الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محمد الركابي


القسم محمد الركابي نشر بتأريخ: 05 /06 /2011 م 12:26 مساء
  
الشراكة الوطنية الحقيقية

من ضمن ما قد جاءت به الديمقراطية الجديدة للعراق مفردة كانت في السابق غير موجودة وغير معترف بها بسبب سلطنة النظام الدكتاتوري السابق واستئثاره بالسلطة لوحده و لا حاجة له لآراء الاخرين المتواجدين معه فيها لأنه قد حولهم الى مجرد دمى والعاب اطفال عندما يصيب قائدهم (الضرورة ) الملل والضجر يخرجهم لكي يلعب بهم كيفما يشاء وعندما يصيبه الملل من رؤيتهم يعيدهم الى الرف الذي جاءوا منه .
وبعد التغيير السياسي الذي حصل في العراق والتي كانت سببا للعودة بعض القوى الوطنية والتي عرفت على مر الزمن بمواقفها الوطنية الرصينة وسعيها الحثيث من اجل خدمة العراقيين وكذلك عودة قوى اخرى كانت لها غايات اخرى كان الزمن كفيل بكشفها عندما وضعت على المحك ,, المهم ان هذه القوى التي كانت تبغي لبناء عملية سياسية ديمقراطية جديدة في العراق ومن خلال ما عانت منه في المرحلة السابقة من مفردة استخدموها كانت نتائجها سلبية تماما على الساحة السياسية العراقية ألا وهي (المحاصصة ) حيث كانت النتائج معروفة للجميع خلال المرحلة السابقة ,, واما اليوم فأن الحاجة الماسة اصبحت الى مفردة وعمل بعنوان (الشراكة الوطنية الحقيقية ) ولتكون هي بداية حقيقية ايضا لتحقيق مصالح البلد والتقدم في طريق رفاهية شعبه لأنها تمثل الحل الامثل والاصح في المرحلة الحالية وخاصة مع تعدد القوى والكتل السياسية المشاركة والفائزة في الانتخابات وثقة الشعب بها ولكن هذه الشراكة لها مقومات واسس صحيحة لكي تكون متينة وذات نتائج ايجابية يطمح اليها الشرفاء والساعون الى بناء العراق وتقدمه , ومن اهم مقومات واسس الشراكة الوطنية ان تكون الشراكة بين الاكفاء حتى يكون النقاش وتبادل الافكار مثمرا في طريق بناء العراق و ان لا تكون الشراكة بين قوي وضعيف لان النتيجة سوف تكون واضحة ومنذ البداية وليس بالضرورة ان يكون جميع الشركاء في وان تعددوا في منصب واحد فمن الممكن ان كانت الغاية خدمة العراق ان يكون الشخص الكفوء من القائمة الفلانية في منصب معين وان يكون الشخص الكفوء من القائمة الثانية في منصب ادنى وهذا ليس انتقاصا من قدراته او مكانة القائمة التي ينتمي اليها وانما هو وضع الانسان المناسب في المكان المناسب وهذا لا يتحقق بسهولة الا اذا توفرت النوايا الصادقة وصدق التعامل بين القوى السياسية وفي هذه الحالة فقط يمكن لنا ان نقول ونتكلم ان العراق سوف يتغير مستقبله وبأيدينا نحن العراقيون ......

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 341(أيتام) | المرحوم محمد عادل ها... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 338(محتاجين) | المحتاج علاء عبد الح... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي