الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 07 /11 /2016 م 05:59 صباحا
  
العباءة العراقية في مرمى النيران

العباءة العراقية في مرمى النيران

تمثل الأزياء جزء لا يتجزأ من ثقافات الشعوب, وهي ترتبط إرتباطا وثيقا بعاداتهم, وتختلف الأزياء من من بلد لأخر, ومن زمان لزمان آخر.

الإسلام وضع ضوابط للملبس, وإهتم أكثر بما تلبسه النساء, وما هذا التأكيد من المشرع الإسلامي, إلا لحرصه على رفعة وسمو المجتمع, وبناءه على إسس من الأخلاق والفضيلة, وبناء شخصية متكاملة باطنيا وظاهريا, من خلال الإهتمام بالمظهر.

قال تعالى "يا أيها النبيُّ قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن لا يعرفن   فلا يُؤذًن وكان الله غفورا رحيما " وقال أيضا "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخُمُرِهِن على جيوبهن"

هذا الأمر وضع الصيغة النهائية للواجب في ملبس المرأة المسلة, وهو صيانة تامة لها, كي لا تكون في مرمى عيون المنحرفين, وأن لا تكون هي بنفسها مصدرا للفتنة, من خلال الإغواء, بما تحدثه الملابس المخالفة للشرع والتبرج.

كانت العباءة العراقية النموذج الكامل لهذا الحجاب, وقد قال عنها سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني "إن العباءة العراقية أكمل مصاديق الحجاب".

هذا الكمال والحفظ والصون للمرأة, جعل دوائر الإنحراف, أن تمد أيديها لتخريب هذه العباءة, وإغراق الأسواق بأزياء لا تمت للدين الحنيف بأي صلة, فبدأ تخريب الحجاب بأشكال والوان وطرق لبس, بعيده عن أصل الحجاب الشرعي, وكذلك ظهرت مسميات ظاهرها ملتزم وباطنها منحرف, فظهر لدينا ما يسمى بالصاية والعباءة الإسلامية, والتي لم تحمل من الإسلام إلا اسمه, فكانت هذه العباءة طريق للانحراف, حيث ظهرت عليها الزخارف والنقوش والكتابات, وبدأت تضيق وتتخصر مبدية مفاتن النسوة.

أما لمن لم تستطع مغادرة العباءة العراقية, أو ما تسمى بعباءة الرأس, فعملت اصابع التخريب المجتمعي على التدخل في هذه العباءة, حتى ظهرت لنا عباءات غريبة عجيبة, إبتدأت بتجسيم الوجه من خلال وضع قطعة من المطاط (لاستيك), ثم إتجهت إلى المعصم, فبدأت بتضييقه, وشيئا فشيئا صعد المعصم إلى مفصل الساعد, وصارت عباءة الرأس بأردان, وهذه الأردان ظهرت عليها النقوش والتطريزات الملفتة.

الحرب على العباءة هي جزء من الحرب الأخلاقية, التي تمارسها دوائر الإنحراف والدول الداعمة لها, من أجل تهديم البنية الأخلاقية للمجتمعات الإسلامية, وبذلك يُخلق جيل منحرف مخنث, لا يقوى على مجابهة التحديات, ولا يقدر على إصلاح نفسه أو مجتمعه أو بلده.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي