الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 05 /09 /2016 م 06:46 مساء
  
الاسلام المؤطر : على ضوء مؤتمر غروزني

محسن وهيب عبد

على ضوء مؤتمر غروزني( نهاية آب – 2016)

الاسلام المؤطر:

في هذه الاجواء الاسلامية السائدة ؛ اجواء الذبح والحرق والتفجير والتهجير  واكل الأكباد والقلوب التي لم يسلم منها حتى الرضع وتلاميذ المدارس ألابتدائية ، فان كل اهل القبلة يتمنون مؤتمرا لأهل الحل والعقد من المسلمين يجتمعون فيه على كلمة سواء بينهم ؛ وحدانية الله والعمل بسنة رسوله في حفظ امن المسلمين ودمائهم . وعلى الاقل يؤشر المجرمون الذين عاثوا في الارض فسادا باسم الاسلام والجهاد، ويقللون من اثر ذلك الفساد ، ويخففون من وقع الصدمة على المسلمين الذين قتلوا وشردوا من ديارهم.

واليوم وقد انعقد مؤتمر غروزني في الشسشان( نهاية آب- 2016) بعد ان فاح نتن الوهابية التكفيرية والسلفية الدموية باسم الاسلام ، وجاء الاعلان عن المؤتمر بعزل الوهابية والسلفية التكفيرية عن اهل السنة والجماعة ليخص النتن الوهابيين والسلفيين التكفيريين فقط ، ولتبرئة اهل السنة والجماعة من جرائمهم.

 وامام صمت العالم سرعان ما هاجم السعوديون المؤتمر باعتبارهم الوجه الرسمي للوهابية التكفيرية ، ولهذا الهجوم معنى مادي ومعنوي ، فمن الان وصاعدا سيفقد اهل السنة والجماعة دعم مال البترول السعودي ، وعلى الصعيد المعنوي فان هناك مشتركات ميدانية للسنة التي تؤطر الاسلام تمثلها الوهابية السعودية باعتبارها راعية الحرمين الشريفين وزعامة القبلة سيفتقدها اهل السنة والجماعة.

  لذا ومع هذا العزل الجريء للوهابية والسلفية ، يبقي الاسلام مؤطرا بالسنة التي في معظمها تأطير للإسلام فلا يستطيع مؤتمر الشيشان ان ينزع ذلك الاطار.. لماذ؟

الجواب:

الاسلام؛ هو  خاتمة رسالات السماء ، عقيدته تامة كاملة ذلك ما يقرره الكتاب الكريم ورسول صلى الله عليه واله في سنته ، ويجمع على كمال العقيدة الاسلامية جميع المؤمنين من اهل القبلة في الاسلام.

 والعقيدة الكاملة؛ في المنطق والعقل وكما يفترض هي ؛ من توفر الاستجابة لكل حاجات الانسان وتعطي الاجابة على كل تساؤلاته.

والإسلام - كما نعرف - هو العقيدة السماوية الوحيدة في الكون التي تستجيب لحاجات الانسان من قبل ان يولد والى ما بعد ان يموت وترافقه لتعطيه الاستجابة حتى في الخلاء حين يقضي حاجته وكيف! .. وترافقه ال فراش الزوج وكيف العشرة والمعاشرة ، ويصحبه الى العمل وتعلمه المعاملة في كل مجال بحيث لا وجود لاي حيز زماني او مكاني في حياة الانسان الا وللعقيدة الاسلامية استجابة له.

والإسلام يجيب على كل تساؤلات الانسان في هذا الكون ؛ عن وجوده وحياته وعقله وعن عقيدته وعن مآله والى اين سيصير امره بعد الموت .

ومن اسس الكمال في العقيدة انها تستجيب لحاجة الناس الى القيادة سواء في وحداتهم الاجتماعية او في مؤسساتهم السياسية ، وان الذي يعتقد بان الاسلام لا يستجيب لحاجة الناس الى القيادة هو انسان ابله لا يحكم عقله او مغرض يجعل الاسلام غرضا لمراميه.

فان الذي يعتقد ان الاسلام فاقد لتشريعات القيادة الكاملة انما هو فاقد لضرورة من ضرورات التشريع وتسميته مسلما لا تخلوا شك.

وان الذي يعتقد ان الرسول مات ولم يوص بالولاية لمن بعده ، انما يطعن بالإسلام وبالرسول صلى الله عليه واله والرسالة ويشك بالإسلام كعقيدة كاملة.

وان الذي يظن بأنه وضع الأطر لتشريع الاسلامي بما يكمل الاسلام فهو اما كافر مغرض او مستلب بالفوقية والجهل.

والذي يكشف اؤلئك الذين انقلبوا على الاسلام ؛ هو ما ابتلوا به من مفارقات وتناقضات ، فكمال الاسلام لا يسمح بناقصين مدعين لتولي امانة الرسالة وقيادة العقيدة.

مفارقات وتناقضات:

من متابعة سيرة الاسلام بعد وفاة الرسول صلى الله عليه واله، وصيرورة القيادة والإمامة والخلافة والولاية الى من ليس له عصمة وكمال في الدين ؛ اظهر مفارقات وتناقضات الناقصين الانقلابيين في قيادة العقيدة الكاملة.

ففي الواقع وجدنا ان التلاعب بالكمال منقصة وتناقض مع الكمال ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه واله : ( ما ابتدعت بدعة إلا رفعت مثلها من السنة )([1])، وعندما جاء الانقلابيون خارج سنة الاصطفاء والاختيار الرباني لم ينجحوا الاب تاطير الاسلام لتصح مع الاطار خلافتهم ، الا ان الإطار بمعاكسته لفحوى الاصل الكامل ابرز التناقض، لأنه رفع السنة بالبدعة.

وهنا تظهر وتبرز المفارقة والتناقض من خلال البدعة في الاعتقاد.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله (إن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار)([2]).

ففي الوقت الذي يدعي فيه الانقلابيون ان الرسول صلى الله عليه واله  مات ولم يوص وانه يحق لأي احد ان يستلم منصب الخلافة والإمامة والأمانة على الكمال في العقيدة بعد رسول الله صلى الله عليه واله ، ويقولون ان ليس هناك احد بعينه نص عليه الله ورسوله صلى الله عليه واله اضطروا للتأطير الخلافة بالتقمص؛  وهو ان الله تعالى البسهم الخلافة قميصا هبة من عنده كما ساتي معنا في نصوص كثيرة تظهر انهم يعتقدون ان الله تعالى قمصهم الخلافة ومنحهم صلاحيات الحكم والسلطة في الناس .

وهو تناقض في معتقداتهم بالاسلام – ان كانوا يعتقدون شيئا - يدل على مروق من الاسلام وانقلاب عليه فإما ان الامامة والخلافة اختيار رباني وتكليف لمنصب الهي ، او انه اختيار انساني لمنصب دنيوي ولا دخل لله فيه. اما ان تعتقد ان الاسلام كامل ولكن الخلافة غير موصى بها و يحق لأي احد ان يتقلدها ومع هذا بالنسبة لغير الموصى وغير المختار هي قميص رباني البسه الله له ؛ فتلك مفارقة وتناقض لا يدل مطلقا على كمال في عقيد المتخلف بل حماقة وصفاقة يضحك بها المتقمص على نفسه قبل ان يضحك فيها على الاخرين.

وهكذا ولتلافي ما يظنه الانقلابيون على الاسلام انه نقص في العقيدة اكملوه بالتقمص وإقصاء الولي والإمام والخليفة  الطاهر بنص الكتابي والمرتضى المختار المنصوص من قبل الله تعالى في القران والسنة..لتلافي هذا الظن ولان ( البدعة ترفع مثلها من السنة) كما يقول الكامل صلى الله عليه واله على اساس من هذا وصلنا الاسلام مؤطرا من خلال عشرات القرون من وجود ابناء البغايات بدل المطهرين ووجود اللوطية بدل المعصومين ، ووجود الخمارين بدل الاولياء الصالحين في مقام الامامة والخلافة.

فلا عجب ان يصل الينا الدواعش الوهابية والسلفية التكفيرية بكل مسمياتهم ليدعوا انهم يمثلون الاسلام وهو اسلامهم المؤطر الذي لاعلاقة له بإسلام محمد وال محمد المعصومين صلوات الله عليهم.

ومؤتمر جروزني عاصمة الشيشان المنعقد في نهاية اب من عام 2016ومع انه رفض ان يكون التكفيريون من كل الفئات السلفية ممثلين للسنة والجماعة الا انه لازالت عقبة التاطير تلاحق الاسلام وتعتبره غير كامل وبالتالي فان الاسلام غير اسلام ال محمد المعصومين هو اسلام لازال مؤطرا.

 

[1]   ) الإبانة الكبرى لابن بطة  العكبري :(1/  12)

[2]   ) السنن الكبرى للنسائي (1/  550)

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 320(محتاجين) | المحتاج محمد هاشم ال... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي