الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 01 /09 /2016 م 07:32 مساء
  
لقاء خاص مع الشهيد الصالح البخاتي ...

 

رحيم الخالدي

المعروف ومن خلال القرآن الكريم، أن للشهداء منزلة عظيمة، لا ينالها إلاّ ذو حظ عظيم، ومنهم من يسعى إليها ويدعوا في كل صلاةٍ! وعند الصباح الأول لصلاة الفجر، أو المغيب، ومنهم من تأتيه بدون موعدٍ أو سابق إنذار، والسيد صالح البخاتي الذي طالما كان يدعوا ربه، ليلحقه بركب الحسين مع الشهداء، وفي يوم من أيام معركة ضروس، أتت إليه إطلاقة قناصٍ داعشي، وإرتطمت بزاج المقدمة، ولم تخترق الرصاصة تلك النافذة، بينما كان هو ينتظرها بلهف وحنين، وكان يلعن الزجاج الذي حال بينه وبين تلك الشهادة .

 

بالأمس زرت قبر الشهيد البخاتي، وهو مع رفيق دربه شهيد المحراب وعزيز العراق، وكانت لي أسئلة كثيرة أستذكرها في مخيلتي، عندما كان مقاتلاً شابا،ً يقارع النظام الشوفيني في أهوار العراق، مع رفاقه وهم الذين خبروا القتال وتفننوا فيه، فكان القصب في الأهوار رفيق دربهم وصديقهم وأنيسهم، ويتكلموا معه لأنهم الوحيدون الذين يعرفون لغة السومريون، أهل الأرض الأصلاء، فكانت لهم بصمة ستتذكرها الأجيال، وسيكتبها التاريخ لهم بحروف من ذهب .

 

   المعركة ليست ربح وخسارة فقط، بل هي السؤال عن الرجال الذين تسابقوا من أجل النصر، ومن هم وماهو إرثهم ومن أين ينحدرون، وما هي إنجازاتهم في الحياة، هل هي نيل الشهادة فقط ومحو الذنوب مثلاً؟ بعد ما أثقل حياته بالمعاصي! أو هو رجل مثالي يمتلك المقومات، ويحمل عقيدة ويأتمر بأوامر مراجعه، ويذهب حين التلبية لنداء الواجب التكليفي المناط به، فإذا كان كذلك ما هو المنتج من قبل الأحياء؟ هل زاروهم في قبورهم مع قراءة سورة الفاتحة عليهم! واستذكار بطولاتهم ودمائهم وأرواحهم التي بذلوها في سبيلنا .

 

سيدي البخاتي: ألم تكن بالأمس أول من يزف الخبر في تحرير منطقة الكرمة، بعد أن دنسها الإرهاب، أولم تكن أول من يتقدم أؤلائك الأبطال من الحشد الشعبي المقدس في الفلوجة، وقبلها في جرف النصر أو في تكريت وبيجي والصقلاوية، تلك كانت الكلمات التي سألت بها الشهيد البخاتي، وهو في مكان لم يكن بإختياره! وجمعه من كان قاتل معه جنبا إلى جنب في ثمانينات القرن الماضي، ولم تفصله عنه سوى سنوات قليلة، عاشها معنا ليلتحق به، وهنا أدعوا كل العراقيين الشرفاء بزيارة قبره، لان له دين علينا، كونه بذل روحه لننعم بالأمن والأمان .

 

 مر شهرين على إستشهاده، ورفيق دربه المجاهد السيّد أبو مرتضى الحسيني، لا يقبل أن تقول أن السيّد صالح البخاتي قد غادرنا، بل ينهرك بكلمات قاسية! وتنقلب مراسيم وجهه، ويقول صالح بيننا، ويعيش في وجداننا وقلوبنا، بل كلنا صالح، وعند وصولنا لقبره تمدد ويقيس طوله معه، ويبكي بحرقةٍ كالطفل الذي فقد أمّه، ويناجيه، أخي لماذا تركتني؟ فأنا صديقك وأخيك، الذي لا يمر يوم وأنت في جبهات القتال إلا واتصلت بك، أو تتصل أنت بي لأطمئن عليك، واليوم سأتصل بمن؟ وسأناجي من، فمن سينصت لكلامي كما كنت، ولا أقول لك سوى بضع كلمات، أرجو منك أن تشفع لنا كونك شهيد، وللشهادة مقام كريم عند ربٍ لا يظلم عنده أحد .     

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي