحجم المال الذي سيصرف في اعمار ما خربه جماعة الخنجر من داعش وساحات العز.

اما مسيرة الحسين عليه السلام فتجسد الوحدة والتعايش حيث يشارك بها الصايئة والعرب والأكراد والتركمان والفرس والمسيح وحتى من هل السنة ، ولم يعتد مطلقا هل المسيرة على احد كما اعتدى الخجر بماله ووتخابره مع الاجانب ضد بلده، بل المسيرة الحسينية المباركة تجلي للحنان والمحبة والتالف في اروع صوره.

الطائفي يتهم غيره بالطائفية كما تتهم دوما الـعاهرة الشريفات بالفسق والفجور!!!!!!!!!!!!

لكن كما يقول المثل المصري: صحيح اللي اختشوا ماتوا.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي