الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 16 /10 /2016 م 03:33 صباحا
  
أردوغان: هل هو حمار السياسة أم حصانها الجامح؟

 

   أردوغان، الشخصية العصرية الأقرب لهتلر، كما وصفتهُ في مقالات سابقة، أرى أنه كان حماراً، يتبعهُ قطيع الأغنام ومرياعها، لكنهُ بعد أحداث الإنقلاب العسكري التركي الفاشل، رأى أنهُ أصبح حصاناً جامحاً، يستطيع اللعب مع الكبار، وتغيير خريطة العالم! بل يريد أن تكون له الحصة الأكبر، في منطقة "الشرق الأوسط الجديد"، الخطة التي صرح بها "شيمون بريز" عام 1992.

   هذا الحصان سيجرب حظه، في أول معركة لهُ، معركة حقيقة خارجية، هي معركة الموصل المرتقبة، فهي التي ستحدد مصيره، السياسي والعسكري في المنطقة، فإما يُلجم ويجثو على ركبتيه، وأما أن يسحق الجميع، فإن أطماعهُ وطموحاته واسعة جداً، فهو معتوه لايكتفي بشئ...

  الكل يكتب ويتكلم ويبدي رأيه، في الحراك العراقي_التركي الأخير، والتصريحات النارية التي يُطلقها الطرفان، لعله يحلل ما يجري، ثم يستقرأ ما سيجري، ولذا فالكل فكَّر ونظَّر للإجابة عن السؤال: ماذا بعد تحرير الموصل؟

أما أنا فسأبدأ بسؤال: كيف ستكون معركة الموصل؟ ومَنْ سيكون المنتصر؟

إن الإجابة عن هذين السؤالين، كفيلةٌ أن تُنبأ بما سيحصل بعد تحرير الموصل:

أولا:

   الخلاف القائم بين العراق وتركيا حول مشاركة الأخيرة في المعركة، محتجين بأن تركيا ليست ضمن التحالف الدولي، وكذلك فأن العراق هو صاحب القرار، في تحديد من يشترك ومن لا يشترك، وقد أبلغ العراق عدم ترحيبه بالقوات التركية، بل أمر بإنسحابها؛ وأما تركيا فتحتج بأن المعركة تهمها، وأن لديها إتفاق مع حكومة أربيل(برزاني)، بالإضافة الى أن ثمة مطلب لدى بعض سنة الموصل، بوجوب مشاركة القوات التركية، تمهيداً للإنضمام إليها، بعد الإنضمام إلى إقليم كوردستان؛ وهنا نجد أنهم توافقوا مع مسعود البرزاني، بالإستقلال التام عن العراق، وبما أن الإستقلال الآن صعبٌ مستصعب، فإنهم(سنة الموصل والبرزاني) سيوافقون على الإنضمام إلى تركيا، تحت نظام كونفدرالي؛ والآن يظهر السؤال الآني: هل ستشترك تركيا في المعركة أم لا؟

   نقف الآن أمام إحتمالين: إما تشترك أو لا تشترك، فأما الأول: فسيفضي إلى معركة كبيرة طاحنة مع القوات العراقية لا سيما الحشد الشعبي(إلا اذا كان هناك إتفاق إقليمي مُسبق وأعني مع إيران)؛ أو أنها لا تشترك، وبذلك تكون لجأت للحل العقلاني، وسيكون بالإتفاق مع الحكومة العراقية، بإخراج الموالين لهم في داعش(من رجال مخابرات وغيرهم) سالمين من الموصل، ومن ثم إنسحاب القوات التركية إلى أراضيها.

ثانياً:

   أصبح من الواضح جداً مشاركة الحشد الشعبي في المعركة، سواء كان ذلك بإسمه الصريح، أو تحت أي مسمى آخر، ولن تُمانع أمريكا في ذلك، لأن أمريكا تريد النصر، خصوصاً مع إقتراب الإنتخابات الرئاسية.

ثالثاً:

   إذا بنينا على الأحتمال الثاني(عدم مشاركة تركيا في المعركة)، فإن عصابات داعش ستنسحب إلى العمق السوري، وسترحب القوات العراقية بذلك، وعلى الجانب السوري أن يستقبلهم بحنكة عسكرية كبيرة، وأما اذا بنينا على الإحتمال الأول(مشاركة تركيا) فكما قلنا ستكون حرباً طاحنة بين القوات العراقية والقوات التركية تنتهي بسحق الأخير ونصر الأول.

رابعاً:

   من ثالثاً يتضح لدينا أن النصر سيكون حليف القوات العراقية، وعندها ستُعاد الخريطة العراقية، إلى سابق عهدها قبل دخول "داعش"، بل لا أستبعد أن تنهي الحكومة العراقية دكتاتورية البرزانيين إلى الأبد، خصوصاً بعد التذمر الواضح ضدهم من قبل أبناء الأقليم.

خامساً:

   ظهور قوة عسكرية جديدة في الموصل، من السنة أنفسهم، وبالإتفاق مع حكومة بغداد، وستقوم بمسك الأرض في المستقبل، وتولي أمور الإدارة والحكم في المدينة، مع الإتفاق مع الأقليات الأخرى التي بدورها ستكون تشكيلات لحماية مناطقها، منضوية تحت هيئة الحشد الشعبي

بقي شئ...

"قال الأمام علي: إذا دعاك أحدٌ إلى مناجزتهِ فأجبهُ، لأن الداعي مغلوب".

.........................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين

عضو رابطة شعراء المتنبي

عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي