الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 03 /10 /2016 م 07:32 صباحا
  
الحُسينُ(ع) يَفضَحُ المِريَاعَ والحِمارَ

الحُسينُ(ع) يَفضَحُ المِريَاعَ والحِمارَ

حيدر حسين سويري

 

   هل تعرفون ما معنى (المرياع)؟

 

   المرياع: هو شيخ قطيع الغنم، يُعزل عن أمه يوم ولادته، ويسقى حليبها دون أن يكتحل برؤيتها، ثُمَّ يوضع مع أنثى حمارٍ على الاغلب، ليرضع منها، حتى يَعتقد بأنها أُمه، وبعد أن يكبر، يُخصى ولا يُجَزُّ صُوفه(للهيبة)، فتنمو قرونه، فيبدو ضخما ذا هيبة، وُتعلق حول عنقه الأجراس الطنّانة والرنّانة، فإذا سار(المرياع)، سار القطيع وراءه، مُعتقداً أنه يسير خلف زعيمه البطل...

   لكن(المرياع) ذو الهيبة المَغشوشة، لا يسير إلا إذا سار الحمار، ولا يتجاوزه أبداً، والأغنام خلف قائدها، وقائدها خلف الحمار...

  لم يكن الطاغية يزيد سوى حماراً للبيزنطينين، ولم يكن إبن زياد سوى مرياعاً، سار خلفهُ الناس، وهكذا جميع القادة الذين آلت إليهم الأمور، في حكومة بني أُمية، من أمثالِ عمر بن سعد وبُسر بن أرطأة وغيرهم، فقد تصوروا أنفسهم زعماء، ووافقهم الناس بذلك التصور...

   ثورة الحسين(ع) فضحت المرياع ومن وراءه الحمار، وكشفت الغشاوة عن بصر الأحرار، وليس العبيد(الغنم) قطعاً، ولذا فقد تهاوى عرش يزيد سريعاً ولم يصمد، ولكن سرعان ما أختار البيزنطيين حماراً آخر، ومرياعاً جديد، لتستمر حلقات الظلم، في فضاء العبودية وقطيع الأغنام، وبالمقابل أوجدت ثورة الحسين(ع) أحراراً، إستمروا بالكفاح، من أجل نصرة الحق ورفع راية الحرية...

   للحسين مدرسة عَبَرَّتْ عن معنى الحب والأحترام، بصورة أفعالٍ لا أقوالٍ فقط، إستمرت بالرغم من الأضطهاد والقتل والبطش، الذي عانته من قبل الذين حكموا وما زالوا يحكمون، تلك المدرسة هي الحوزة الدينية ومرجعيتها الشريفة وأتباعها، الذين لبوا نداء الجهاد، لِئلَّا يُقتل الحسين مرتين...

   فضحت المرجعية الرشيدة الحكام، ومازالت تفعلُ ذلك، ولكن الناس تأبى إلا أن تكون أغناماً، تتبع المرياع، بالرغم من أنهُ أصبح مفضوحاً هو والحمار!!

بقي شئ...

لا تلطموا على الحسين، ولكن أحيوا ثورته، بإتباعكم أنصاره الأحرار.

.........................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين

عضو رابطة شعراء المتنبي

عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي