الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 12 /10 /2016 م 07:09 مساء
  
هل زعامة التحالف تؤسس الثوابت الطائفية ؟...

مر التحالف الوطني بعد وفاة سماحة السيّد عبد العزيز الحكيم، بمرحلة حرجة جداً، وصلت حد التفكك! وما زالت حتى بداية إستلام نجله رئاسة التحالف، بعد مرور السنوات الثمان التي أوصلت مكونات التحالف إلى التناحر والإتهامات والتقاذف بالتهم، التي جعلت من التحالف عدداً من غير نتاج لناخبيه! الذين وضعوا كل آمالهم به، لكن الذي يملك زمام الأمور ذهب بعيداً، مستغلاً كل الإمتيازات والأموال التي تم هدرها ولا يُعْلَمْ أين انتهى بها المطاف لحد يومنا هذا، مما أدى بالنفور.

 

 هنالك بعض من الجمهور ينظر ويقرأ ويستقرِأ، بنظرةٍ بعيدة للجولة القادمة من الإنتخابات، وما ستنتجه! ومن سيعتلي رئاسة الوزراء؟ وهنالك سيكون الكلام، سيما وأن المواطن قد جرّب الحاليين، والسباق الإعلامي قد بدأ بالتحضير للبرامج الإنتخابية، وعرض البضاعة التي تم ترويجها سابقاً، ولكن هذه المرة تختلف عن سابقاتها، كون المواطن العراقي اليوم ليس كالأمس! بل يجب أن يرى شيئاً مختلفاً هذه المرة، من خلال الثوابت، ومن بقي عليها ممن خرج، سيما وأن كل كتلة كان لها برنامج إنتخابي .

 

هنالك أصوت بدأت تعلوا في الإعلام، والخوف من التحالف الوطني، بعد إستلام الحكيم زعامته، ومن المعروف انه يلم بين طياته المكونات الشيعية، وبما أن هدف السيد عمار الحكيم مأسسة التحالف، وجعله قوة لها ثقلها في العمليةِ السياسية، وما لهُ من تأثيرٍ قويِ على باقي الكُتل المُشاركة إذاً هنالك قوة ونظرة بعيدة المدى، تمتد لسنوات طويلة كما هو الحال اليوم في المجلس الأعلى مع الأخوة الكرد، الذين يكنون له كل المودة والإحترام، لأنه هنالك موقف يشهد له التاريخ، من خلال الفتوى التي أطلقها المرجع الكبير السيد "محسن الحكيم " قدس .

 

من حق باقي الكتل الخشية من التحالف الوطني، كونه الكتلة الأكبر، ولكن ليس الخشية منه بقدر ما التهيئة للالتحام، وتكوين قوة كبيرة واسعة، تلم بين طياتها كل المكونات، والبدأ ببناء عراق كبير خال من الإرهاب والتناكفات والإنقسامات وتبادل التهم، وليكونوا بقدر المسؤولية بالحفاظ على البلد، ولو طُبِقَتْ هذه النظرية، سيشعر المواطن العراقي أنَ هنالك سياسيون يريدون فعلا بناء العراق، والبدأ بصفحةٍ جديدة، والانطلاق صوب عراق واحدٍ موحد، والتنازل عن مطلب كان بالأمس شرطاً ليس ضعف، بقدر ما هو تفاهم وإستيعاب الآخرين  .

 

بعد الجلسات التي عقدها التحالف، بدأت عناصر القوة تظهر على الساحة، والقوة المقصودة هنا العراق بكل مكوناته، والتصريحات التي تناولتها القنوات الإعلامية، خاصة التصريح التحالف الأخير، الذي ناشد به الدولة التركية، بضرورة مغادرة الأراضي العراقية وعدم التدخل في شؤونه، وصل حد إلى مالم تغادر تلك القوات! فستكون هدفاً لقواتنا، التي ستحرر الموصل في قادم الأيام، وما التعنت التركي إلا ينم عن هدفٍ عثماني قديم، يعشعش في مخيلات أولائك الذين يحلمون بعودة الدولة العثمانية، لكنهم كانوا خاطئين، لان في العراق جنود عقائديون، عازمين على تحرير الأرض من أي عدو كان .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي