الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 24 /08 /2016 م 04:45 صباحا
  
الحكيم والشباب والرؤية المستقبلية ...

كل الدول الغريبة غيرت المسارات القديمة، في مسائل إختيار الشخصيات صاحبة العمر الأكبر،  وأصبحت تعتمد على الكفاءآت الشابة في إدارة الدولة، وتركت أيديولوجية الخبرة والعمر والى ما ذلك من الأمور، التي كانت تعتمد عليها في السابق إعتماداً كليا، ودأبت على إستثمار الأفكار من خلال التخطيط الإستراتيجي الجديد، ليتم مراجعتهُ والاستفادة من بعضها، وترك الباقي منها لأنه لا ينسجم مع التطلعات والعصر الحديث والتكنولوجيا المتطورة، واليوم كثير من الدول المتقدمة تعتمد على الشباب، ورئيس وزراء كندا وغيره من الشخصيات المرموقة مثالا! وبعظهم أعمارهم تجاوزت الأربعين قليلا  . 

 

المتظاهرين الذين خرجوا ولازالوا يخرجون للتظاهر، إن لم نقل كلهم فمعظمهم من الشباب، ويمتلكون الخبرة والدراية، وبعظهم يحملون شهادات عُليا تؤهلهم ليكونوا بمناصب تليق بمحصلهم العلمي، وهؤلاء إن لم يحتضنهم الوطن فمن سيكون ؟ هل بلاد الغرب لا يفهمون ! ويعطونهم كل الثقة في إدارة كثير من المفاصل المهمة، وهنالك من أبدع وصعد لمراتب كبيرة، ونال ثقة وإستحسان المجتمع الذي يعيش في وسطه، ألسنا أولى بشبابنا؟ وليس دول الغرب بإحتضانهم ومنحهم كل الفرص الممكنة! وتشجيعهم  ليبدعوا ويخدموا أفضل من الهجرة، التي شبعت منهم دول الجوار إضافة لباقي دول الغرب .

 

 

على مدى السنوات الأخيرة، ومنذ تسلم السيد عمار الحكيم مقاليد رئاسة المجلس الأعلى، وهو المتصدي وصاحب المبادرات، التي يطلقها بين الحين والآخر، وهي تصب كلها في مصلحة الوطن والمواطن بشكل وآخر، ولو تم الأخذ بما طرحه من مبادرات، لتجاوزنا كثير من العقبات التي ألمّت بنا، واليوم يجدد طرح تخفيض عمر الترشيح، والتسابق لمن يجد في نفسه الكفاءة والمقدرة في التصدي، عليه واجب إنقاذ البلاد مما نحن فيه، ولنغادر مرحلة الاعتماد على الشخوص، وترك الاتكال على عامل العمر، ولم يعد الحصول على العلم صعوبة لمن يريد، وهذا أيضاً حافزاً جديداً تعطيه هذه المبادرة، ليكون التصدي من قبل الشباب لتحمل المسؤولية .

 

تحديد المُعَطّل أمر لابد أن يكون السمة التي نبدأ منها في الإصلاح الحقيقي، وتجاوز الروتين الذي نخر المجتمع العراقي بات اليوم مشكلة كبيرة، ولم نرى من الحكومة تحريك أيِّ ساكن على طول السنوات المنصرمة، من عمر الديمقراطية التي أوجعتنا في قلوبنا، وفقدنا ثمن ذلك خيرة من شباب العراق، سواء من المقاتلين في القوات الأمنية أو الحشد الشعبي، أو المدنيين الذين تم إستهدافهم بالمفخخات التي ضربت المحافظات العراقية، وبغداد نالت حصة الأسد! وكل ذلك يجب أن يكون وفق خبرة الشباب العراقي، الذي يمكنه تحمل المسؤولية، وقد خبروها خلال الثلاثة عشر الماضية، من عمر الديمقراطية .

 

فسح المجال أمام الشباب في تبوأ المناصب في إدارة الدولة، وإستثمار ما لدى الشباب من طاقة وحيوية ولكبار السن وخبرتهم أهمية لا يمكن الإستغناء عنها، وبعد إنتهاء فترة حكم الحزب الواحد، والبدأ بمرحلة التنوع ومن كل الأطياف، التي تشكل ألوان الطيف العراقي، والسير نحو إدارة شبابية كما في سائر الدول المتقدمة، والإستفادة من الأساتذة الكبار في تصحيح بعض الأخطاء، التي وقعت بها الحكومات السابقة، سواء من الهدر في المال العام، أو الإهمال أو الفساد أو الهيمنة من بعض الأحزاب للوزارات، والمديريات والهيئات، أو جعل المناصب وتوابعها عائلية ملك صرف وكأنها ارث! وهذا يمكن معالجته من خلال دمج الشباب وإعطائهم فرصة لخدمة بلدهم .

 

    

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الأرملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي