الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 15 /10 /2016 م 03:08 صباحا
  
خواطر حسينية

خواطر حسينية

بقلم : عبود مزهر الكرخي

في رحاب الأمام الحسين(ع)

سيدي ومولاي أبي عبد الله أكتب كلماتي المتواضعة والتي يرتجف فيها القلم وقلبي من الرهبة التي أقف فيها في محرابك الطاهر والشريف...فأنت أكبر واجل وأعظم أن تحيط بك كل الكلمات التي تكتب عنك...لأنك الينبوع والمنهل لكل مؤمن ولكل إنسان يؤمن بقيم العدالة والبطولة والعدل والشرف.

فقد سفك دمك الشريف في ملحمة الطف الخالدة ولكن دمك كان يمثل دفق الحياة الذي غذيت به كل البشرية بهذا الدم الخالد الطاهر والشريف وليصبح دمك هو أكسير الحياة لكل الثوار والأحرار في كل العالم وكذلك لكل مسلم ومؤمن ولتكون النهضة الحسينية هي اكبر منار تهتدي بها البشرية للخلاص من كل أنواع القهر والظلم والجور ولتكون كربلاء المقدسة هي قبلة وكعبة لكل المؤمنين والثوار والأحرار ولتصبح هذه المدينة أرض من الجنة عندما قدم إليها أبو الضيم وليكون طريقها هو طريق الحياة والخلود والمسير نحو جنة الخلود والتي حار فيها كل الأعداء قبل الأصدقاء في سر هذا الخلود الأبدي للفكر الحسيني ولنهضة الحسين والتي أضحت رمز لرفض الطغيان والظلم ولتتكسر عليها كل عروش الجبابرة والديكتاتورين ولتصبح راية الحسين راية الحرية ورمز لكل مظلوم يحملها ليتزود منها القوة في مقارعة الظالمين وكل نوع من أنواع الامتهان للإنسان وظلمه ولتكون راية الحسين هي راية الإنسان التي لا بديل لها والتي يتشرف إي إنسان إن يحملها بغض النظر عن اللون والجنس والدين.

ولتصبح كربلاء المدينة هذه المدينة الصغيرة تستوعب كل هذه الملايين الوافدة لزيارة ضريح أبي عبد الله (ع)الطاهر وليتزود كل المؤمنين بنفحات القوة الإيمانية لهذا الأمام الخالد ولتكون جرعات الفيض الآلهي تنبع من تحت القبة الشريفة لعطشان وغريب كربلاء ولتكون كل عبرة يسكبها زائر الحسين هي الإكسير الذي يتزود به الزائر في الرحلة الإيمانية لكل شخص ولتكون قوة ودافع لإدامة زخم الحياة للزائر تعينه على المسير على نهج الحسين ومسيرته الخالدة ولتصبح زيارة الحسين هي الطعم الجميل والحلاوة التي ما بعدها حلاوة في تلذذ المؤمن في زيارة قبر أبي الشهداء.

والتي عندما أقف أمام قبرك الطاهر وتحت قبتك المقدسة تجول خواطري وتسرح بي إلى أرض الغاضرية ويسرح بي إلى خيال ارض معركة الطفوف لأرى مصارع الكرام من أهل بيتك الطيبين الطاهرين وأصحابك المنتجبين وهم يروون بدمائهم الزكية أرض كربلاء ويستأنسون بالموت كاستئناس الطفل بمحالب أمه وكانوا ليوث هادرة يحمون بأجسادهم وأرواحهم أمامهم وذراري رسول الله فكانوا نعم وخير الأصحاب وكانوا حق رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه.

وأتقدم لأقبل شباكك المطهر وأرتمي إليه ليطوف خيالي إلى مصرعك الشريف وكيف أحاطوا بك الأعداء وأنت لا تقبل الضيم والخضوع إليهم فتذكرت مقولتك المشهورة(هيهات...هيهات منا الذلة) لتصبح كل شعار ثائر وحر يتقلدها في مواصلة كفاحه الجهادي وليرفع رأسك الشريف بعد مصرعك على الرمح وليمتد ذك النور الآلهي من السماء إلى الأرض وإلى رأسك ولتقرأ سورة الكهف ولتصدق الآية الشريفة التي {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى}.[الكهف : 13] في معسكرك معسكر النور والهدى والذي كان معسكر فيه الملائكة متأهبين بحرابهم لقتال معسكر الظلم والطغيان من معسكر يزيد(لعنه الله)ولكن بإرادة الله سبحانه  وتعالى يريد أن يرفع الله جل وعلا خامس أصحاب الكساء إلى أعلى درجات الخلد والتي لا ينالها إلا بالشهادة ولترتفع منزلتك في السماء إلى أعلى عليين ولتكون نهضة الحسين هي النهضة الخالدة على مر التاريخ والزمان. ولتلامس كل أجزاء جسدي قبرك الشريف ويطوف خيالي لتخرج يد مقطوعة الخنصر تحتضنني ولتضيف إلي شوق الحنين للقرب من ضريحك الشريف وتحت قبتك التي خصك الله فيها باستجابة الدعاء وليأتي كل ملهوف وطالب حاجة إلى قبرك وتحت قبتك يلتمس طلب الحاجة ولتكون هذه العبرة التي عند كل مؤمن هي مفتاح القبول لزيارة أبي الشهداء وغريب كربلاء والذي يقول عن نفسه{أنا قتيل العبرة، لا يذكرني مؤمن إلاّ استعبر }وليكون الحسين هو (عبَرة وعبِرة)ولتكون  عبَرتنا وبكائنا على تلك لأجساد الطاهرة التي افترشت ارض الطفوف وهي مسجاة ومحزوزة الرقاب كالأضاحي المجزورة وبدون غسل أو كفن وقد افترشوا رمضاء كربلاء ثلاثة أيام وما جرى لذراري رسول الله من سبي وسلب وهتك لحرمة هذه الذرية الطاهرة وحملهم على أقتاب الإبل وماجرى فيك هتك لحرمة نبينا الأكرم محمد(ص) وهي فواجع تبكي بها العين دماً بدل الدمع.

إما عبِرتنا إن دمك الطاهر الذي سفك في كرب وبلاء واستشهادك هو بداية لنبع حياة متجدد ليكون انتصار الدم على السيف وانتصار المظلوم على الظالم ولتبقى مدرسة عاشوراء هي مدرسة خالدة تعلم فيها معاني الحياة والخلود لكل البشرية ولتكون أهم بناء قد بني في هرم الإنسانية وفي قمته والتي تبقى جذوتها وألقها يشع على مدى الزمان ومنار يهتدي كل البشرية ليصلوا إلى شاطئ وبر الأمن والأمان ولتكون كلماتك وشعارات النهضة الحسينية تهدر بصوتها لتسقط كل عروش الطواغيت والظالمين ولتصبح أرض الطفوف النبع والمنهل لكل البشرية في الدخول إلى ملكوت الله والتزود بالنفحات الآلهية وبها يتزود كل مؤمن وإنسان بنفحات النور والقوة والحياة من هذا القبس الخالد للحسين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

في ولاية أسترالية.. قتل طفل = أقل من 7 سنوات سجن

لماذا تستحق الحرية الدينية للأستراليين الحماية؟

أستراليا: ولاية فكتوريا قد تقضي على ظاهرة التدخين كلياً مع حلول العام 2025
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرؤيا المنهجية في تحقيق مطالب المتظاهرين | كتّاب مشاركون
الود المفقود بين الوهابية وال سعود | سامي جواد كاظم
مظاهرات البصرة ما لها وما عليها؟ | كتّاب مشاركون
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 230(أيتام) | الجريح عباس عبد مفتن... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي