الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 23 /09 /2016 م 05:24 صباحا
  
ال سعود ومشايخ الوهابية من يقود من؟

تاريخ ال سعود اخذ مداه وصداه مع تاريخ الفكر الوهابي، والفكر الوهابي اخذ صداه ومداه مع تاريخ ال سعود، وبين هذا وذاك فان هذا لا يمنع ان يكون هنالك من يرفض الطرف الاخر ، البعض منهم يعلنها صراحة على حساب ما يغدق عليه من مناصب وامتيازات هذا يكون معارض وذاك يكون مستبصر، والبعض الاخر يفضل هذه المناصب على البوح بما يكنه صدره عن الطرف الاخر.

شاهدنا ووقفتنا هنا مع ملك السعودية الراحل عبد الله بن عبد العزيز ، حيث هنالك محطات في حياته تثير الاستغراب ولو جمعناها مع بعضها فانها ستولد لنا صورة ان الرجل فضل المنصب على ما يكنه صدره اتجاه الوهابية.

هنالك ثلاث محطات ارتايت ان استشهد بها لابعادها الدلالية على توجهات ملك عبد الله ، الموقف الاول يوم كان اميرا على مكة ولقائه بالشيخ الشهيد حسن شحاته فانه ذكر له رايه بصراحة عن مشايخ الوهابية التي تقدس محمد بن عبد الوهاب اكثر من حجمه وتلاعبوا بالحلال والحرام ويمكنكم مشاهدة ذلك على هذا الرابط https://www.youtube.com/watch?v=6YvJFw4UwHY في الدقيقة السادسة

الموقف الثاني وهو في اواخر ايامه التقى بمشايخ الوهابية وقال لهم لا استطيع ان ابوح بما في صدري واتهمهم بالكسل وحثهم على التمسك والحفاظ بالدين والرابط ادناه مصدر كلامي

https://www.youtube.com/watch?v=kl418QnQ7fY

اما الموقف الثالث والذي يستحق التوقف هو ارسال الملك مبعوثا شخصيا الى النجف الاشرف ومن غير ان يذكر ذلك في وسائل الاعلام ، فقد التقى مبعوث الملك عبد الله بالسيد السيستاني حفظه الله وهذا تطور خطير في السياسة السعودية بل في منهجها المتشنج من المرجعية الشيعية

السيد حسن المصطفى والذي تربطه علاقة صداقة مع المبعوث الملكي يذكر بان المبعوث الملكي أبلغ المرجع السيستاني سلام الملك عبد الله وتحاياه، وإشادته بمواقفه النابذة للتطرف والطائفية، مقدرا له ”عروبته“ فيما يصدر عنه من تصريحات. مضيفا أن خادم الحرمين الشريفين يوجه له دعوة رسمية لزيارة المملكة، وأنه سيكون في ضيافة الديوان الملكي.

السيد السيستاني، شكر للملك عبد الله رسالته، وأكد على مواقفه الداعمة لوحدة المسلمين، ورفضه الاحتراب الطائفي، وأهمية الحفاظ على السلم الأهلي. مقدرا الدعوة الملكية الكريمة، ومعتذرا عن عدم استطاعته تلبيتها لأسباب صحية.

المسؤول السعودي الرفيع ذكر قائلا: ”المملكة تقدر للسيد السيستاني مواقفه في محاربة الطائفية، وكيف أنه أفتى بحرمة عمليات القتل والثأر بين السنة والشيعة“. مضيفا ”نحن نحترم استقلال شخصية السيد السيستاني في كونه مرجعية دينية لا تخضع للإملاءات السياسية، وتنتهج خطا مستقلا عن السياسة الإيرانية، وتحافظ على عروبة الشيعة العرب، وتحصنهم من الوقوع في الصراعات الإقليمية“.

كما واكد ذلك رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بان ملك عبد الله قال له ”السيد السيستاني بأنه “رجل عاقل وحكيم وفاضل".

هذه المحطات بخلاف ما تنادي به مشيخة الوهابية لاسيما تصريح العريفي وتهجمه بكلمات وقحة بحق السيد السيستاني الذي ناى السيد بنفسه عن الرد عليه بل حتى انه لا يوافق على الرد عليه بالمثل ، ولكن يبقى السؤال من يقود من ؟ انا ارى الاثنين قيادتهما من خارج المملكة ومن يتجاوز يسلط عليه الاخر

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
من صدام بلا شارب الى حليف استراتيجي | كتّاب مشاركون
غيروا تفكيركم تغيروا واقعكم | عبد الكاظم حسن الجابري
شكرا سيدي السيستاني | سامي جواد كاظم
ما يخص هلال شوال( العيد) | إدارة الملتقى
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 180(أيتام) | المرحوم حميد زهوري ا... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 189(أيتام) | المريض علي نوح شنيغ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي