الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 20 /10 /2016 م 12:11 صباحا
  
دروس من كربلاء

دروس من كربلاء

التوكل والثقة بالله والرضا بقضاءه

كان الإمام الحسين عليه السلام, ذائبا في الله, منصهرا بعبادته, لا يرى شيئا إلا ورأى الله فيه وقبله وبعده.

جسدت حركته عليه السلام هذا البعد العقائدي الديني بأدق تفاصيله, ورسم المولى أبو عبد الله طريقا واضحا, للعمل وفق ما يرضي الله, والابتعاد عن الأنا, في كل حركة وسكنة يقوم بها الفرد.

توضحت هذه الخصال –الثقة والتوكل والرضا بالقضاء- منذ أول ايام حركة إمامنا الحسين عليه السلام, فقد رد عليه السلام على من قال له عند تجهيزه للسفر, لماذا تأخذ النساء والأطفال معك؟ فقال سيدنا أبو عبد الله "شاء الله أن يراني قتيلا ويراهن سبايا"

هذا الكلام لعمري هو كلام نافذ البصيرة, العارف بحقيقة الوجود, والباذل نفسه في مرضاة الله, فإمامنا الحسين عليه السلام ينفذ أمر الباري بكل تسليم.

كل حركة من حركاته عليه السلام, كانت تجسيدا للتوكل والثقة بالله, والرضا بقضاءه فها هو بأبي وأمي, يصرح في خطبته عند الأنطلاق قائلا: "الحمد لله و ما شاء الله, و لا قوة الا بالله؛ و صلى الله علي رسوله و سلم, خط الموت علي ولد آدم, مخط القلادة علي جيد الفتاة، و ما أولهني الي أسلافي اشتياق يعقوب الي يوسف، و خير لي مصرع أنا لاقيه, كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات، بين النواويس و كربلاء؛ فيملأن مني أكراشا جوفا، و أجربة سغبا, لا محيص عن يوم خط بالقلم، رضا الله رضانا أهل البيت، نصبر علي بلائه و يوفينا أجور الصابرين، لن تشذ عن رسول الله صلي الله عليه و آله لحمته، هي مجموعة له في حظيرة القدس، تقربهم عينه؛ و ينجز لهم وعده؛ فمن كان باذلا فينا مهجته، و موطنا علي لقاء الله نفسه؛ فليرحل، فاني راحل مصبحا، ان شاء الله."

نعم إنها الثقة المطلقة, وتوطينا للنفس على البلاء, لأن ما من بلاء إلا وعاقبته خيرا, وهو لا يخرج عن حكمة رب العالمين.

كذلك جسد أهل البيت المرافقين للحسين عليه السلام, وكذلك أصحابه هذه الثقة قولا وفعلا, فعندما هوَّمت عينا المولى أبي عبد الله عليه السلام, وأنتبه مسترجعا, قال له علي الأكبر عليه السلام, أبه لما إسترجعت؟! قال بني رؤية رأيتها, كأن قائل يقول: القوم يسيرون والمنايا تسير معهم, فقال علي الأكبر عليه السلام أبه أ ولسنا على الحق؟ فقال نعم قال إذا لا نبالي أوقعنا على الموت أم وقع الموت علينا, هذا كلام علي الأكبر عليه السلام على صغر سنه إلا إنه كلا نابع عن عقيدة راسخة وثقة مطلقة بالله.

زينب عليها السلام أيضا جسدت هذه الثقة بالله والرضا بقضاءه, حين قال لها ابن زياد لعنه الله كيف رأيتي صنع الله بأخيك الحسين؟ فقالت ما رأيت إلا جميلا, نعم إنه الصنع الجميل الذي أحيا الرسالة الإسلامية, وصحح مسارها بعد أن حاولت العصابة الأموية تحريفها.

وهذه الامر جسده من لبى نداء الواجب, وتطوع فداءا للوطن, تحت راية الفتوى العظيمة للسيد السيستاني, فصبر المجاهدون وصبرت عوائلهم, محتسبين ومستلهمين الصبر والرضا بالقضاء والتوكل على الله من ملحمة الطف الخالدة.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي