الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 07 /11 /2016 م 04:00 صباحا
  
ماذا جَنى الشيعة من شعائرهم

ماذا جَنى الشيعة من شعائرهم؟

تتعدد الطقوس والعبادات في العالم، فكل طائفة لها طقوسها الخاصة، قد تكون هذه العبادات مجرد شعارات، أو فعاليات شكلية، أي ليس لها أي أثر على حياة شعوبها ومتبنيها، بمعنى إنها عادات تلقفتها الشعوب، واستمرت عليها، من دون معرفة جدواها ومغزاها، وقد تكون هذه الطقوس، إحياء لنهج وثوابت ومبادئ سامية.

المسلمون الشيعة حالهم حال غيرهم، من أتباع الديانات الأخرى في العالم، لهم طقوسهم وعباداتهم، لكنهم زادوا على غيرهم، فأعطوا لشعائرهم قيمة سامية، فنجد أنهم وعلى مر السنين، تعرضوا لحملات همجية، من القتل والتعذيب والسجون، بسبب ممارستهم لشعائر مذهبهم ودينهم، لكنهم لم يتخلوا عنها، بل زادوها عاماً بعد عام.

يركز الشيعة على مناسبات مذهبهم، كمواليد أئمتهم وشهاداتهم، وكذلك بعض الأحداث السياسية الدينية، التي حدثت مع أئمتهم، كبيعة الغدير وواقعة كربلاء.

اتهم الشيعة بالغلو في مذهبهم وعباداتهم، حتى وصل الأمر، بأن تقوم الحكومات المتوالية، التي حكمت العالم الإسلامي، كالدولتين الأموية والعباسية، بقمعهم ومنعهم من أداء مراسيمهم، واستمر هذا الحال حتى العصر الحديث والمعاصر، فقد عمل النظام الصدامي، على منع كل أمر يتعلق بالشعائر، مثل زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)، وإقامة المجالس الحسينية.

بعد التغيير في العام 2003م. عاد الشيعة لممارسة شعائرهم، التي لم يتركوها، لكن هذه المرة كانت الأكبر على مر تأريخهم، هذه العودة لم تخلو من التهديد، والقتل والإرهاب، فتفجير المساجد والحسينيات، وزرع العبوات الناسفة في طريق زوار الإمام الحسين، وتفجير الزائرين كل هذا لثنيهم عن شعائرهم، ومع ذلك لم يتركوها.

هذا الترابط الوثيق، بين الشيعة وشعائرهم، جعل منهم شعبٌ حي  وثائر، لايرضى الذل والخنوع، وخير دليل على ذلك مواقف الشيعة الثابتة، سواء في العراق، أو إيران أو لبنان، أو اليمن أو غيرها من البلدان، في العراق مثلاً، عندما طغت عصابات الإرهاب، واحتلت مساحات واسعة من البلاد خلال ساعات، لم تتمكن هذه العصابات، من احتلال مدينة شيعية صغيرة، حاصرها الإرهاب لشهرين من كل جوانبها ألا وهي مدينة آمرلي.

زيارة الأربعين، وخروج الشيعة مشياً على الأقدام، صوب قبر الإمام الحسين، إنما هو تجديد لعهد الولاء، والسير على نهج الإسلام المحمدي الأصيل، الذي قاتل وقتل من أجله الإمام الحسين(عليه السلام)، وليست هذه الممارسات والشعائر مجرد شعارات، بدليل صور الشهداء التي تملأ الطرقات المؤدية لكربلاء، فهؤلاء الشهداء، بالأمس عاهدوا إمامهم أثناء مسيرهم إليه، بالتضحية من أجل دينهم ووطنهم، واليوم أثبتوا ووفوا بعهدهم.

قوة الشيعة بشعائرهم، فمن خلالها يرسلون للعالم متبنياتهم، ويظهرون تفانيهم وفنائهم في عقيدتهم، فالشعب الذي يمشي آلاف الكيلومترات؛ لزيارة إمامه، وينفق أمواله لخدمة الزائرين، وبدون مقابل مادي؛ إنما هو شعب مضحي وثائر، لن يبخل بدمه وماله، إن تعرض وطنه لتهديد إرهابي خارجي أو داخلي، وخير دليل على ذلك، الرجال الذين يقاتلون الآن في جبهات المواجهة مع الإرهاب، فقد تركوا أهلهم ومدنهم؛ وراحوا يدافعون عن وطنهم، فهؤلاء تلامذة مدرسة الشعائر الحسينية، فأين تلامذة المدارس الأخرى، الدينية واللادينية؟

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
متاهات علمانية | سامي جواد كاظم
شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن | كتّاب مشاركون
القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
امير المؤمنين لقب خاص بعلي عليه السلام | محسن وهيب عبد
عاصفة سانت ليغو هل ستطيح بالعملية السياسية | كتّاب مشاركون
الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي | ثامر الحجامي
سانت ليغو ليست مشكلتنا | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 247(أيتام) | المرحوم محمد منشد اب... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 248(محتاجين) | المحتاج جواد حسين نا... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي