الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 05 /10 /2016 م 05:25 صباحا
  
أهل يا ليتنا كنا معك .. كيف انتخبتم قارون

ثامر الحجامي
    لاشك ولا ريب, أن ثورة الإمام الحسين ع, ضد الطاغية يزيد لعنه الله, لم تكن ثورة من اجل ملك أو سلطة, أو صراع من اجل المال والجاه, بل هي ثورة إصلاحية شاملة, ضد طاغية افسد أحوال المسلمين, وشوه صورة الإسلام الحقيقي, الذي جاء به رسول الله ص .

     فقد أعلنها يوم العاشر من محرم: ( لم اخرج أشرا ولا بطرا, ولا ظالما ولا مفسدا, وإنما خرجت لطلب الإصلاح, في أمة جدي, أن آمر بالمعروف, وأنهى عن المنكر ), وتلك كانت مبادئ ثورته الإصلاحية, التي عرفها للجماهير المتجمعة لقتاله, حيث كان بعضها, قد باع نفسه للطاغية, من اجل المال, وبعضها كان طامعا, في ملك ومنصب, وبعضها كان مغررا به, قد جرفته الماكينة الإعلامية للطاغية.

    ولأن الغاية عظيمة, والمبادئ سامية, ولأن إصلاح حال الأمة, يستحق الثورة والتضحية من أجله, فإن الإمام الحسين ع, قد منح أغلى ما عنده, من اجل ذلك, مقدما أنصاره وعائلته, ثم مضحيا بنفسه, ليكون منارا ومشعلا لأحرار الأمة, للوقوف بوجه الطغيان, وكل من يحاول أن يحرف مسار الرسالة الإلهية, ويعيث في الأرض فسادا وطغيانا.

    فكان أن ارتفع الإمام الحسين ع, هو وأصحابه في عليين, وخلدهم التاريخ بأحرف من نور, وذهب من قاتلوه الى مزبلة التاريخ, ولكن الأمة التي لم تستطع نصرته, ظلت تردد "يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما", وكأن الأمر مقتصر على الحضور الجسدي, في معركة الطف, وليس استلهام مبادئها الإصلاحية والثورية, فأخذت الأمة العَبرة وتركت العِبرة.

   فكان على مبادئ ثورة الحسين ع وأهدافها, ان تنعكس سلوكا عمليا وفعليا, في تصرفاتنا الاجتماعية, وأحكامنا على القضايا التي نعيشها, لنجسد بحق وحقيقة, التزامنا مع الحسين ع في الإصلاح, والأمر بالمعروف, والنهي عن المنكر, وان يتجسد شعار ياليتنا كنا معك بحق وحقيقة, لنكون كأصحاب الحسين ع .

   ولكن للأسف, فإن الأمة فقدت الموازين, في تقييم الأشخاص, وأصبح الحق من الصعوبة بمكان, أن يجد له ناصرا, وسط هذه الجعجعة وهذا "الحضور الوهمي", وكما إن بعض الذين قاتلوا الإمام الحسين ع, لم يعلموا انه ابن بنت رسول الله ص, وابن الخليفة الشرعي للأمة, علي بن أبي طالب ع, فقد غاب عن الجماهير, إن هناك مصلحين, همهم إصلاح هذا البلد, والارتقاء به دون البحث عن مصالح شخصية, وابتعدوا عن القيادة الحقيقة, التي طالبتهم "بعدم انتخاب الوجوه التي لم تجلب الخير للبلد".

    ووسط غياب الوعي, عن المصلحة العامة, احتال قارون هذا, على الأمة مستخدما كل ما لديه من أموال, جمعها من قوت شعبه, ومستعرضا قوته ليوهم الجماهير, بأنه الخليفة الشرعي لهم, ومستخدما ماكينته الإعلامية, ليغطي على كل ملفات الفساد, التي لازالت عالقة به, ويوهم الناس بأنه القائد الأوحد, رغم ضياع ثلث البلاد على يديه.

   ورغم دعوة التغيير, التي أطلقتها المرجعية العليا, في النجف الأشرف,  فإن الغالبية من الأمة, انجرفت مع قارون وزيف شعاراته, هذا طامع في منصب, وذاك طامع في مال, والآخر جرفه الإعلام, ليتصور أن لا منقذ ولا مخلص إلا قارون, متناسين أن الفاسد لا يمكن أن يكون مصلحا أبدا, وإن من يفكر بالسلطة والكرسي, لن يكون همه شعبه وبلده, وذهبت "يا ليتنا كنا معك" أدراج الرياح

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بعد أزماتها الأخيرة.. هل يهجر الأستراليون شركة Uber؟

أستراليا تدرس الحجر على ثروات المبددين لأموال الأطفال

أستراليا: بسبب الإسبستوس المميت.. مالك منزل سنترال كوست "يفتح النار" على إيدي عبيد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الى صوت الإنسانية الخالد | عدنان عبد النبي البلداوي
مجلس التعاون الخليجي في خبر كان | ثامر الحجامي
ان كنت داعشيا فلك الحق بنقد الحشد الشعبي | سامي جواد كاظم
رسالة الى راعي العداة والانسانية | عبد الكاظم حسن الجابري
همسة رمضانية حزينة بقدر الكون | عزيز الخزرجي
وثني ويهودي يقدم العون والمساعدة للمساكين والدواعش المتأسلمون يقتلوهم !! | كتّاب مشاركون
أمير المؤمنين(عليه السلام) بحر الجود والإنسانية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
صدقت نتنياهو انت وداعش تجاهد على خط واحد | علي جابر الفتلاوي
سحور سياسي بدعة وإبداع | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 235(أيتام) | المرحوم عادل عزيز... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 189(أيتام) | المريض علي نوح شنيغ... | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي