الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 08 /10 /2016 م 06:30 صباحا
  
بين الفلوجة وحلب

نسخة طبق الاصل سيناريو الفلوجة وحلب الى حد ساعة كتابة هذا المقال فكل التصريحات والمشاورات هي عينها تلك التي سبقت معارك الفلوجة فكل الادوات هي بعينها وكل الدول التي تدخلت بالشان العراقي وتفاوضت على عملية تحرير الفلوجة هي بعينها في حلب ، وكل ما يوجد في الفلوجة موجود في حلب، وعملية محاصرتها اي حلب وضربها هو نفس السيناريو الذي مر بها الفلوجة قبل تحريرها ، والاهم في الشبه بينهما هو وجود قيادات من مختلف الجنسيات لزعامات الارهاب في حلب على غرار ما موجود في الفلوجة ، الاختلاف الوحيد في الفلوجة حشد شعبي وفي حلب قوات روسية .

كل المفاوضات والازمات والمطالبات الفضفاضة لحقوق الانسان هي غطاء فقط لكيفية احتواء ما يمكن احتوائه من سيناريوهات غير متوقعة كما الذي حدث مع رتل الفلوجة، فالمخاوف الامريكية السعودية هي نفسها في الفلوجة وحلب.

الاختلاف الاخر كان هنالك ملجا للارهابيين الذين اتفقت امريكا والسعودية مع بعض خونة العراق في خروجهم السليم من الفلوجة الى مكان امن في سوريا ( الرقة) ، في حلب في حال الاتفاق على خروج قيادات داعش وهذا ما تفاوض عليه امريكا فاين المكان الامن لهم ؟ ما عادت الرقة مكان امن، لان سوريا عازمة على تحرير كل اراضيها ، وفي الجهة المقابلة في ما يخص الموصل فان اللمسات الاخيرة في حال اتمامها لتحرير الموصل يكون وضع داعش في مازق وهذا لا يروق لاردوغان،  واما مسالة حشر انفه في الشان الموصلي هو لاشغال الراي العام التركي في بلده بهذه المعارك بعدما قصم ظهر جيشه بانقلاب مدبر، وفي نفس الوقت استخدام المعارك لتصفية من يراه معارض لسياسته العوجاء والعرجاء.

الوقت يمر بالنسبة لاوباما لانه ملزم بتصفية ازماته قبل رحيله من البيت الابيض وهذا يبدو عسير لمن يتابع مجريات الامور بينما هي يسيرة جدا فالازمات حلها سياسي بادوات اختلقتها الصهيوامريكية وتستطيع ان تلغيها ، وما قرار جاستا الا هو اداة من ادوات امريكا للضغط على الدولة الوهابية للتنازل عن ما تريد ان تحققه في سوريا الا وهو سقوط الاسد الداعم العربي القوي لحزب الله ، واما تفعيل هذا القرار فانه ليس بقريب الاجل او حتى محال.

لو وافقت سوريا على خروج امن لقيادات النصرة فهذا يعني انها اتخذت التدابير لما بعد خروجهم وهذه التدابير تقلق امريكا لهذا فانها تسعى للحصول على ضمانات من روسيا بهذا الخصوص والتي لمحت هي الاخرى بامكانية ضمان تنفيذ الاسد لعهوده بخصوص قيادات النصرة ، بالنسبة لايران وحزب الله فان امريكا مطمئنة من جانبهما لانهما يلتزمان بما يتخذ بشار الاسد من قرار بخصوص بلده ويكون دورهما المؤثر على القرار السوري اذا ما تداول معهما الاسد قبل اتخاذه.

لان المعادلة السورية بدات تميل نحو كفة الاسد بعد التدخل المباشر لروسيا وفشل السياسة الامريكية والارهابية للسعودية اصبحت الاوراق معقدة بالنسبة لهم وبدات مناقشاتهم مع الجانب الروسي تاخذ منحى الحفاظ على داعش بدلا من سقوط الاسد والحكومة الانتقالية وتقسيم سوريا فان كل هذه الاوراق احترقت مع الانتصارات السورية في جبهات القتال.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

كوري برناردي وبولين هانسون يطالبان أستراليا بالانسحاب الفوري من اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين

أستراليا: بالأرقام.. كل ما تريد معرفته عن موازنة نيو ساوث ويلز

بروفيسور أسترالي: الوخز بالإبر ليس خزعبلات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الى صوت الإنسانية الخالد | عدنان عبد النبي البلداوي
مجلس التعاون الخليجي في خبر كان | ثامر الحجامي
ان كنت داعشيا فلك الحق بنقد الحشد الشعبي | سامي جواد كاظم
رسالة الى راعي العداة والانسانية | عبد الكاظم حسن الجابري
همسة رمضانية حزينة بقدر الكون | عزيز الخزرجي
وثني ويهودي يقدم العون والمساعدة للمساكين والدواعش المتأسلمون يقتلوهم !! | كتّاب مشاركون
أمير المؤمنين(عليه السلام) بحر الجود والإنسانية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
صدقت نتنياهو انت وداعش تجاهد على خط واحد | علي جابر الفتلاوي
سحور سياسي بدعة وإبداع | هادي جلو مرعي
مجتمع بين الجهل الدماء | سامي جواد كاظم
ماذا أقول بنفس المصطفى (ص)الهادي ....؟ | الحاج هلال آل فخر الدين
أيهما أحق؛ الأعراف الوضعية أم الحدود الشرعية؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي