الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 29 /10 /2016 م 09:28 مساء
  
أمريكا ودورها في مناقلة الإرهاب !...

خفي على كثير من العراقيين بالخصوص، والعالم بالعموم، الدور الأمريكي بخراب المنطقة العربية، من خلال نخر المجتمعات، وخلق عدوّ من داخلها، وجعلها تأكل بعضها من دون تدخلها تدخلا مباشراً! وهذا بالطبع يحتاج أمولاً ضخمة، وهنا يأتي الدور السعودي، إبتداءاً من تكوين تنظيم طالبان، الذي تم تغذيته بكل الأسلحة والعتاد وباقي المستلزمات اللوجستية، وإنتهاءاً بالصواريخ المحمولة على الكتف، لإستهداف الطائرات السمتية الروسية، مما أدى بخروج القوات الروسية من أفغانستان، وتنتهي بذلك صفحة نجح الأمريكان بها، ومقاتلة الروس بهذه التنظيمات بحجة إحتلال السوفيات لأفغانستان، وتحريرهم بواسطة ذلك .

 

بعد الهدوء الذي ساد أفغانستان، وبدأت الحرب الداخلية بين الفصائل، التي كانت تحارب بالأمس العدو المفترض، حتى بدأ القتال فيما بينها، وهذا عرض للتصفية بالتخلص من هؤلاء المقاتلين، الذين تعلموا القتال في مناطق يصعب التوغل فيها، بطبيعتها الجبلية الوعرة ليبقى التنظيم المسيطر ليتم تسميته بعد ذلك تنظيم القاعدة، الذي ما إنفكَّ ليتمدد لباقي المنطقة العربية، ويكون خلايا جاهزة عند الإشارة، ليأتي الدور على العراق، ولصعوبة تدخلهم بإيران، لتكون بغداد محور الإرهاب بالعالم، بالإضافة للحواضن الجاهزة التي إنظمّت بشكل وآخر، بتسميات عديدة لتكمل الدور المناط بها في تخريب المنطقة . 

 

أمور عدة فيها كثير من الغرابة لهذه التنظيمات، من حيث التجهيزات والأسلحة، والعتاد والتمويل، وسرعة الإنتقال، والطائرات المسيرة! التي لا يمتلكها أحد سوى الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، ومن المعلوم طبعاً وعلى لسان هيلاري كلينتون، بإعترافها علنا أنهم وراء تكوين التنظيمات الإرهابية الموزعة بعناية في كل دول العالم، وهذه التنظيمات تعرف الأماكن أكثر مما يعرفها الجيش، والمسح الجغرافي بواسطة أحدث الأجهزة المتطورة، يرافقها أحدث أجهزة الإتصال، بربك قل لي من أين تأتي هذه الأجهزة؟ ومن الذي يوصلها لها، وكيف ومعظم التنظيمات تمر خلال المطارات العالمية !؟.

 

أصبح واضحاً وجلياً بعد التدخل الروسي، وكشف الأوراق من يقف خلف هذه التنظيمات، وقيام القوة الجوية الروسية بضرب الأهداف لتلك التجمعات، أفشلت مخطط كبير جداً، بل مهم أكثر مما نتصور، ولهذا نرى التدخل الأمريكي في إعطاء الفرص لهروب قادات تلك التنظيمات، وإلا أين كانت أمريكا عندما بدأت هذه التنظيمات، بضرب كل من العراق وسوريا؟ وتخريب البنى التحتية وسرقة النفط، وبيعه لتركيا بأبخس الأثمان، وكان للجانب التركي الكأس المعلى، بإستقطاب المقاتلين، وتسهيل مهمة دخولهم سواء للأراضي العراقية أو السورية! كونها ترتبط مع الدولتين بحدود متلاصقة، إضافة لتمويل تلك الجماعات بالأمور اللوجستية والمعلوماتية .

 

التدخل الأمريكي بالمعركة، وفرض نفسها كأحد الأقطاب لتحرير الموصل، هو حفظ ماء الوجه بعد عناء تدريب تلك الجماعات الإرهابية، وبما أن الإنتخابات على الأبواب، فهي تريد تبرير موقفها أمام العالم بأنها تحارب الإرهاب، بينما المنتج على الساحة وحسب المعطيات، فإنها هي من تُسَيّر تلك الجماعات، وهذا يقودنا لسؤال أين كانت أمريكا، عندما دخلت المجاميع الإرهابية للموصل؟ وهي موقعة على إتفاقية الإطار الاستراتيجي مع العراق والتي أهم فقراتها حماية حدود البلد! بعدما قامت بحل الجيش العراقي، وهي تمتلك كل المتاحات من أجهزة وأقمار صناعية ومراقبة جوية، وبإمكانها ضرب تلك الجماعات، وإنهائها بظرف أسبوع واحد، من خلال إستهداف أماكنهم، وربي وحده يعلم ماذا تخبيء أمريكا؟ في قادم الأيام وفي أي دولة.

 

        

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 149(أيتام) | الشهيد السيد بشير فا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي