الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 13 /11 /2016 م 08:19 مساء
  
زيارة الأربعين إحياءاً للنفوس وجلاءً للقلوب

مهدي ابو النواعير

بين شاب وكهل ومرأة وطفل, تبدأ قصة مسيرة طويلة كبيرة في معانيها, قصيرة مختصرة في مشاقّها, ترى أفواجا تسير بلهفة وشوق ممزوج بحزن وولاء, ولاء لم يُحدد بحدود المذهب أو الدين أو الطائفة, بل ولاء تجاوز لغة المذهب بعقلانيته وأدلته, منطلقا من أمواج بحر القلوب التي تتكسر عندها كل الحواجز الدنيوية والعقلية, لتجعل القلب حكماً وحاكما, وتجعل من حب الحسين إيقونة تحرك معنى العشق, العشق الذي لم يترك لاختلاف اللغة أو اللون أو الجنس أو العرق أو المذهب أو الدين أي معنى . كالمحب الوله الذي لا يرى ما حوله , ولا يحس بما يلم به, تراهم أجساداً تتحرك, يحركها وعي الحب والتعلق الذي يأبى إلا أن يكبر ويزداد رسوخا في النفوس, إنها كربلاء, إنها زيارة أربعينية الإمام الحسين, والتي أضحت كصرخة مدوية تجمع شتات الضمير الإنساني, وتعيد الصحوة للنفوس التي خُلقت لطاعة الله. عجيب امر هذه الظاهرة, ظاهرة نجد فيها إبليس عليه لعائن الله وقد غُلت يداه, فهو وكل جنده وعلى مدى قرون طويلة وظف فيها كل ما يملك من قدرات وإمكانيات وجنود بشرية وشيطانية, من أجل القضاء على هذه الظاهرة, ولم ينجح, بل يرتعد خوفا ورعبا من مجرد الإقتراب من زوار الحسين, فنحن نجد الأخلاق في كل زاوية من زوايا هذه المسيرة, ونجد التراحم والتكافل, والعفو والتسامح, والصبر والبذل والجود والكرم, ونجد وعلى طول الطريق صرخة أشهد أن لا إله إلا الله تصدح بأعلى الأصوات موحدة قوية في أوقات الصلاة. فكل شيء مسيّر بحُسن وكمال, من خلال وحدةٌ تجمع هذه النفوس, وتُبعد التفرقة, وتحارب الضغينة, وتحقق الأخوة, فهذا يفتح بيته لخدمة أناس لم يعرفهم ولم يرهم في حياته, وهذا يبذل أنواع الطعام على أناس لم يشترط البحث عن جوعهم أو شبعهم, بل هو زاد الحسين, مباح لكل من يمشي في هذا الطريق, وتلك إمرأة أتعبتها سنون العراق المؤلمة, وتقاسمت التجاعيد وجهها مع إمارات الرجاء والفرح لخدمتها زوار أبي عبد الله (ع), وتلك طفلة تتوسل الماشين بلغة واحدة يمفهمها فقط من يُحب الحسين, تتوسلهم المكوث في مضيف أهلها للتشرف بخدمتهم. طريق يحمل تأريخ طويل, وقصص عظيمة, مُزجت فيها دماء وآهات ومفاخر وبطولات وخدمة وفرحة وحزن ودموع, إمتزجت كل هذه العوامل والمظاهر لتتوحد بشعور يتحقق لدى الكل عند إنتهاء الزيارة, ألا وهو تحقق الراحة والإستقرار النفسي, والعزم على المضي قدما في كفاح الحياة, والإستلهام من هذا الطريق وصاحبه معاني الصبر والجلادة والثبات على المبدأ, وهذا هو من أهم الأمور. نعم, صدق من قال أن زيارة الأربعين هي مدرسة لوحدها, متكاملة, متناسقة, متراصة, قوتها في عدم وجود قيادة بشرية مركزية تقودها, بل سر قوتها وكما قلنا في البداية, فقط, وفقط , هو تَوَحُّد القلوب بلغة واحدة مفهومة عند كل البشر, وهو ما يبقيها شعلة إنسانية وأخلاقية وتربوية وثورية مستمرة أبد الدهر .. قد يقول الناس والكتاب والمفكرين والعلماء والمراجع بأن انتصار الحسين(ع) هو انتصار الدم على السيف. وأنا أقول بأن انتصار الامام الحسين (ع) هو انتصار القلب على الشيطان ..

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بعد أزماتها الأخيرة.. هل يهجر الأستراليون شركة Uber؟

أستراليا تدرس الحجر على ثروات المبددين لأموال الأطفال

أستراليا: بسبب الإسبستوس المميت.. مالك منزل سنترال كوست "يفتح النار" على إيدي عبيد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الى صوت الإنسانية الخالد | عدنان عبد النبي البلداوي
مجلس التعاون الخليجي في خبر كان | ثامر الحجامي
ان كنت داعشيا فلك الحق بنقد الحشد الشعبي | سامي جواد كاظم
رسالة الى راعي العداة والانسانية | عبد الكاظم حسن الجابري
همسة رمضانية حزينة بقدر الكون | عزيز الخزرجي
وثني ويهودي يقدم العون والمساعدة للمساكين والدواعش المتأسلمون يقتلوهم !! | كتّاب مشاركون
أمير المؤمنين(عليه السلام) بحر الجود والإنسانية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
صدقت نتنياهو انت وداعش تجاهد على خط واحد | علي جابر الفتلاوي
سحور سياسي بدعة وإبداع | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 231(أيتام) | الأرملة ام حسن وأيت... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 243(أيتام) | المرحوم محمد قاسم ال... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 177(أيتام) | المرحوم ناطق غالب في... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 244(أيتام) | الشهيد فالح حسن العم... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي