الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 29 /10 /2016 م 06:01 صباحا
  
المرجع ليس منصب حكومي ولا ديمقراطي ولا وراثي

لان مرجعية الشيعة منذ ان رحل رسول الله (ص) الى الرفيق الاعلى لم تخضع لحكومة او تنتخب ديمقراطيا، ولم ولن يستطيع اي شخص فرض نفسه كمرجعية للشيعة مهما فعل ، وحدث مثل هذا الامر عندما حاول البعض ان يتقلد الامامة بعد استشهاد المعصوم الا انه فشل لان انقياد المسلم الامامي الى مرجعه تاتي بتوفيق الهي عقلي، وحصل من ادعى السفارة في الغيبة الصغرى فآل به الامر الى الفضيحة والمنبوذية

تدور بعض التكهنات في الافق البعيد عن من سيكون المرجع بعد السيد السيستاني ( اطال الله بعمره) ويحاولون التشويش على مقلدي السيد، ولانهم لم يقراوا التاريخ جيدا فان المراجع العظام وحتى فيهم ممن هم افضل من السيد عندما رحلوا بقيت المرجعية وبقي الفكر الامامي بامان بفضلهم، يحاول البعض ايهام الناس بان هنالك قوى تؤثر على انتخاب المرجع ، ولا اعلم انا اين هي هذه القوى  فاني بكامل ارادتي اتمسك بمرجعية السيد السيستاني، وغيره من المراجع فان مقلديهم يقلدونهم بكامل ارادتهم.

يحاولون ايضا ترويج التنافس بين المراجع ومثل هذا لم ولن يحصل لان غاية اي طالب علم الاجتهاد، وغايته من الاجتهاد حتى يخدم المذهب، لا ان ينافس الغير من المراجع ليتربع على هرم المرجعية.

لم يحصل ابدا في تاريخ الشيعة منذ الغيبة الصغرى وحتى اليوم ان هنالك من قلده الشيعة من المراجع او حتى السفراء وتبين لهم انهم كانوا على خطا، فالتسديد الالهي لهذا المنصب لا يمكن له ان يتركنا او يترك المنصب بيد من تسول له نفسه في التامر على المذهب، فقول الامام الحجة بان علماء امتي حجتي عليكم له ابعاد فكرية وغيبية تجعلنا نؤمن بما نحن عليه من التمسك بالمرجعية.

نعم قد يختلف الفقهاء في بعض الاحكام الشرعية التي لا تؤثر اصلا على العقائد وحتى على المتفق عليه منذ ابد الدهور ، بل قد يكون الاختلاف على المستحدثات من المسائل وهذا امر مشروع وفيه الكثير من الايجابيات للمذهب بل تدل على اي مدى يسع الفكر الامامي لكل الاراء.

كم حاولوا النيل من مواقف المرجعية ومن خطابها الاسبوعي عبر منبر الجمعة الكربلائي الا انهم باءوا بالفشل لان النتائج المترتبة عن ما يلتزم به المسؤول من ارشادات المرجعية تاتي ايجابية، وتاتي السلبيات عندما لا يلتزم السياسي بارشادات المرجعية.

حاولت بعض الحكومات دعم بعض الاشخاص ممن باعوا دينهم لدنيا غيرهم في طرح مرجعيتهم معها التهريج الاعلامي لهم والتمويل الا انهم لم يصلوا الى ما ياملون تحقيقه، والامثلة على هؤلاء كثيرة فكل من يدعي الاجتهاد ويذكر الاخرين بسوء فاعلموا انه مدفوع الثمن، بينما كل مراجعنا على مدى التاريخ لم ولن يهاجموا ويتنابزوا مع غيرهم من اجل التفاف الناس حولهم.

شخص ما طلب حكم شرعي من السيد النائيني وذكر في سؤاله انه حصل على الاجابة من السيد اليزدي الا انه يقلد النائيني ويريد جوابه ، فكان جواب الشيخ النائني بالمعنى وليس بالنص بانه من لم يلتزم بفتوى اليزدي لا اقبل تقليده لي.

بيان المرجعية بخصوص الجهاد الكفائي قال عنه السيد الخامنئي بانه تسديد الهي.

فالذي يصطاد بالماء العكر اقول له مرجعيتنا لا تاتي بالانتخابات ولا بالوراثة ولا بالتدخل الحكومي   

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف

عيبُ أستراليا والحقيقتان المرعبتان... كيف يمكن التغيير؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
قائد عُمُره مئة عام وخبرته سبعين سنة | كتّاب مشاركون
حدث استثنائي في بغداد | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي