الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 18 /09 /2016 م 07:13 صباحا
  
الحكيم ونظرة نحو دولة العدل الإلهي .

 

رحيم الخالدي

لي صديق هاجر معه كثير من الشباب، الذين ملّوا البقاء في العراق، وإتجهوا صوب الدول الأوربية، وألمانيا كانت محطته الأخيرة، ولأنه يمتلك مقومات لا يمتلكها غيره، كان له حظ مع بعثة الأمم المتحدة، لأنه يجيد بعض مفردات اللغة الإنكليزية، فساعدوه في تخطي المراحل البسيطة، لينال بجهده وتفانيه مكاناً يجيد العمل به، وما أن مضت فترة بسيطة ليكون محطَّ أنظار المؤسسات التربوية الألمانية، ويعتلي الواجهة! وتنشر له الصحف الألمانية نجاحاً لم ينال أبسط تشجيع في بلده ألاُم، ليكون مبدعاً في بلاد الغربة! أليس العراق أحق بما يمتلك من أفكار في سبيل إرتقاء التعليم في العراق، سيما ونحن اليوم أحوج لهذه القدرات ؟.

 

إن الشباب وقوى التجديد هم عنوان الحاضر وأمل المستقبل، وهم الذراع الذي يحمل بندقية الدفاع عن الوطن، وهم بناة حلمنا الكبير بدولة عصرية عادلة، يشعر العراقيون جميعاً بفخر الإنتماء لها، بهذه الكلمات أبدى سماحته بالدفع نحو الشباب، وما يمتلكه حاضّاً الحكومة بالإعتماد عليهم، لأنهم البنية الأساسية في بناء البلد، ولا يمكن النهوض إلاّ بالطاقات الشبابية، ولولاهم وتفانيهم وتلبيتهم في التصدي لقوى الإرهاب وتضحياتهم، التي فاقت كل التصورات، لكانت اليوم داعش تجوب شوارع العاصمة، تتبجح بفتاوي النكاح والقتل والتخريب والتكفير الوهابي، التي ما عادت تنطلي على العراقيين، ولو تَمَعّنّا في موضوع داعش كثيراً، لرأينا أن العراق هو البلد الوحيد الذي تصدى منذ أول يوم وطأت أقدامهم العراق، ورفضهم رفضاً قاطعا، فكان التصدي للإرهاب إبتدأ من العراق . 

 

  

نبّهَ سماحته السياسيَّ الواعيَّ، وقال عنه إنّهُ هو الذي يتعلمُ من التجاربِ ويطورُ الأداءَ ولا يبررُ الأخطاءَ، والإعتراف بالحقِ فضيلةٌ تدلُّ على شجاعةِ الإنسانِ، وتحررُ عقلهُ من عُقدةِ الأنا والنرجسيةِ القاتلةِ، محور آخر تكلم به أيضاً حول السياسيين الواعين، وكيفية إستثمار التجارب وكيفية تطوير الأداء والتواضع بالاعتراف، وكونه فضيلة فلا يحسب من الخطأ، والمهم التخلص من عقدة الأنا،  والإتجاه صوب بناء الدولة بناءاً رصيناً عبر إستثمار الشباب وما يمتلكه من أفكار، مستذكراً الخطبة الماضية لعيد الأضحى من العام الفائت، وكيف كان حال العراق وهو يحارب الإرهاب، عندما كان يحتل المناطق الواسعة من العراق، وبفضل الباري وهمة الشرفاء تحررت تلك المناطق .

 

دولة العدل الإلهي لا تتحقق إلا في حالة توفر الأرضية الملائمة لها، وما تنبيه السيد عمار الحكيم لكل السياسيين، بعدم الإلتصاق بالمناصب وتشبثهم بها وتهميش الآخرين، إلا واحدة من عدة نقاط أشّر لها في كثير من المحافل والخطب، التي طالما يذكّر بها وعندما يصّرُ على الإعتماد على الشباب، إنما هو إنتقالة يجب الإنتباه لها مع الإحتفاظ بالقدرات، التي يتمتع بها كبار السياسيين العراقيين المجاهدين، ومكانهم في الإستشارة والوعظ محفوظ، ولا يمكن تهميشهم سيما أن من المعروف عن العراقيين يمتلكون القدرة على إدارة الدولة، وما النجاحات التي حققها كثير من شبابنا المهاجرين إلا غيض من فيض  ويجب أن نأخذ منه العبرة.  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 200(محتاجين) | المريض تركي شاكر عنز... | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي