الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 09 /11 /2016 م 03:33 مساء
  
الامام الحسن مؤسس نهضة الطف

"الحسن والحسين إمامان إن قاما وإن قعدا" حديث واضح وصريح، ولاينكره إلا بعض الشواذ من المسلمين، قاله رسول الله صلى الله عليه واله بحق الحسنان سلام الله عليهما.

السطحيون؛ والذين يأخذون بظواهر القول، يقولن إن معنى هذا الحديث هو إن الحسنان إمامان سواء كانوا جالسين أم واقفين.

غاب عن هؤلاء إن رسول الله صلى الله عليه وآله ماينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، لذا فلابد من تأويل هذا القيام، فالمراد بالقيام أو القعود، هو التحرك العسكري والقتال أو الصلح والهدنة.

هذا الأمر يقودنا للتسليم بفعل الإمام، سواء سكت أم تحرك، لذا لا يمكن لناقصي العقل من غير المعصومين، أن يُشكلوا على الإمام الحسن أو الحسين عليهما السلام، لماذا صالح أحدهما وتحرك الآخر.

الصلح في ذاته يعد نصرا ستراتيجيا تماما، كالنصر في صلح الحديبية، فبالنظر إلى حيثيات الصلح، والنظر للوقائع بعين الفاحص الذي يطلب الحقيقة، يجد إن صلح الإمام الحسن عليه السلام أرقى عمل وأذكاه في ظل الظروف الموضوعية المصاحبة له،

من الناحية العسكرية؛ نرى إن الذي حصل في جيش الإمام الحسن عليه السلام من تخاذل وإنسحاب، والخيانة والتنسيق مع العدو، بتسليمه الامام مكتوفا، يحتم على أي قائد عسكري الفكير ببدائل أخرى، تحرز الانتصار المعنوي، وتحقن الدماء، إذن -والوضع هكذا- القدوم علي أي عمل عسكري في حينها، يعد إنتحارا، بسبب إنكسار الجيش، وتخاذل قادته، ومنهم مَن هم من ارحام الامام عليه السلام، كعبيد الله بن العباس، لذا كان الصلح هو الحل الأمثل لهذه القراءة العسكرية.

بنود هذا الصلح هي إنتصار معنويا، ملحوظا من الشروط التي وِضعت في فقراته، ومنها إن معاوية لا يعين ولا يعزل الولاة، ولا يُنادى بإمرة المؤمنين، وكذلك جاء في البنود إن الخلافة تؤول إلى الامام الحسن عليه السلام بعد موت معاوية، وإن لم يكن الحسن موجودا، فتؤول إلى الإمام الحسين عليه السلام من بعده.

لكن معاوية وكعادة أسلافه في الغدر والخيانة، نكث العهد، ودس السم للإمام الحسن عليه السلام وإغتاله، ثم لما دنت منية معاوية أوصى لإبنه يزيد بالخلافة، وهذا خلاف بنود الصلح، التي نصت على تولي الامام الحسين عليه السلام الخلافة بعد هلاك معاوية.

نكث العهد وعدم الإلتزام ببنود الصلح، وإستتهتار يزيد ومحاربته للدين، جعلت من اللازم التصدي لهذا الإنحراف، فكانت ثورة الطف التي قادها الإمام الحسين عليه السلام، الحركة التي هزت ضمير العالم، وفضحت ال أمية، وتاريخهم في الإنحراف ونقض العهود والمواثيق.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 280(أيتام) | المرحوم صالح عوض الب... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي