الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 30 /10 /2016 م 12:39 صباحا
  
الخطة التي قصمت ظهر البعير

التحركات التركية عبر الحدود والداخل العراقي تشي بمزيد من التصعيد، فخطة أوردوغان تقضي بالهروب الى أمام حتى لو كانت ستقصم ظهر البعير. الرئيس التركي الذي يعاني من الإحتقان في الداخل في ظل فوضى الصراع مع قيادات الجيش، والنزعة الإنفصالية لدى الكرد الذين يقاتلون في شرق البلاد، عدا عن المخاوف التي تتصاعد من طموحات الكرد في سوريا والعراق ومايلقيه حزب العمال الكردستاني التركي من ضغوط على أنقرة وهي عوامل لايمكن تجاهلها بعد أن إحتدمت المعركة على أكثر من محور دولي وإقليمي. يتجه هذا الرئيس المأزوم الى قرارات صعبة ربما تكون تركيا أول ضحاياها فهي تعاني من مشاكل إقتصادية وسياسية ونزعات إنفصالية وقومية، ولعل من أولى الخطوات كانت في الملف السوري والصدام مع الروس ثم الإحتكاك بالغرب وأمريكا، لتنتهي بالتدخل السافر في الشأن العراقي وإرسال قوات الى مناطق قرب الموصل مع تأكيدات من أكثر من طرف رسمي على أن هذا التدخل ربما يمتد الى كركوك.

اللافت إن أحداث كركوك جاءت بعد أيام من تهديدات تركية بتطبيق الخطة ب في حال لم تلتزم أمريكا بتعهداتها بدور تركي في معركة الموصل وهو مالم تضمنه أنقرة ورفضته بغداد بقوة حيث دخلت مجموعات من داعش الى كركوك وأدى ذلك الى معارك مع البشمركة وسيطرة لداعش على مؤسسات حكومية لوقت محدود، وهناك ترجيحات أن تركيا ومجموعات داخلية عراقية ساهمت في تسهيل مهمة وصول عناصر داعش الى كركوك.

هناك إحتمال خطير ومرعب هو أن ترفض قوات البشمركة مغادرة الأراضي التي تحررها من سيطرة داعش في سهل نينوى وشرقها وتضمها الى إقليم كردستان بحجة حماية الأقليات، بينما قد تقوم تركيا بدفع قوات لها الى أطراف الموصل والسيطرة على مناطق أخرى للتضييق على الأكراد وبحجة حماية العرب السنة من التوغل الشيعي. بينما ترسل مجموعة من قواتها لتسيطر على مناطق في كركوك لمواجهة حزب العمال التركي الكردي الذي لديه إنتشار عند بعض النقاط بدعم من مجموعة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني.

هناك من يرى أن الأتراك يتجهون الى السيطرة على القسم السني من العراق بدعوى أن الإيرانيين يمكن أن يتحكموا بالقسم الشيعي في محاكاة لتاريخ قديم كان التنازع بين الدولتين العثمانية والصفوية فيه على أشده للسيطرة على هذا البلد،  ويتمسك العراقيون بحقهم في الحفاظ على وحدتهم وبدوا أكثر إدراكا لنوع المخاطر المترتبة على هذا السيناريو وشكل التدخل التركي دون تجاهل وجود جماعات تميل الى هذا الطرف، أو ذاك وقد تتسبب بإضعاف السيادة العراقية أكبر وتضطر الحكومة لتقديم تنازلات في غير مصلحة الشعب العراقي ومستقبله.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي