الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 02 /11 /2016 م 06:08 مساء
  
بعد الموصل،الحشد الشعبي إلى أين؟

مهدي ابو النواعير
بعد الموصل الحشد الشعبي إلى أين ؟ مهدي ابو النواعير. بعد الاعتداء السافر على أرض العراق, والاحتلال (الإقليمي والدولي) البغيض الذي قامت به داعش المعادية لكل ما هو انساني, إنبرى للتصدي لها صوت العقيدة العلوية المتمثلة بفتوى نائب الإمام سماحة السيد السيستاني أيده الله تعالى, حين أصدر فتواه العقائدية الوطنية الأخلاقية المشهورة والمعروفة بفتوى (الجهاد الكفائي), والتي كانت حافزا كبيرا لهياج الموقف الوطني والعقائدي في نفوس أبناء البلد بكل أنواعهم وتراكيبهم وألوانهم وأذواقهم ومشاربهم, فكانت هبة ووقفة سجلها التأريخ بحروف من دم خالد, سيبقى يُذكر للأجيال. لا شك بأن تكوين داعش وتأسيسها ودعمها وتغذيتها ماديّاً ومعنويّاً, لم يكن مقتصرا على فئة أو جماعة تبنت أمرا وبيتت في نفوسها هدفا, بل هو نتاج لتأسيس كبير إشتركت في تكوينه دولا ومؤسسات دينية وإعلامية ضخمة, أريدَ من خلالها لهذا التنظيم الإرهابي أن يكون أداة لتخويف خصوم تلك الأطراف؛ لذا فإن عملية القضاء على هذا الكيان المجرم, من خلال فتوى الجهاد الكفائي, تعد بذاتها صدمة كبيرة لمؤسسي هذا الكيان وداعميه. لقد أثبت الحشد الشعبي- ومن خلال شهادة مختصين بفنون الحرب والقتال- بأنه قادر على قلب الموازنات وحسم الملفات, وكسر بنيان المخطط الدولي والإقليمي الذي يبتغي تمزيق الدول والإعتداء على الشعوب الآمنة والسيطرة على مقدراتها, لذا فليس من المستغرب بأن نجد مستقبلا مخططا كبيرا, يحاول قدر الإستطاعة تحطيم الحشد المقدس وتشويه صورته, من حيث أسسه العقائدية , أو سلوكياته القتالية وما بعد القتالية, أو مصادر تمويله, أو ضرب قياداته , كل ذلك تخوفا من بقاء هذه التجربة مستقبلا بعد تحرير الموصل, بل وتحولها إلى مسمى يكتسب الشرعية القانونية, ويبقى كشوكة بوجه أي مخطط مستقبلي يحاول النيل من العراق وأهله. عادة ما تكون القوات العسكرية النظامية (الجيش) متكونة من مجموعة قتالية كبيرة, يتم تحنيطها وتعليب قدراتها في تنفيذ الأوامر , بحسب النمط السائد في عالم العسكر, وأقصد به الطاعة التامة للإرادة القيادية العليا المتمثلة بإدارته, من ضباط ومراتب, أي أنه غالبا مايكون بعيدا عن الأجواء الإجتماعية والأخلاقية والدينية التي تسير أنماط السلوك الإجتماعي في أي بلد؛ بينما نجد أن الحشد الشعبي قد تميز عن الجيوش النظامية بأن هناك تداخلا عقائديا وأخلاقيّاً بينه وبين أصوله المجمتعية الدينية والأخلاقية, فلم يعد محنطاً بأوامر عسكرية تحوله إلى آلة حربية تتبع الأوامر فقط, وتقتل بلا شرف أو أخلاق, بل أن منابعه الأخلاقية والدينية والإجتماعية, حولته إلى قوة لا يمكن السيطره عليها من خلال سياقات العمل العسكري الجامدة والجافة . كل ذلك, سيدفع المعادين للحشد الشعبي, والداعمين لوجود المسوخ الغريبة كداعش وأخواتها, إلى محاربة وجود الحشد الشعبي, بل الإستقتال من أجل حرمان أفراده ومنتظميه لحقوقهم, ومحاولة محاربته وحلّه وتوهينه أو ترويضه ليتحول إلى شكل من الأشكال الكارتونية التي يمكن الإستغناء عنها مستقبلاً. ! الحشد الشعبي تكون عبر هوية عراقية أخلاقية ودينية ووطنية, ومحاولة هدمه أو الغاء وجوده العسكري أو الإجتماعي أو السياسي أو الأمني, إنما هو محاولة ايجاد إمكانية أخرى لخلق عدو جديد للعراق كداعش وأمثاله, دون وجود أي قوة تقف بوجهه؛ إن بقاء الحشد بعد حسم معركة الموصل مرهون بتحرك سياسي وبرلماني تشريعي, لتحويله إلى أحد الأجهزة الحكومية (الشعبية) , ليكون درعا عقائدياً دائما لحفظ الوطن وصون حدوده .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 236(أيتام) | المرحوم عبيد خلف... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 197(أيتام) | المرحوم مراد عناد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 248(محتاجين) | المحتاج جواد حسين نا... | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي