الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 15 /11 /2016 م 08:24 صباحا
  
نِسَاءٌ فاقدات المُعِيل

نِسَاءٌ فاقدات المُعِيل

لطيف عبد سالم العكيلي

غَنِيٌّ عَنِ البَيَانِ أَنَّ ظاهرةَ فاقدات المُعِيل فِي العراق، وَالَّتِي شهدت خلال العقود الثلاثة الماضية تزايداً ملحوظاً فِي أعدادِ النِسَاء المنكوبات بفقدِ مَنْ يُعينُهن وَيَتَكَفَّل بِمَعيشَةِ أسَرَهن، تُعَد مُشْكِلة مؤرقة لأغلبِ الشرائح الاجْتِماعِيَّة فِي بلادِنا؛ بالنظرِ لخطورةِ آثارها عَلَى عمليةِ الاستقرار الاجْتِماعِيَّ الَّتِي تزداد حدتها يوماً بعد آخر نتيجة خيبة الإدارات الحُكُومية المعنية بإيجادِ الحلول والمعالجات فِي ظلِ تفاقم أعداد هذه الشَرِيحَة المبتلات بالفقرِ والعوزِ وَالاكتواء بجمرِ أتون المأساة عَلَى خلفيةِ عواملٍ عدة، فِي الْمُقَدِّمَةِ مِنها تداعيات الحروب وَالعمليات الإرهابية، وَالَّتِي ما تزال تطال المواطنين بمختلفِ مناطق البلاد. 

إنَّ شَرِيحَةَ النِسَاء المهمشات فِي العراق المتمثلة بالأَرامِلِ وَالمطلقات وَالمتعففات، وَالَّتِي تعددت عوامل بلورتها وَتباينت مشارب نُضْجِها، تحولت إلى محنةٍ وَطَنيّة قبل أَنْ تكون قَضِيَّة إنسانيَّة بفعلِ فاعلية أبعادها النَفْسِيَّة وَالثقافيَّة وَالاقتصاديَّة وَالاجْتِماعِيَّة بعد أَنْ أصبح مِن المُسَلَّمِ بِهِ عند المَسْؤُول قبل عامة الناس أنَّ مُهِمّةَ القضاء عَلَى مسبباتِها أو الحد مِن تفاقمِ معدلات نُمُوّها ما تَزال رهينة الإخفاقِ الحُكُومي. إذ تشير البيانات الرسمية الَّتِي أعلنتها وِزَارَة التَّخْطِيط العراقيّة مطلع آب مِن العامِ الجاري 2016 م إلى أنَّ العراق تعيش فِيه (850 ) ألف أَرْمَلة مِن سنِ ( ١٢ ) سنة فما فوق، فضلاً عَنْ (600 ) ألف طفل يتيم مِن سنِ الولادة إلى ( ١٧ ) سنة، مع العرضِ أنَّ هَذه البيانات، وَالَّتِي تشمل إقليم كردستان، افتقرت إلى الاحصائياتِ الخاصة بهذه الشَرِيحَةِ فِي محافظتي الأنبار ونينوى بحسبِ المتحدث الرسمي لوِزَارَةِ التَّخْطِيط بفعلِ الظروف الأمنية، فِي وقتٍ تؤكد فِيه منظمات حُقُوقية غير حُكُومية مَحَلِّيَّة وَأُمَميَّة عَلَى أنَّ الأعدادَ الحقيقية للأَرامِلِ والأيتام فِي العراق أكثر بكثيرٍ عَنْ ما ورد فِي أحدثِ الاحصائياتِ الحُكُومية الصادرة هَذَا العام عِن الجهازِ المركزي للإحصاء، وَالَّتِي أنجزت بدعمٍ مِن البنك المركزي العراقي، إلَى جانبِ مساهمةِ المنظمات الدولية العاملة فِي البلاد.  وَمِن المهمِ التنويه هنا إلى إحصائيةٍ دولية تؤكدها منظمات المجتمع المدني المعنية بالمرأةِ في العراق تشير إلى أنَّ عددَ الأَرامِلِ فِي البلادِ وصل إلى أكثرِ مِن ثلاثةِ ملايين أَرْمَلة.

لا رَيْبَ أَنَّ تباينَ آراء المتخصصين والمهتمين بشؤونِ المرأة حَوْلَ بيانات وِزَارَة التَّخْطِيط، لا يعني التقليل مِن حجمِ هذه المُشْكِلة الإنسانيَّة الكبيرة، وَالَّتِي تنامت آفاقها لتصبح أَزْمَة تفرض عَلَى السلطتينِ التَّشريعيَّة وَالتَّنْفيذِيَّة عملاً جدياً لأجلِ تشريعِ قانُون جديد بوسعِ مضامينِه مواجهة خطورة التداعيات المترتبة عَلَى هذه الأَزْمَة، فضلاً عَنْ تحفيزِ منظمات الْمُجْتَمَع المدني ودعمها بقصدِ التواصل وَالتنسيق الفعال مع جميعِ المنظمات غير الحُكُومية الإقليمية والعالمية مِن أجلِ المساهمة فِي مُهِمّةِ تقويض مصادر ديمومة معاناة هذه الشَرِيحَةِ، ولاسيَّما ما يتعلّق مِنها بعيشِ الأطفال اليتامى أو عملهم فِي أماكنٍ يُحرم دولياً وجود الأطفال فيها.

لا مغالاة في القولِ إنَّ الصعوباتَ الاقتصاديَّة فِي مقدمةِ المشكلات، الَّتِي تعانيها شريحة النِسَاء فاقدات المُعِيل فِي البلاد، إذ أنَّ رواتبَ شبكة الحماية الاجْتِماعِيَّة لم تُعَد بحسبِ المتخصصين كافية لتغطيةِ الحد الأدنى مِن متطلباتِ الحياة الإنسانيَّة لأسرِ مَنْ وجدنَ أنفسهن فِي لحظةٍ صادمة مِن دونِ راعٍ، ولاسيَّما ما يتعلق منها بالقدرةِ على الإنفاقِ مِن أجلِ تأمينِ احتياجات أطفالهن ودفع بدلات الإيجار، حيث ينظر بعض أعضاء الحُكُومة العراقيّة، فضلاً عَن المنظماتِ غير الحُكُومية إلى مرتباتِ هذه الشَرِيحَةِ بوصفِها امتهان لكرامةِ المرأة العراقيّة بعد أنْ فرضتْ ظروف المعيشة عَلَى بعضِ فاقدات المُعِيل الدخول إلى ميدانِ التسول فِي الأسواقِ والطرقات، بالإضافةِ إلى تعرضِ الكثير مِن النِسَاءِ الباحثات عَنْ فرصِ عملٍ إلى المساومةِ والابتزاز. وهو الأمر الَذي يلزم الحُكُومة العمل عَلَى مساعدةِ هذه الشَرِيحَةِ وزيادة مخصصاتها بقصدِ تمتعها بحياةٍ كريمة، فضلاً عن ركونِ الإدارات المعنية إلى برامجٍ رصينة بوسعِها التخفيف عَنْ كاهلِ عشرات النساء، وَالَّتِي مِن بينِها الشروع بإقامةِ برامجٍ تأهيلية داعمة لمُجْتَمَعِ الأَرامِلِ وَالمطلقات وَالمتعففات بقصدِ تأهيلهن للعملِ تمهيداً لسعي مختلف الإدارات في محاولةِ توفير فرص عملٍ لهن عبر آلية تَّشريعيَّة تضمن لهن نسبة مِن فرصِ التعيينات، بالإضافةِ إلى اهتداءِ المؤسسات والدوائر المعنية بهذا الأمرِ إلى خططٍ منظمة يفضي تنفيذها إلى تدريبِ بعض الأَرامِلِ وَالمطلقات وَالمتعففات لأجلِ تمكين دور المرأة فِي الْمُجْتَمَع ورفع قدراتها، ولاسيَّما حملة الشهادات عَلَى إدارةِ مشروعاتٍ إِنْتَاجية صغيرة مِن شأنِها إنقاذ أسرهن مِن شظفِ العيش، إلى جانبِ ما تعود به هذه الفعالياتِ مِن نفعٍ عَلَى الاقْتِصَادِ الوَطَني، فضلاً عَنْ مساهمتِها بمهمةِ الاستقرار الاِجْتِمَاعِيّ. ويضاف إلى ذلك إيلاء الدوائر المعنية لمهمةِ رفع مستوى الأَرامِلِ وَالمطلقات وَالمتعففات محدودات الكَفاءَة وَالتَّعْلِيم أَهمِّيَّة خاصة.

إنَّ واقعَ الحال المزري الَّذِي ترزح تحت وطأته فاقدات المُعِيل، يلزم الجهات المعنية مواجهته بسياساتٍ فاعلة مِن شأنِها النهوض بشؤونِ هذه الشَرِيحَةِ عبر ما ينبغي اتخاذه  مِن التدابيرِ الإجراءات الَّتِي بمقدورها حفظ كرامة النِسَاء مِن الأَرامِلِ والمطلقات وَالمتعففات، وَالّلائي بلغ عدد المسجلات منهن فِي وِزارَةِ العَمَل وَالشُؤُون الاجْتِماعِيَّة لغايةِ نهاية عام 2009 م نحو (250 ) ألف امرأة بحسبِ بيانات هذه الوِزَارَة.

مِن المهمِ الإشارة هنا إلى ضرورةِ مشاركة مفاصل القِطاع الخاص، إلى جانبِ منظمات الْمُجْتَمَع المدني فِي مُهِمّةِ تطوير وَتَّنْمِيَة قدرات المرأة فاقدة المُعِيل، وَمساعدتها لاستغلالِ أقصى إمكانياتها بقصدِ تمكينها مِن خلالِ تدريبها، وَإتاحة فرص عَمَل لها، إلى جانبِ توفيرِ الفرص التسويقية لمنتجاتِها لأجلِ تحسين أوضاعها الحياتية  وَرفع مكانتها الاجْتِمَاعِيَّة وَالمساهمة بزيادةِ تأثير مشاركتها فِي عمليةِ استقرار الْمُجْتَمَع المحلي.

رفقاً بعراقياتٍ فُرِضَ عليهن خوض معركة مِن نمطٍ خاص، لأجلِ البقاء وسط مشهد مُشْبَع بالأزماتِ بعد أَنْ تحطمتْ أعمدة بيوتهن بفعلِ تغييب عوامل عدة، ولاسيَّما العمليات الإرهابية مَنْ كان يعيلهن!!.

في أمانِ الله.

 

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بعد أزماتها الأخيرة.. هل يهجر الأستراليون شركة Uber؟

أستراليا تدرس الحجر على ثروات المبددين لأموال الأطفال

أستراليا: بسبب الإسبستوس المميت.. مالك منزل سنترال كوست "يفتح النار" على إيدي عبيد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الى صوت الإنسانية الخالد | عدنان عبد النبي البلداوي
مجلس التعاون الخليجي في خبر كان | ثامر الحجامي
ان كنت داعشيا فلك الحق بنقد الحشد الشعبي | سامي جواد كاظم
رسالة الى راعي العداة والانسانية | عبد الكاظم حسن الجابري
همسة رمضانية حزينة بقدر الكون | عزيز الخزرجي
وثني ويهودي يقدم العون والمساعدة للمساكين والدواعش المتأسلمون يقتلوهم !! | كتّاب مشاركون
أمير المؤمنين(عليه السلام) بحر الجود والإنسانية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
صدقت نتنياهو انت وداعش تجاهد على خط واحد | علي جابر الفتلاوي
سحور سياسي بدعة وإبداع | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 114(أيتام) | المرحوم خفيف بجاي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي