الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 14 /10 /2016 م 07:38 مساء
  
الحسين بين طلب الكرسي والثورة !

... رحيم الخالدي يذكر التاريخ بعض اللمحات مضطراً، لمسير الحسين عليه السلام من المدينة لكربلاء، لتكملة التاريخ الذي كتبته أقلام المأجورين، في عهد بني أميّة، فكان محملاً بالمواضيع التي لا تمت للحقيقة بصلة، وإلا متى كان يزيد إبن معاوية بن أبي سفيان عادلا، ويصلي! بالوقت الذي كان يعاقر الخمر ويعمل كل موبقة بدون إستحياء، وهو خليفة للمسلمين، ويجب الإقتداء به! بل هو أول من سَنَّ سب علي بن أبي طالب من على المنابر، ويذكرها كثيرون من الذين كتبوا التاريخ، بيد أن هنالك من لا يذكرها! خشيةً على سمعة بني أميّة، فهل سنصدق بكل حديث؟ ما لم يتفق عليه جِلُ الصحاح المعتمدة وهي كثيرة . هنالك قنوات تحاول فبركة الحقيقة، وتزييفها بكل الطرق الممكنة، وإستمالة المتلقي، حيث يدلسون الأحاديث ويعتمدون على مبغضي آل البيت، لتسويق المادة المراد بثها، ومن هذه المواد أن الحسين خرج لطلب الكرسي! وليس للإصلاح كما ذكرته كتب التاريخ المعتمدة، وفي يوم من الأيام وقع بيدي كتاب أسمه "حياة الأمم والملوك لابن قتيبة الدينوري"، وقفت حائراً بين الحقيقة المرة، وبين الجمهور الذي يعتمد على الإستماع، دون معرفة الحقيقة، والذي جَبِلَ عليها، ولا يريد أن يستسيغ الحقيقة المرة، ولو قبلها لنفر نفور الشاة من رائحة الذئب، وفيه تفصيل تدرج الخلافة! من السقيفة لحد إستشهاد "الحسين" عليه السلام وما تلاه . من يريد الكرسي يجب أن تتهيأ له الأدوات، وأبسط أداةٍ هي المال والعسكر، وهنا المقصود ليس العسكر شهداء الطف، الذين لا يتجاوز عددهم السبعين، بل يكون أكثر من جيش يزيد، الذي وصل للعراق قادماً من الشام، يلحقهم ركب من كانوا يريدون الأموال والجاه والسلطة، وهؤلاء باعوا أنفسهم لغرض معين وطالبي دنيا، وكان سيد شباب أهل الجنة يعرف في قرارة نفسه أنه ملاقي ربه لا محالة، وإلا كان بمقدوره العودة للمدينة، والبقاء فيها، وقبول المبايعة! ويمكنه الحصول على الأموال التي منّاه بها يزيد ويبايعه، وما كان يطلق الكلمة التي صَمّتْ آذان الطاغية، "مثلي لا يبايع مثله إلى تكملة المقولة". يعرف الحسين أنه مقتول وعائلته مَسْبيّة لا محالة، والتفكير الذي يجول في قرارة نفسه، أنها النهاية ولا بد من الوقوف بوجه الظالم مهما كانت النتائج، والعبرة بما يليه! لأن الدم لابد من إنتصارهِ على السيف، والتاريخ غفل متعمداً كثير من المواقف! لكن أهل بيت النبي إستطاعوا وبقيادة لم يحسب لها حساب آل أميّة، وأن الرسالة وصلت، وما وقوف السيّدة "زينب" عليها السلام في ديوان يزيد إلا شيء بسيط، مع ما يملكه الإمام السجاد عليه السلام، من البلاغة والحكمة والأخلاق وباقي المكملات كونه إمام مفترض الطاعة، وهم الذين "يُزَقّونَ العلم زَقّا" لأنهم أهل بيت النبي عليه وعليهم صلوات ربي، وهذا شيء تجهله بني أمية . لو لم يكن الحسين على الحق، لما إنظَمَّ له الحر بن يزيد الرياحي، وهو قائد في جيش يزيد، وبما أنه له عقل وقلب، فهم الأمر وإنقلب على من أرسله لمحاصرة الحسين، والتأسف والإنضمام مع جيش الحق القليل العدد، كان تكفيراً عن ذنبه ونصرة للحق، فذهب شهيداً مع رفاقه الشهداء مكرمٌ عند ربه، فكانت بحق ثورة إنتصار الدم على السيف، ومن كان متوهما، واضعاً في مخيلته تلك المعلومة من التاريخ، الذي زوره أولائك الذين قبضوا أموالاً لقاء تزويره، عليهِ مراجعة نفسهِ أولاً، ومن ثَمَّ قِراءَة التاريخ قراءةٍ موضوعية ومقارنتها، لإستخلاص الحقيقة المرة، التي إنطلت على كثير من المسلمين في العالم الإسلامي .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك

أستراليا: ديك سميث لا يريد 500 ألف دولار مرتجعات ضريبية

أستراليا: اضراب للعاملين في مستشفيات نيو ساوث ويلز قد يصيبها بالشلل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
مخدرات في مدينتي | ثامر الحجامي
جمعية التّجديد تشهر | د. سناء الشعلان
رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل | كتّاب مشاركون
التهاون ومصير الوطن | سلام محمد جعاز العامري
تأبين السَّيِّدُ الشَّهِيدُ مُحَمَّدُ مُحَمَّدُ صَادِقُ الصَّدْرِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
زعبول... | عبد الجبار الحمدي
نقيب الصحفيين من البصرة محذرا الصحفي خط احمر اثناء ممارسة عمله | يوسف الموسوي
أتسلق نفسي... | عبد الجبار الحمدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي