الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 01 /09 /2016 م 06:11 صباحا
  
لماذا لا يجيب السيد السيستاني على بعض الاسئلة؟

الخطاب الاسلامي خطاب متكامل وشامل لكل ما له علاقة بالانسان حتى يكون بافضل درجة للكمال البشري من حيث الالتزام بما شرعه الله عز وجل من خلال كتابه ورسوله واهل بيت الرسول عليهم السلام، وهذا يعني ما من شاردة او واردة الا ولها حكم اسلامي حتى ولو كانت بحجم ارش الخدش.

لكن يصادفنا في بعض الاحيان ان المرجعية تترك بعض الاسئلة من غير جواب لاسيما تلك الاسئلة التي تبعث لها عبر النت او ورقية ، وفي بعض الاحيان يكون جوابها مشافهة للسائل ولوحده سواء كان بطلبه او بطلب المرجعية ومثل هذه الامور لربما تبعث الحيرة للمقلدين وفرصة للمتصيدين في الماء العكر.

بداية لا يعني ابدا امتناع المرجعية عن الاجابة بانه سكوت والسكوت علامة الرضا كما لو سكت المعصوم عن فعل راه فيعتبر رضا واقرار من المعصوم ، هذه الحالة لا تنطبق على تلك الحالة ولا يمكن ابدا اعتبار السكوت علامة الرضا دائما.

ليعلم الجميع ان المرجعية عندما تجيب على السؤال تفكر ما بعد الاجابة وماهي الاثار المترتبة عليها؟ وفي الوقت ذاته تنظر بعين الدقة الى السائل وغايته من السؤال ، على سبيل المثال ، في بداية الاحتلال وجه الى المرجعية سؤال ومن احدى وسائل الاعلام نصه " هل دخول  القوات الامريكية الى العراق احتلال ام تحرير؟ هنا على العاقل البسيط ان يفكر ما يترتب على الاجابة في حالة اختيار احد الاحتمالين ، وعليه تركت المرجعية السؤال من غير اجابة .

هنالك البعض ممن يؤول الحكم الشرعي وفق ما يريد من غير النظر الى الظروف المحيطة به وبالمشهد الذي يريد ان يقدم على عمل معين معتقدا ان المرجعية هي من افتت بذلك، والكثير الكثير من بيانات المرجعية تنفي ما ينسب لها او توضح ما يفسر خطا بحقها ، لهذا عندما لا تكون الارضية سليمة لتفهم الحكم الشرعي بحيث ان المترتب من اثر على اصدار حكم شرعي معين يؤدي الى حرام وانتهاكات اكثر من معالجة امر طارئ فان المرجعية لا تصدر امرا بذلك ، مثلا مجموعة من مقلدي السيد السيستاني طلبوا منه رخصة للرد بالمثل على ما يتعرضون له من ارهاب وقتل وتشريد ، فرفض السيد ذلك ، فهل تعتقدون انه يرضى بالرضوخ للارهاب ؟ كلا ، وفي نفس الوقت اذا اراد شخص ان يدافع عن نفسه او عرضه وتيقن من عدوه الذي يريد قتله فهل هذا يحتاج الى فتوى؟

عندما لا تستوعب الجماهير الفتوى فانها ستتحمل اثم كبير بعدم الالتزام ، خذوا مثلا رواية امير المؤمنين عليه السلام أنه قال : ( قد عملت الولاة قبلي أعمالاً خالفوا فيها رسول الله (ص) , متعمدين لخلافة , ناقضين لعهده , مغيرين لسنته , ولو حملت الناس على تركها ... إذاً لتفرقوا عني , والله لقد أمرت الناس أن لا يجتمعوا في شهر رمضان إلا في فريضة , وأعلمتهم أن اجتماعهم في النوافل بدعة , فتنادى بعض أهل عسكري ممن يقاتل معي : يا أهل الاسلام غيّرت سنة عمر ! ينهانا عن الصلاة في شهر رمضان تطوّعاً , ولقد خفت أن يثوروا في ناحية جانب عسكري ... ) ، هذه الرواية الا تكفي لان تجعل من المرجعية ان تتوقف عن الاجابة او الطلب لمقلديها حتى لا يزدادوا تفريقا ؟

اضافة الى ذلك هناك فتاوى واحكام شرعية صدرت عن المرجعية عن اشكالات يتكرر السؤال عنها وهنا لا تجيب المرجعية ، مثلا التجاوز على الارصفة لا يجوز ، التجاوز على الطاقة الكهربائية لا يجوز ، التجاوز على الحق العام لا يجوز ، فهل يصح بعد هذا ان تُسال المرجعية عن مثل هذه الحالات مثلا استغلال الارصفة استغلالا شخصيا وهذه الظاهرة اصبحت متعارف عليها فتاتي مجموعة لتسال عن رزقها هل هو حلال ام حرام ؟ فهكذا سؤال تكون اجابته قاسية عليهم ولو انهم حقا يلتزمون بفتوى المرجعية لالتزموا بها حال صدورها وقبل استفحال هذه الظاهرة.

نعم هنالك متطلبات خاصة تمس العقائد الاسلامية فان المرجعية لم ولن تتوانى في اصدار حكمها وخير دليل فتوى الجهاد الكفائي التي جاءت في الصميم وبعثرت اوراق المتامرين ، فهكذا مواقف سيخلده ويخلد المرجعية  التاريخ.

اذا كنا نطيع ونقلد المرجعية فلنعلم ويعلم الجميع حتى وان جهلنا سبب السكوت او الفتوى فهي حتما من صميم الشريعة وهي لاجلنا للحفاظ على ديننا

- التعليقات: 2

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: عزيز الخزرجي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 03 /09 /2016 م 04:03 صباحا ]

أخي الأستاذ جواد كاظم .. بعد السلام

أتمنى أن تكون بخير والعائلة و المحبين جميعا .. و بعد:

المسألة التي تطرقتم لها لا تُحلّ بطرح بعض المسائل الجانبية و التعليق عليها, بل المسألة تتعدى ذلك إلى مصير الشعب .. بل مصير الامة في العراق!



فما فائدة الصوم و الصلاة و الحج و الشك في الركعات أو قضايا العبادات الشخصية الأخرى ؛ إذا كانت حقوق الأنسان منتهكة و القتل مباح و الأحكام العشائرية جارية على قدم و ساق, و الأحزاب الأسلامية كما العلمانية تفعل ما تشاء و تهدر حقوق و لقمة العيش و الفقير و الفقيرة يبيعون شرفهم بل حياتهم كلها من أجل لقمة خبز!؟



في السابق كانت المرجعية التي كنت أقلدها في النجف تتعذّر بعدم التدخل في السياسة بسبب بطش النظام و عدم وجود الأعلام الحر لطرح آرائنا بشأن القضايا المصيرية الأقتصادية و العلمية و السياسية و العسكرية و الأمنية و ما إلى ذلك من قضايا مصيرية ترتبط بها كرامة و مستقبل و حقوق الأنسان .. 



و لكن و بعد ما تحكمت الديمقراطية و فتحت الأجواء .. بحيث باتت المرجعية قادرة على فتح ألف قناة و قناة و وسيلة إعلام بجانب صلاة الجمعة .. بجانب الصحف بجانب الأمكانات المليارية التي تعرفها؛ أعتقد بعد هذا لا عذر من السكوت على تلك القضايا المصيرية و الأكتفاء بآلفتوى حول الشكوك في الصلاة و أهمية الزيارة و اللطم و الحيض و النفاس!



و شكراً على سعة قلبك و وعيك المتقدم دائماً ..

كما أشكر الأخوة المشرفين على هذا الموقع الرائد لنشرهم دائماً كل ما هو مفيد .. حتى لو كان أحياناً يخالف عقائدهم . 

محبتي لكم جميعاً.



------------------


أضيف بواسطة: سامي جواد كاظم
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

جواب [تاريخ الإضافة : 10 /10 /2016 م 06:24 صباحا ]
شكرا جزيلا اخر الخزرجي اود التعقيب مهما تكن الحكومة الان او قبلا فهل تعلم ان الكثير من المقلدين لم يلتزموا ببعض الاحكام الشرعية ، هل تعلم ان هنالك من طلب من السيد التدخل فطلب منهم اولا ان تكون اجرة السيارة نصف فامتنعوا وقالوا السيد يعيشنه لا منوافق. المسالة ليس بالتدخل او اعطاء الامر المسالة بمن يسمع وينفذ وهذا مشكوك فيه فعلى اي انسان حتى البسيط عندما يعلم ان الاخرين لا يلتزمون فانه يفضل السكوت



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
متاهات علمانية | سامي جواد كاظم
شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن | كتّاب مشاركون
القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
امير المؤمنين لقب خاص بعلي عليه السلام | محسن وهيب عبد
عاصفة سانت ليغو هل ستطيح بالعملية السياسية | كتّاب مشاركون
الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي | ثامر الحجامي
سانت ليغو ليست مشكلتنا | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 243(أيتام) | المرحوم محمد قاسم ال... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي