الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 27 /10 /2016 م 11:24 مساء
  
يامصر قومي وشدي الحيل

أعجبتني كثيرا كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في ندوة للقوات المسلحة حضرها، وكان عدد من الصحفيين والكتاب والمثقفين وصناع الرأي والفنانين من ضمن الحضور، وتطرق فيها الى قضايا عديدة تخص الشأن المصري، والعلاقة مع دول عربية وأفريقية، وكذلك العلاقة مع القوتين العظميين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية. وكان لافتا إستخدام الرئيس لكلمة، لست متآمرا، ولن أكون، في سياق الحديث عن جملة التحديات التي تتطلب من الرئيس تقديم تنازلات في ملفات عدة، وهو بحسب تعبيره يدرك حاجة شعبه الى الطعام والمال والحياة الكريمة والملائمة في ظل ظروف معقدة وخاصة جدا تتطلب رؤية وصبرا وقرارات مصيرية تخفف الضغوط عن الدولة المصرية ويبعث من خلالها رسالة الى العالم والعرب في مقدمتهم بأن الموقف المصري ليس للبيع، وإن حاجتنا للدول العربية لاتعني الخضوع الكامل والتنازل المهين وتلبية كل المتطلبات حتى لو كانت على حساب سيادة وكرامة الشعب المصري ومستقبله.

الرئيس المصري صدم بمواقف عديدة من الدول العظمى الغربية تحديدا التي وصفت ماقام به إستجابة للتظاهرات العارمة ضد مرسي بأنه إنقلاب عسكري مناف للديمقراطية ويرسخ حكم العسكر الذي مايزال يقود البلاد منذ العام 1952 التي جاءت بحكم الرئيس جمال عبد الناصر ومجموعة الضباط الأحرار، وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا خاصة تتعامل بإزدواجية عالية فهي من جهة تحاول التواصل مع النظام الجديد، لكنها تمد الخيوط مع الإخوان المسلمين وقوى المعارضة، وتبعث إشارات عدة عن عدم رضاها عن الوضع الراهن، وبدت قوى أخرى واضحة في موقفها من التغيير كالمملكة العربية السعودية التي قدمت الكثير من الدعم، وساعدت في تحجيم دور الإخوان والقوى المدنية الأخرى التي ماتزال غير راضية عن جملة التحولات في الساحة المصرية.

روسيا الإتحادية من جانبها لم تنتظر كثيرا لتعلن أنها قريبة من مصر خاصة مع وجود تقارب في الرؤية تجاه بعض الأحداث الإقليمية في سوريا واليمن التي ترى القاهرة أنها لايمكن أن تحل على الطريقة التركية، أو الأمريكية وأن بقاء الأنظمة العربية ضرورة لحفظ التماسك والبحث عن سبل خلاص مختلفة، وكانت الزيارات المتبادلة عامل دعم مضاف فالرئيس بوتين زار القاهرة، وكذلك فعل السيسي الذي توجه الى موسكو، وبدأت العلاقات تتطور بين الجانبين، وهاهي تتوج بمحاولات راسخة لعودة السياحة والتبادل التجاري والخبرات، بينما يستعد البلدان لإجراء مناورات عسكرية كبرى في غرب البلاد الأمر الذي يمثل رسالة واضحة وصريحة عن طبيعة دور مصر وعلاقاتها الدولية ونوع الرغبة في التماسك الداخلي، ورفض الإملاءات مهما كان نوعها والضغوط التي تمارس من هذا الطرف، أو ذاك.

المصريون برغم مايعانون لكنهم شجعان وأقوياء ولديهم الرغبة في الصمود بوجه التحديات ودوام القناعة، وشعارهم، يامصر قومي وشدي الحيل، فحتى حين يبحثون عن الرزق بطرق مختلفة قد لاترضينا في بعض الأحيان إلا إنهم مصرون على كونهم لايريدون أن يكونوا أتباعا لأحد، وهذا هو المهم.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية

أستراليا: الحكومة تلمح إلى إعلان تخفيضات في عدد المهاجرين وتوجيه المهرة منهم بعيدا عن المدن الكبرى

أستراليا: المشردون يزدادون والحكومات تفشل في التخفيف من أزمتهم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي