الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 16 /09 /2016 م 08:43 مساء
  
الاحاديث المكذوبة في اجازة العقل المفتوحة(7)

البرهان الاول : كيف يكون عمر مُحَدَّثُ امة محمد والنبي لعن كل من تخلف عن بعث اسامة وكان عمر احدهم؟!

اخرج البخاري في صحيحه  كتاب المغازي - باب بعث النبي (ص) أسامة بن زيد (ر) في مرضه الذي توفي فيه رقم الحديث(4199)عن ‏ ‏عبد الله بن عمر‏ ‏(ر) ‏: ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بعث بعثا وأمر عليهم ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏فطعن الناس في إمارته فقام رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فقال : ‏ ‏إن تطعنوا في إمارته ، فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل وأيم الله إن كان لخليقاً للإمارة وإن كان لمن أحب الناس إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده.

وقال إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب بعث النبي (ص) أسامة بن زيد (ص) في مرضه الذي توفي فيه - رقم الصفحة : ( 759 (النص طويل نستقطع منه موضع الشاهد )

- قوله : ( باب بعث النبي (ص) أسامة بن زيد في مرضه الذي توفي فيه ) : .... وكان ممن إنتدب مع أسامة كبار المهاجرين والأنصار منهم أبوبكر وعمر وأبو عبيدة وسعد وسعيد وقتادة بن النعمان وسلمة بن أسلم فتكلم في ذلك قوم منهم عياش بن أبي ربيعة المخزومي فرد عليه عمر ، وأخبر النبي (ص) فخطب بما ذكر في هذا الحديث

اخرج مسلم في صحيحه  كتاب فضائل الصحابة - باب فضائل زيد بن حارثة وأسامة بن زيد (ر)

2426 - حدثنا : ‏ ‏يحيى بن يحيى ‏ ‏ويحيى بن أيوب ‏ ‏وقتيبة ‏ ‏وإبن حجر ‏ ‏قال يحيى بن يحيى ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏وقال : ‏ ‏الآخرون ‏ ، حدثنا : عن‏ ‏عبد الله بن دينار ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏إبن عمر ‏ ‏يقول ‏ ‏بعث رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بعثا ‏ ‏وأمر عليهم ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏فطعن الناس في ‏ ‏إمرته ‏ ‏فقام رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فقال : ‏ ‏إن تطعنوا في ‏ ‏إمرته ‏ ‏فقد كنتم تطعنون في ‏ ‏إمرة ‏ ‏أبيه من قبل وأيم الله إن كان ‏ ‏لخليقاً ‏ ‏للإمرة وإن كان لمن أحب الناس إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده.

روايات ابن سعد وابن سيد الناس فيها بيان وايضاح منها :

روى بن سعد - الطبقات الكبرى - سرية أسامة بن زيد حارثة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 190)  وإبن سيد الناس - عيون الأثر - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 352  

(النص طويل نستقطع منه موضع الشاهد )

- سرية أسامة بن زيد بن حارثة ثم سرية أسامة بن زيد بن حارثة إلى أهل أبنى ، وهي أرض السراة ناحية البلقاء ، قالوا : لما كان يوم الإثنين لأربع ليال بقين من صفر سنة إحدى عشرة من مهاجر رسول الله (ص) ، أمر رسول الله (ص) الناس بالتهيؤ لغزو الروم فلما كان من الغد دعا أسامة بن زيد ، فقال : سر إلى موضع مقتل أبيك فأوطئهم الخيل فقد وليتك هذا الجيش فأغر صباحاً على أهل أبنى وحرق عليهم وأسرع السير تسبق الأخبار ، فإن ظفرك الله فأقلل اللبث فيهم وخذ معك الأدلاء وقدم العيون والطلائع أمامك ، فلما كان يوم الأربعاء بديء برسول الله (ص) فحم وصدع فلما أصبح يوم الخميس عقد لأسامة لواء بيده ثم قال : اغز بسم الله في سبيل الله فقاتل من كفر بالله فخرج بلوائه معقوداً فدفعه إلى بريدة بن الحصيب الأسلمي وعسكر بالجرف ، فلم يبق أحد من وجوه المهاجرين الأولين والأنصار إلاّ أنتدب في تلك الغزوة فيهم أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح وسعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وقتادة بن النعمان وسلمة بن أسلم بن حريش فتكلم قوم وقالوا : يستعمل هذا الغلام على المهاجرين الأولين فغضب رسول الله (ص) ، غضباً شديداً فخرج وقد عصب على رأسه عصابة وعليه قطيفة فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أما بعد أيها الناس فما مقالة بلغتني ، عن بعضكم في تأميري أسامة ولئن طعنتم في إمارتي أسامة ، لقد طعنتم في إمارتي أباه من قبله ....

اللعن منهج قراني وسنة نبوية

اللعن عقيدة قرآنية فالقرآن لعن الامم العاصية والظالمين والمنافقين والذين يؤذون الله ورسوله وغيرهم وهذه المواصفات تنطبق على بعض الصحابة.
وقد ورد اللعن من رسول الله (ص) لبعض الصحابة لا كما يدعى البعض من عدم صدوراللعن عن رسول الله (ص) او كما زوروا ان من لعنه النبي تكون كفارة له اوان النبي لايعتد بالعنه عندما يتكلم في الغضب انظر صحيح مسلم .فقد ورد اللعن بحق القاعد والسائق والراكب والمقصود بهما أبو سفيان ومعاوية وأخوه، أنظر النهاية في غريب الحديث والأثر 4/87، ولعن الحاكم بن العاص وابنه مروان، (راجع تاريخ ابن الأثير 3/199) ولعن عمر بن العاص (أنظر كنز العمال 13/548).

مصادر السلف تؤكد لعن النبي لكل من تخلف عن جيش اسامة

ذكرحديث (لعن النبي كل من تخلف عن جيش اسامة )من  ائمة اهل السنة الشهرستاني في (الملل والنحل) وفي تاريخ إبراهيم بن عبد الله الحموي، و(شرح المواقف) للجرجاني و(ابكار الأفكار) للأمدي و(مرآة الأسرار) لعبد الرحمن بن عبد الرحمن واعترف بصحته الشيخ يعقوب اللاهوري في عقائده (أنظر هامش نفحات الأزهار ج17ص204)، كذلك أنظر (السقيفة للجوهري ص 77، وشرح نهج البلاغة ج6 ص52، والمواقف ج3 ص 650).

الامام الجوهري يورد لعن النبي لمن  تخلف عن جيش اسامة

فقد جاءاللعن في حديث مسند، أخرجه أبو بكر أحمد بن عبدالعزيز الجوهري في كتاب السقيفة، أنقله بلفظه، قال:حدثنا أحمد بن إسحاق بن صالح، عن أحمد بن سيار، عن سعيد بن كثير الانصاري، عن رجاله، عن عبداللّه بن عبدالرحمن: إن رسول اللّه صلّى اللّه عليه [وآله] وسلّم، في مرض موته أمّر أُسامة بن زيد بن حارثة على جيش فيه جلّة المهاجرين والأنصار، منهم: أبو بكر، وعمر، وأبو عبيدة بن الجراح وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة، والزبير، وأمره أن يغير على مؤتة حيث قتل أبوه زيد، وأن يغزو وادي فلسطين، فتثاقل أُسامة وتثاقل الجيش بتثاقله، وجعل رسول اللّه (ص) في مرضه يثقل ويخف ويؤكد القول في تنفيذ ذلك البعث، حتى قال له أُسامة: بأبي أنت وأُمي، أتأذن لي أن أمكث أياماً حتى يشفيك اللّه تعالى؟ فقال: أخرج وسر على بركة اللّه، فقال: يا رسول اللّه، إن أنا خرجت وأنت على هذه الحال، خرجت وفي قلبي قرحة، فقال: سر على النصر والعافية، فقال: يا رسول اللّه إني أكره أن أسائل عنك الركبان، فقال: أنفذ لما أمرتك به، ثم اغمي على رسول اللّه (ص)، وقام اسامة فتجهز للخروج، فلما أفاق رسول اللّه (ص)، سأل عن أُسامة والبعث فأخبر أنهم يتجهزون، فجعل يقول: أنفذوا بعث أُسامة لعن اللّه من تخلّف عنه، وكرّر ذلك، فخرج أُسامة واللواء على رأسه والصحابة بين يديه، حتى إذا كان بالجرف، نزل ومعه: أبو بكر، وعمر، وأكثر المهاجرين، ومن الأنصار: أسيد بن خضير، وبشير بن سعد، وغيرهم من الوجوه، فجاء رسول أُم أيمن يقول له: أُدخل، فإن رسول اللّه يموت، فقام من فوره، فدخل المدينة واللواء معه، فجاء به حتى ركزه بباب رسول اللّه، ورسول اللّه قد مات في تلك الساعة، انتهى بعين لفظه.

اولا:القران يؤكد كل من يؤذي  النبي  ملعون

قال تعالى :(إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا)الاحزاب:57

من المعلوم أن الله سبحانه منزه من أن يناله الأذى و كل ما فيه وصمة النقص و الهوان فذكره مع الرسول و تشريكه في إيذائه تشريف للرسول و إشارة إلى أن من قصد رسوله بسوء فقد قصده أيضا بالسوء إذ ليس للرسول بما أنه رسول إلا ربه فمن قصده فقد قصد ربه.

و قد أوعدهم باللعن في الدنيا و الآخرة و اللعن هو الإبعاد من الرحمة و الرحمة الخاصة بالمؤمنين هي الهداية إلى الاعتقاد الحق و حقيقة الإيمان، و يتبعه العمل الصالح فالإبعاد من الرحمة في الدنيا تحريمه عليه جزاء لعمله فيرجع إلى طبع القلوب كما قال: «لعناهم و جعلنا قلوبهم قاسية»: المائدة: 13، و قال: «و لكن لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا»: النساء: 46، و قال: «أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم و أعمى أبصارهم»: سورة محمد: 23.

و أما اللعن في الآخرة فهو الإبعاد من رحمة القرب فيها و قد قال تعالى: «كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون»: المطففين: 15.

ثم أوعدهم بأنه أعد لهم - أي في الآخرة - عذابا مهينا و وصف العذاب بالمهين لأنهم يقصدون باستكبارهم في الدنيا إهانة الله و رسوله فقوبلوا في الآخرة بعذاب يهينهم

ايذاء النبي في اخر ايام حياته من قبل شيوخ الصحابة

ايذاء النبي بالرد عليه (ص): (إن تطعنوا في إمرته فقد كنتم تطعنون في إمرة أبيه من قبل، وايم الله إن كان لخليقاً للإمارة، وإن كان لمن أحب الناس إلي، وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده). فالنبي يذكر أن زيداً الذي لم يكن يعجبكم خرج مجاهداً في سبيل الله وقاتل مقبلاً غير مدبر حتى قتل شهيداً في سبيل الله في غزوة مؤتة.إذاً: أنتم كنتم تطعنون في إمارته، وكان البعض يقول: لا يصلح للإمارة، وآخر يقول: هذا خواف، وآخر يقول: هذا يفر، وكذلك طعنهم في تأميراسامة لصغره على شيوخ المهاجرين والانصار ،وقال: (وإن كان لمن أحب الناس إلي) يعني: زيد بن حارثة ، قال: (وإن هذا لمن أحب الناس إلي) أي: أسامة بن زيد .

ثانيا:ومن تخلف عن جيش اسامة عاص لرسول الله (ص)من يعصي الرسول فهو ضال والنار مثواه بنص القران الكريم

قال تعالى:(وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً)النساء:14.
قال تعالى:(وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً)الأحزاب:36

فاذا كان عمر واقع تحت طائلة هذه  الامور فكيف يكون عمر مُحَدَّثُ امة محمد ؟!

ثالثا:لعنة الله والملائكة لمن يكتم او يطمس نصوص الحق ويلبسها بالباطل

قال الله تعالى:( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون (البقرة:159

ديدن احبار السقيفة كتمان الحق وتحريف الحقائق

كذبة ساقطة وكتمان للحقيقة  يذكرها ابن تيمية في منهاج السنة فحواها: ان ابو بكر لم يكن ضمن جيش اسامة  مستندا الى زعم عائشة بان النبي نصبه للخلافة حتى لا يطمع بها طامع وهذه كذبة ساقطة لوجوه منها

 اولا:فلو كانت دعوى  عائشة صحيحة لاحتج بها ابو بكرامام السقيفة  ولما قال لهم بايعوا لاحد الرجلين عمر او ابو عبيدة

ثانيا:ولو كانت تلك المقولة صحيحة لما قال ابو بكر :(اقيلوني لست بخيركم )

 ثالثا: ان تلك الكذبة يفندها مهندس خلافته عمربقوله : (وكانت بيعة ابي بكر فلته وقى الله المسلمين شرها)

االبرهان الثاني :كيف يكون عمر مُحَدَّثُ امة محمد وهو الذي طعن النبي بتلك الطعنة النجلاء بالهجر في اخر لحظاته من الدنيا عندما اراد(ص) ان يكتب لامته كتابا لاتضل ولا تتفرق من بعده حيث لم ياتي بمثل ذلك نبي قط . لكن بعد الذي قاله عمر وارتفعت اصوات رهط الغوغاء في بيته طردهم النبي (قوموا عني ) ومن يطردهم نبي الرحمة فهم مطرودين من رحمة الله ؟!

عمر وطعن النبي (بالهجر)

روايتي البخاري ومسلم لرزية يوم الخميس !

اخرج البخاري في المغازي من (كتابه) من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: يوم الخميس وما يوم الخميس، اشتدّ برسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجعه فقال: (ائتوني أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي نزاع، فقالوا: ما شأنه أهَجَر استفهموه، فذهبوا يردّون عليه، فقال: (دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه).

قال بن عباس: يوم الخميس وما يوم الخميس أشتد برسول الله الوجع فقال : هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده فقال عمر: إن النبي قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فأختلف أهل البيت وا ختصموا منهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا من اللغوا والأختلاف عند النبي قال لهم رسول الله (ص) (قوموا عني ) فكان أبن عباس يقول إن الرزية كل الرزيه ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذاك الكتاب من أختلافهم ولغطهم (صحيح البخاري ج4ص7 وج1ص32 ) (صحيح مسلم ج11ص95) (مسند الإمام أحمد ج1ص325 )

رواية ابن سعد في الطبقات

لما مرض النبي، فقال أئتوني بصحيفة و دواة أكتب لكم كتابا لن تضلوا من بعده أبداً، فقال النسوة من وراء الستر: ألا تسمعون ما يقول رسول الله (ص)؟ قال عمر إنكن صويحبات يوسف، إذا مرض رسول الله عصرتن أعينكن، و إذا صح ركبتن عنقه! فقال رسول الله دعوهن فإنهن خير منكم

طبقات ابن سعد 2/243 – 244

الجمع بين الصحيحين للحميدي (الهجر) الهذيان والتخريف

وفي كتاب الحميدى قالوا ما شانه هجر . وفي المجلد الثاني من صحيح مسلم فقال : ان رسول الله " ص " يهجر . فقال أهل اللغة في تفسيرها : ان معنى قوله هجر أي هذى .
قال الجوهرى في كتاب الصحاح في اللغة في باب الراء فصل الهاء ، الهجر : الهذيان ، وقال ألم تر الى المريض إذا هجر قال غير الحق.

إذن فهذه الكلمة لم تصدر عن غيره قطعاً:
ولكن رووها مبهمة بقولهم : ((فقالوا ...إلخ)) وإنما القائل هو عمر بن الخطاب.فانتبه لهذا واحفظه جيداً.
الاساليب الابليسية لابن تيمية لا تثبت الحجية بل تفضح كل تأويلاتهم وتناقضاتهم حتى تجعلهم كلما ارادوا رقع باطل وقعوا في طامات اخرى فهم يتخبطون خبط عشواء وهذا يجعل مكرهم اشد وتعصبهم اعمى

جاء في منهاج السنة لابن تيمية ج6ص315(الوجه الثالث : أن الذي وقع في مرضه كان من أهون الأشياء وأبينها .
وقد ثبت في الصحيح : أنه قال لعائشة في مرضه : ادعى لي أباك وأخاك حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه الناس من بعدي ، ثم قال : يأبي الله والمؤمنون إلا أبا بكر . فلما كان يوم الخميس هَمَّ أن يكتب كتابا ! فقال عمر : ماله أهجر ؟!!. فشك عمر هل هذا القول من هجر الحمي أو هو مما يقول على عادته . فخاف عمر أن يكون من هجر الحمى ، فكان هذا مما خفى على عمر ، كما خفى عليه موت النبي صلى الله عليه وسلم ، بل أنكره !! .
ثم قال بعضهم : هاتوا كتابا .
وقال بعضهم : لا تأتوا بكتاب !.
فرأى النبي صلى الله عليه وسلم أن الكتاب في هذا الوقت لم يبق فيه فائدة !! لأنهم يشكون
الامام القرطبي وابن حجر ينقضان مفرية عمر (النبي يهجر )

ذكر إبن حجر العسقلاني كلام القرطبي وعلّق عليه في (8/ 101) قائلاً : وقد تكلم عياض وغيره على هذا الموضع, فأطالوا, ولخصه القرطبي تلخيصاً حسناً, ثمّ لخصته من كلامه وحاصله :
أنّ قوله (أهجر) الراجح فيه إثبات همزة الاستفهام... والهجر بالضم, ثمّ السكون الهذيان, والمراد به هنا ما يقع من كلام المريض الذي لا ينتظم ولا يعتد به, لعدم فائدته, ووقوع ذلك من النبي(ص) مستحيل ؛ لأنّه معصوم في صحته ومرضه ... وإذا عرف ذلك فإنّما قاله من قاله منكراً على من توقف في امتثال أمره وأحضر ما طلب, فإنّه لا يقول إلّا الحق؟!قال (القرطبي): وهذا أحسن الأجوبة

 

رغم كل الطمس والتبديل والكتم لا مناص من ان قائل (النبي يهجر)اما يكون عمر او رهط من الصحابة 
اولا: يقول الشاطبي في الموافقات (3/260 :(إذا ثبتت قاعدة عامة أومطلقة فلا تؤثرفيها معارضة قضايا الأعيان ولا حكايات الأحوال )

ثانيا:فلوقلنا بأن قائل كلمة (إن النبي يهجر)ليس عمر، فسيقع السلف في طامة عظيمة جداً ، إذ أن الرواية قالت :(فقالوا: رسول الله يهجر).  فمن من هم هؤلاء الذين قالوا ؟!  لابد قطعا انهم الصحابة .!!
ثالثا:فإذا كان الصحابة يقولون هذه الفرية العظيمة في حق النبي (ص) (إنه يهجر) وهو (الذي لا ينطق عن الهوى ) فهل هذا يستقيم مع عقيدتهم في الصحابة حيث نزّهوهم وجعلوهم كلهم عدّول ؟!!
رابعا:إذن فهم بين طامتين لا ثالث لهما :

1-:إما أن قائل كلمة (يهجر) هوعمر بن الخطاب (وهو ما تشير له الروايات رغم عمومياتها بالاشارة لحضوره خاصة
2-:-أن قائل كلمة (يهجر) هم الصحابة الذين حضروا عند النبي (ص) بما فيهم عمرقطعاً (فتنهدم عقيدتهم في عدول جميع الصحابة)
3-النتيجة المهمة الفاضحىة هي : أن عمرواقع في كلا الاحتمالين قطعاً ، سواء في الخيار الأول ، أم في الخيار الثاني.

رغم تبريرات وتأويلات الابالسة فقد طعن النبي باعظم فرية

فقد غضب النبي (ص)وأنكرعليهم ذلك وقال لهم (قوموا عنّي) أي طردهم لعدم رضاه عن تصرفهم وقولهم فيه, وقد أكد ذلك الحافظ إبن حجر حين قال في فتحه (8/ 102):
وقوله : (وقد ذهبوا يردّون عليه) يحتمل : أن يكون المراد يردون عليه أي يعيدون عليه مقالته ويستثبتونه فيها .

القران يؤكد كل من يؤذي  النبي  ملعون

قال تعالى :(إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا)الاحزاب:57

اذن كيف يكون عمر مُحَدَّثُ امة محمد  وطعن النبي ورسالته بتلك الطعنة النجلاء (الهجر أي الهذيان والتخريف) ؟!

 

البرهان الثالث : كيف يكون عمر مُحَدَّثُ امة محمد وهو الذي شهرسيفه  في المسجد النبوي امام الامة المصدومة بفقد نبيها متوعدهم بالقتل في أول باردة ارهابية في الاسلام  ؟!

ان عمر بعد وفاة النبي(ص)قام في المسجد النبوي امام الناس شاهرا سيفه يتوعد ويزبد ويرعد قالا:  (من زعم ان محمداً مات ساقطع عنقه والله ما مات رسول الله )، ثم قال عمر: (وليبعثنه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه مات). انظر تاريخ الطبري والكامل لابن الاثير

مصادر السلف تؤكد ملعون ان من اشار الى اخيه بحديدة فكيف بمن يشهر سيفه امام الصحابة وفي مسجد النبي مهددهم بالقتل .؟!

اخرج ابن رجب الحنبلي في فتح الباري على صحيح البخاري باب ياخذ بنصول النبال اذا مر بالمسجد رقم الحديث :451

النهي عن سل السيوف في المسجد، من حديث واثلة وقال عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى: لا يسل السيف في المسجد. اخرجه وكيع في كتابه. وقال أصحابنا: لا يشهر السلاح في المسجد.67 - باب المرور في المسجد .

صحيح مسلم من يشير الى اخيه بالسيف ملعون

اخرج مسلم  في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال أبو القاسم (صلى الله عليه وسلم):(من أشار إلى أخيه بحديدة، فإن الملائكة تلعنه، حتى يدعه، وإن كان أخاه لأبيه وأمه) صحيح مسلم.

صحيح مسلم من يشير الى اخيه بالسيف في حفرة جهنم

جاء حديث رسول الله (ص (:(لا يشير أحدكم إلى أخيه بالسلاح؛ فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار) رواه مسلم

ابو داود ولا يحل ترويع المسلم
وصاحب الخطأ هنا غير معذور، بل هو مذموم بكلِّ وجه، وقد ورد في السنّة ما يفيد تحريم هذا الترويع للمسلمين، فقد قال رسول الله ً(ص):(لا يحل لمسلم أن يروّع مسلماً) رواه أبو داود في سننه

ونعوذ بالله من سبات العقول

هلال ال فخر الدين

hilal.fakhreddin@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مسؤوليات العراقيين في الإنتخابات القادمة | محمد الحسن
رفض شيمة الغدر في الثورة الحسينية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة إستبدال الراية | حيدر حسين سويري
تاملات في القران الكريم ح355 | حيدر الحدراوي
المرجعية بين ازمة النجف وازمة كردستان | سامي جواد كاظم
البناء الإعلامي للأزمات إشكاليات العرض والتناول | هادي جلو مرعي
الجديد على الناصرية | واثق الجابري
عدالة ترامب تستبح السلام على الارض | محسن وهيب عبد
مقال/ خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
المغرّد خلف القضبان قصة قصيرة | كتّاب مشاركون
العباس عنوان الحشد | ثامر الحجامي
كردستان تعيد حرب صفين | سلام محمد جعاز العامري
ظواهر و خرافات و عادات في عاشوراء | فؤاد الموسوي
الهلال والتطبير والأسطوانة المشروخة | عبد الكاظم حسن الجابري
القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين | المهندس زيد شحاثة
لم أخرج أشراً.. الإصلاح الحسيني أنموذج | عمار العامري
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
لم لم يدرج الانسان ضمن البورصات التجارية؟ | سامي جواد كاظم
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي