الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 08 /10 /2016 م 06:30 صباحا
  
بين الفلوجة وحلب

نسخة طبق الاصل سيناريو الفلوجة وحلب الى حد ساعة كتابة هذا المقال فكل التصريحات والمشاورات هي عينها تلك التي سبقت معارك الفلوجة فكل الادوات هي بعينها وكل الدول التي تدخلت بالشان العراقي وتفاوضت على عملية تحرير الفلوجة هي بعينها في حلب ، وكل ما يوجد في الفلوجة موجود في حلب، وعملية محاصرتها اي حلب وضربها هو نفس السيناريو الذي مر بها الفلوجة قبل تحريرها ، والاهم في الشبه بينهما هو وجود قيادات من مختلف الجنسيات لزعامات الارهاب في حلب على غرار ما موجود في الفلوجة ، الاختلاف الوحيد في الفلوجة حشد شعبي وفي حلب قوات روسية .

كل المفاوضات والازمات والمطالبات الفضفاضة لحقوق الانسان هي غطاء فقط لكيفية احتواء ما يمكن احتوائه من سيناريوهات غير متوقعة كما الذي حدث مع رتل الفلوجة، فالمخاوف الامريكية السعودية هي نفسها في الفلوجة وحلب.

الاختلاف الاخر كان هنالك ملجا للارهابيين الذين اتفقت امريكا والسعودية مع بعض خونة العراق في خروجهم السليم من الفلوجة الى مكان امن في سوريا ( الرقة) ، في حلب في حال الاتفاق على خروج قيادات داعش وهذا ما تفاوض عليه امريكا فاين المكان الامن لهم ؟ ما عادت الرقة مكان امن، لان سوريا عازمة على تحرير كل اراضيها ، وفي الجهة المقابلة في ما يخص الموصل فان اللمسات الاخيرة في حال اتمامها لتحرير الموصل يكون وضع داعش في مازق وهذا لا يروق لاردوغان،  واما مسالة حشر انفه في الشان الموصلي هو لاشغال الراي العام التركي في بلده بهذه المعارك بعدما قصم ظهر جيشه بانقلاب مدبر، وفي نفس الوقت استخدام المعارك لتصفية من يراه معارض لسياسته العوجاء والعرجاء.

الوقت يمر بالنسبة لاوباما لانه ملزم بتصفية ازماته قبل رحيله من البيت الابيض وهذا يبدو عسير لمن يتابع مجريات الامور بينما هي يسيرة جدا فالازمات حلها سياسي بادوات اختلقتها الصهيوامريكية وتستطيع ان تلغيها ، وما قرار جاستا الا هو اداة من ادوات امريكا للضغط على الدولة الوهابية للتنازل عن ما تريد ان تحققه في سوريا الا وهو سقوط الاسد الداعم العربي القوي لحزب الله ، واما تفعيل هذا القرار فانه ليس بقريب الاجل او حتى محال.

لو وافقت سوريا على خروج امن لقيادات النصرة فهذا يعني انها اتخذت التدابير لما بعد خروجهم وهذه التدابير تقلق امريكا لهذا فانها تسعى للحصول على ضمانات من روسيا بهذا الخصوص والتي لمحت هي الاخرى بامكانية ضمان تنفيذ الاسد لعهوده بخصوص قيادات النصرة ، بالنسبة لايران وحزب الله فان امريكا مطمئنة من جانبهما لانهما يلتزمان بما يتخذ بشار الاسد من قرار بخصوص بلده ويكون دورهما المؤثر على القرار السوري اذا ما تداول معهما الاسد قبل اتخاذه.

لان المعادلة السورية بدات تميل نحو كفة الاسد بعد التدخل المباشر لروسيا وفشل السياسة الامريكية والارهابية للسعودية اصبحت الاوراق معقدة بالنسبة لهم وبدات مناقشاتهم مع الجانب الروسي تاخذ منحى الحفاظ على داعش بدلا من سقوط الاسد والحكومة الانتقالية وتقسيم سوريا فان كل هذه الاوراق احترقت مع الانتصارات السورية في جبهات القتال.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قصة وفاة الحاج جابر | حيدر محمد الوائلي
ايران وثورتها..هل توقف التصدير؟ | المهندس زيد شحاثة
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي