الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 08 /09 /2016 م 06:45 صباحا
  
المُعلمُ وظلم الوساطات والمحسوبيات

المُعلمُ وظلم الوساطات والمحسوبيات

حيدر حسين سويري

 

   عن الإمام الباقر(ع): "إنَّ الذي يُعَلِّمُ العِلمَ مِنْكُم لَهُ أَجرٌ مِثل أَجرِ المُتَعَلَّمِ وَلَهُ الفَضلُ عَليهِ فَتَعَلموا العِلمَ مِنْ حَمَلَةِ العِلم وَعَلموه إخوانكم كما عَلَمَكُمُوه العُلماء".

   مما لا يخفى على أحدٍ، عظمة المعلم وقيمتهِ في صنع المستقبل، أي صنع الإنسان وبيئته، وإن للمعلم فضلاً لا يعرفه إلا الله جل وعلا، لذا حملت مؤسسات الدولة وحكوماتها، مسألة التعليم على محمل الجدِّ، وتبنت فتح المدارس والجامعات، والإشراف عليها، وجلب أفضل الكوادر التعليمية وإعدادها، لما لهذا من أهمية كبيرة، في سير العملية التعليمية والتربوية بشكلها الصحيح...

   المعلمُ كإنسان ومواطن لهُ حقٌ، ولهُ حقٌ آخر لفضلهِ وعلمهِ، وهذا ما إتفق عليه الحاكم والشعب، وعندما تُشرعُ القوانين في أية دولة، تُعامل هذه الشريحة معاملة خاصة، ومهما تكن ظروف تلك الدولة، فإن توفير العيش الكريم لهذه الشريحة واجب وطني وإنساني..

   مر المعلم العراقي بظروف عصيبة، خصوصاً في عقد التسعينات من القرن الماضي، ولكنهُ صمد وواجه وأتم مسيرتهُ، فتخرجت على يديهِ أجيالٌ لها الفخر اليوم، أنها أصبحت في مراكز القوة والقرار السياسي والإجتماعي، ولكنها للأسف الشديد لم تلتفت إليهِ الإلتفاتة المرجوةِ منها!

   هنا أضع بعضُ مشاكل المعلم، بين يدي أبنائهِ، الذين أصبحوا في مركز القرار، ومنهم وزير التربية المحترم، والتي لا تُكلف مالاً(لأن المعلم أسمى من المال وهو أعرف بمشاكل الوضع المالي للدولة)، إنما تتطلبُ حُسنَ تدبير:

  1. لا عدالة في توزيع الكوادر التعليمية على المدارس، فلو تتبعنا جدول الحصص، للاحظنا البون الشاسع بين مدارس المركز ومدارس الأطراف، حيثُ أن المعلم في مدارس المركز، قد تصل حصصهُ إلى 6 حصص فقط في الأسبوع، بينما يتحمل أقرانهُ في مدارس الأطراف 30 حصة إسبوعياً، بمعنى أن لا درساً شاغراً لديهم! مما يظطرهم لإتمام عملهم في البيت(ولا أُنبئكم عن بيت المعلم الإيجار!)، وعندما يذهب المشرف الى عمل تسوية ملاكات، يصطدم بالوساطات والمحسوبيات، من المسؤولين الكبار للعدولِ عن هذا العمل!
  2. التلاميذ كبار السن، والمشاغين الذين يؤذون التلاميذ الصغار ويتحرشون بالمعلمات، عندما يتم طردهم، يأتي الأمر بإعادتهم من جهات عُليا!
  3. عند تغيير منهج من مناهج المقرر الدراسي، يتأخر جلب الكتاب المطبوع، وقد يمضي نصف العام الدراسي ولا يأتي الكتاب، وعلى المعلم أن يتنبأ بمحتوى الكتاب الجديد، ويدرسهُ للتلاميذ، وإلا فهو مقصر، وخارج على القانون!
  4. تأتي التعليمات متأخرة جداً، وأحياناً بعد فوات الأوان، كما في إجراء الإمتحانات وكيفياتها، وعلى المعلم أن يتصرف فهو(بربا شاطر، أعظم ساحر)!
  5. دوناً عن سائر الوزارات، لا يمتلك المعلم هوية(باج) تعريفية.(طبعاً النقابة خارج الكلام)
  6. دوناً عن سائر الوزارات، من النادر أن يحصل المعلم على كتاب شكر.(طبعاً الواسطات خارج الكلام)
  7. دوناً عن سائر الوزارات، لم نرَ يوماً أن تم إرسال معلمين في إيفادات أو دورات خارجية بل بعضهم حتى دورات داخلية لم يحصل عليها!(الواسطات خارج الكلام)
  8. دوناً عن الوزارات، للمعلم دوامين الأول صباحي والثاني مسائي، أيهما تقدم أو تأخر، فقد ضاع نهارهُ بالتمام.(هاي ما بيها واسطات بس بيها إستغلال فرق الحصص الذي بيناه في 1)

بقي شئ...

نتمنى من وزير التربية المحترم، متابعة الموضوع وإنصاف المعلم، الذي كان تلميذاً في أحد الأيام تحت يديه...

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فوز الائتلاف الحاكم بالانتخابات الفيدرالية وتنحي زعيم العمال الخاسر

أستراليا: فريزر أنينغ يخسر مقعده!

مشروع روزانا: التطبيع مع العدو... ولو في الطبّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
قناع (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ضاع عقلي | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 83(أيتام) | المرحوم شهد طبيج مطر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي