الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 09 /10 /2016 م 05:06 صباحا
  
عندما يتحدث الغرب عن قوة زينب(ع)

لم استطع ان اوجز هذا المقال الذي كتبه المستشرق إدوارد مونتاغيوا في الصحف البريطانية في أعقاب الحرب العالمية الثانية عن شخصية السيدة زينب عليها السلام، فلكم النص

قال : “لقد فتشنا في كتب العرب التاريخية كابن الاثير و المسعودي و غيرهم من فحول المؤرخين فعثرنا على خطبة للسيدة زينب ومن فقراتها:

 “فكد كيدك واسع سعيك فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولن تُدرِك أمدنا ،،،،،من هي هذه المرأة!!?إن أقوالها تفلق الحجر لقوتها وهي امرأة إنها تهدد عرشاً عظيماً عرش يزيد بن معاوية، يزيد و حسب ما تعرفنا على سيرته هو من أشباهنا نحن الغربيين …. نحن في أوروبا نتعاطى الخمور و نتسلى بالمراقص الليلية و نتسامر عبر العلاقات الجنسية و غيره الكثير، أما زينب فهي شبيهة بالسيدة العذراء حقيقة نعترف فيما بيننا أن هذه المرأة تشكل خطراً كبيراً يهدد ليس فقط عرش يزيد بل كل عرش مثل عرش يزيد

إذن زينب تهددنا نحن أيضاً من أين قطعت أن يزيد لن يكون بإمكانه محو ذكرها هي و عائلتها

إن هذا التحدي يجب أن يوضع على طاولة البحث و التحليل و من أين قطعت أن رأيه سيكون بدداً و أن عرشه سيسقط إن السيدة العذراء عندنا لم تتحدى الأمبراطور الكبير و لا زعيم كهنة الكنيسة إذن زينب أخطر من العذراء بكثير لكن ما هي القوة التي كانت تهدد بها مملكة يزيد

هذا ما يدفعنا للتأمل و التخوف إن زينب هذه يجب أن تموت و يجب أن لا تأتي زينبات أخريات و إلا هلكت عروشنا يجب أن نقتل كل زينب و لذا يتحتم علينا معرفة كل من تحمل من زينب أي مبدأ أو قيم أو خلق أو فكر أو سياسة فنضع لها كمينا نسحقها به و نقلل من شأنها

علينا أن نؤسس ثقافة تطارد زينب و تحطمها فلا تجد لها من يقتدي بها فيموت أثرها شيئا فشيئا فتخلو لنا عروشنا أعزائي نحن نقدس السيدة العذراء و لكن لم نحسب لها اي حساب سياسي أما هذه الزينب فحسابنا السياسي لها يفوق كل حساب آخر الآن فقط عرفتم أعزائي السبب الذي جعل أخاها يصطحبها في معركته الحامية و التي يبدو أنه يعلم أن هذه المعركة لا تبقي ولا تذر يجب أن نخطط للسنوات القادمة لنسلب من زينب أهم عوامل القوة ولكي ننجح علينا بصناعة ثقافات و تيارات مضادة لا بد أن نقنن و نسن قوانين و سنن تخدمنا في تنفيذ فكرتنا علينا أن نوجد بديلا عن تلك المرأة البطلة العملاقة يتمثل في امرأة تمثل الجمال الأنوثة الأزياء اللهث وراء الماديات و الشكليات و الجنس الناعم و الرومانسية . بساطة التفكير و ضخامة العاطفة لا بد من إشغالها بالموضى و كل جديد من الميك آب و أخبار الفنانين و إغراقها في قصص الحب و الخيال.

لا بد أن نقضي على فطرة الحياء التي بداخلها ولن نستطيع إلا بالحيل و الإيهام بالموضى و استخدام مصطلحات براقة تنخدع بها و من ثم تنجرف خلفها بسهولة وشيئا فشيئا تستوعبها و تقتنع أنها إن لم تجاريها ستفقد انتمائيتها للمجتمع الحضاري و ستوصم بالتخلف و الرجعية و المرأة تحزن لوصفها بالرجعية و التخلف أكثر من حزنها لوصفها بالتهاون في القيم الإسلامية

إلا صنف زينب فإنه سيصمد و سيبقى يتمتع بقوة الفكر و عدم الاكتراث للموضى و المظاهر و سيتثبث بالقيم الاسلإمية و الروحية كلما حاربه التيار المضاد أكثر اذا استطعنا تفريغ المرأة من شخصية زينب و بقايا زينب فذلك بداية الانتصار اعلموا أنكم لن تستطيعوا تفريغ رجال المسلمين من محتواهم الفكري و الأخلاقي ولكن المرأة هي من تستطيع تفريغهم من ذلك

فأوكلوا لها المهمة و كافؤها بالمديح و إغداق المصطلحات الجميلة أسمعوها باستمرار كلمات تنسيها قيمها من قبيل كوني أنثى ناعمة جميلة يعشقها الرجل كوني عصرية في أفكارك ذات جاذبية و سحر خلاب…الخ إصنعوا لها أزياء تكشف مفاتنها و شيئاً فشيئاً طوروا هذه الأزياء إلى أن تكون قد تدربت على خلع الحياء فيسهل عليها التعري أمام محارمها و غير محارمها

حينها سينشغل بها الرجل و تتأجج غرائزه إن كان شاباً انصرف عن ثورة الشباب الواعي و إن كان كهلاً انصرف عن حكمة الكهولة و النضج و إن كان شيخاً انصرف عن الاستفادة من تجارب سنوات عمره، مثل هذه المرأة كفيلة بتربية نشئ مفرغ من محتواه، فهي لن تربي أبناءها إلا على ما استساغته سخروا وسائل الإعلام من كتب مجلات مسلسلات أفلام برامج ….لتشتغل بكاملها على هذه المهمة و بعد سنوات وافونا بالنتائج الباهرة اخلطوا عليها الدين بالحضارة بالموضة اجعلوها تمارس دينها و شعائر دينها و لكن دون أن يكون له أي تأثير حقيقي على روحها، بل على طريقة الطقوس عندنا مجرد أداء حاولوا قدر ما تستطيعوا إدخال فكرة الاستهجان في ذهنها عن واقعة ألطف وعاشوراء.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

مؤشر الضغط المادي: عائلات Queensland الأكثر معاناة في أستراليا!

أستراليا تُعلنُ عن تأشيرة مقترحة للوالدين من 3-10 سنوات قابلة للتجديد

أستراليا: 300 مليون دولار من أموال الـ Green Slip ستعاد إلى السائقين!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
عيب وألاعيب | حيدر محمد الوائلي
ما بين كبة الموصل ولبن اربيل حكاية وطن | كتّاب مشاركون
هل يرى السيد السيستاني فروقا بين السنة والشيعة؟ | سامي جواد كاظم
أوراق في فلسفة الفيزياءـ الحلقة الأولى | د. مؤيد الحسيني العابد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي