الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 25 /09 /2016 م 02:35 صباحا
  
حكاية بنت إسمها فردوس

إغتصبها فلان، لكنها بنت العراق.. هذه حقيقة ساحة الفردوس وسط العاصمة العراقية بغداد وتقع مواجهة لأشهر فندقين بناهما صدام حسين على شاطئ دجلة ( فلسطين ميريديان، عشتار شيراتون) كان تمثال صدام حسين رافعا يده يتوسط الساحة التي تختلف عن بقية الساحات أنها مرتفعة عن الشارع فيمقتها الناس حيث تعلو مرتفعة عن مستوى الشارع بكثير، ولايرى منها المار والراكب في السيارة سوى تمثال صدام، بينما تغيب معالم النجيل الأخضر والأزاهير والأشجار والمساطب، وكان الناس يتحاشون المرور بها، أو الجلوس عندها خشية من تعرض التمثال الى عمل تخريبي فيتعرض المتواجدون في المكان الى المساءلة التي لن تكون عادية بل قد تودي بالحياة، أو السجن والتعذيب.

في عام 2003 وقف العراقيون يرقبون الساحة والتمثال المنتصب، بينما كانت الدبابات الأمريكية تقترب منها، ويترجل منها مقاتلون مدججون بالسلاح، وينظرون الى الساحة والناس والتمثال، ولم يكن صدام قد إنتهى، وكان أغلب العراقيين لايعرفون فيما إذا كان كل شئ قد إنتهى، أم ماتزال الأمور في مقدماتها خاصة، وإنهم لايعرفون مصير رئيسهم المتخفي عن الأنظار وولديه الفارين الى مكان مجهول. في تلك اللحظة شعر الأمريكيون بأهمية أن يبعثوا برسالة مهمة الى العالم، والى الشعب العراقي حين قرروا أن يربطوا التمثال الى سلك محكم ويجرونه بقوة لينهار ويسقط الى الأرض، ثم يندفع مواطنون غاضبون، أو إستعراضيون ليرتقوا بقاياه، أو ليضربوه، وحينها وصلت الرسالة، فقد كانت كاميرات التلفزيون تنقل الحدث مباشرة. إذن لقد سقط صدام حسين وزال نظامه الى الأبد.

بعد مرور ثلاثة عشر عاما على تلك اللحظة، وبالرغم من تشكيل أربعة حكومات، وتغيير أمين بغداد لأكثر من مرة إلا إن ساحة الفردوس ماتزال على حالها وفقط التمثال هو الذي لم يعد موجودا، ولكن بعض من أجزاء منه باقية أيضا. وكبقية الساحات والتقاطعات والشوارع تعاني من الإهمال وعدم الإهتمام، وكأن دوائر الدولة لاتمتلك المال من أجل الإعمار، وربما يكون للفساد دور غاية في السلبية أخر الكثير من المشاريع وأنهى الفرصة التي كان يمكن أن تكون عاملا مهما في بناء الدولة وحماية الممتلكات العامة وإضفاء جمالية عليها وعدم زوالها.

Pdciraq19@gmail.com

 

 

هادي جلو مرعي

رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية

 

009647702593694

 

 

نقابة الصحفيين العراقيين

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي