الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 28 /08 /2016 م 04:54 صباحا
  
مستشفياتنا تحتاج لكوادر أجنبية !...

ذكر لي صديق مغترب في كندا، أن الإنسانية موجودة بشكل لا يصدق، تصل لحد إنقاذ "حيوان" وتبذل الدولة جهداً إستثنائياً وتقوم بواجبها على أكمل وجه! ومن قوانينها إذا كان هنالك دكتور لأي إختصاصٍ كان ورأى حادثا على الطريق فيه إصابات وتجاوزهُ، ولم يقم بالإسعافات الأولية لحالة المصاب، يتم معاقبته ويتم سحب شهادته! ولا يحق له ممارسة مهنة الطب لأي سبب كان، وهذا عكس ما يجري في مجتمعاتنا التي تعاني إنعدام الإنسانية تجاه الإنسان نفسه، تصل لعدم المبالات وكأنه زيادة على المجتمع! وهذا يجري فعلياً في مرافقنا الصحية من المستشفيات والعيادات التابعة للدولة .

 

زيادة على ذلك تحولت تلك المستشفيات إلى دوائر قابضة! مهمتها الجباية وجني الأرباح! وكأننا في شركة للمقاولات، مهمتها العمل من أجل الربح! حالها حال المستشفيات الأهلية، وسلب حق المواطنة، وشريحة الفقراء المستهدفة بالدرجة الأساس هو السائد، لان الأغنياء لا يدخلون المستشفيات العراقية كونها غير أمينة، ولا تمتلك المؤهلات! وتعاني الإهمال والكساد، ونقص في الأدوية والمعدات، والأعطال التي ترافق معظم أجهزتها الطبية، وهذا فعلا موجود! وما يجري في بعض المستشفيات، والتي تم توثيق صورها في المواقع، وضع (الطابوق) بدل الأثقال الطبية لسحب حالات الكسور في الردهات !

 

النهوض بالواقع العراقي يأتي وفق رؤية وتحديد مسار صحيح، من خلال لجان حقيقية وليست حبر على ورق كما يجري في التصريحات، وتقييم حالات المستشفيات وبيان صلاحيته من عدمه، وإن ثبت ذلك، على الدولة التعاقد مع كوادر أجنبية، يتم التعاقد معها لإدارة المستشفيات، والإنتهاء من هذه الحالة المزرية، وإلا إن بقي الحال كما هو عليه، سيكون مستقبل الصحة في العراق كارثياً لدرجة لا تُصَدّقْ، ولو كانت هنالك متابعة من قبل الوزارة، لسألت شركات الهاتف النقال عن مصير المستشفى الذي يضمن للعراق بنائه على نفقة تلك الشركات، وهو بالطبع من إختصاصها وعليها المطالبة به ناهيك عن باقي المستشفيات التي هي قيد الإنشاء وتوقف العمل بها .

 

العراقيون يدفعون ضريبة، وخاصة أصحاب العقارات، مع العلم أننا دولة نفطية، فهل من الممكن أن تقول لنا الدولة أين تذهب تلك الأموال، ولأي غرض تُصْرَفْ؟ ودول الجوار تدير أمورها المالية بأقل من ربع ميزانية العراق، وان كنا حاليا في حالة حرب، ولكن تلك الدول لديها جيوش وأسلحة وأعدادٍ كبيرةٍ في تعداد جيوشها، وتستورد أسلحة ومعدات وعتاد وغيرها من الأمور العسكرية، فهل عانت تلك الدول كما نعاني نحن؟ أسئلة كثيرة ولم نرى أحد من المسؤولين خرج على العلن، وشخص الخطأ وأقر بمكامن الخلل، الذي من الممكن تجاوزه وسرعة حَلّهِ .

 

الصحة نعمة من الباري، ومن حق المواطن على الدولة أن تحافظ على صحته لقاء مواطنته، كما في سائر الدول المتقدمة، ونشكر الخالق أننا لم نمر بحالة الوباء كما في إفريقيا وسائر الدول الفقيرة، فلو كان كذلك، لحدثت كارثة، ولا يعيش سوى الأغنياء المتصدرين في الرئاسات الثلاث، وعليه سيكون سكان العراق الطبقة الحاكمة والأثرياء، الذين إستثروا بعد أحداث ألفين وثلاثة! ومن هم بعيدين عن الأنظار الذين لا يتم رؤيتهم إلاّ بالمجاهر الألِيكترونية .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي