الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 13 /08 /2016 م 07:45 صباحا
  
للحُسينِ(ع) رضيعٌ وللعراقِ 12 رضيعاً!

   عندما تُراجعُ أبسطَ مركزٍ صحيٍ، في أيِّ حيٍ من أحياءِ بغداد العاصمة، فضلاً عن المحافظات الأخرى، يَنكشفُ لَكَ الأمرُ جَلياً وواضحاً، عَنْ مَدى الفسادِ المُستشري في وزارة الصحة، وبالأحرى هي وزارة المرض والقذارة والأزبال...

   كانت لي زيارة إلى المركز الصحي في منطقة الحبيبية الثانية في العاصمة بغداد، وعندما دخلت إلى دورة المياه الصحية، وجدتها لا تصلح لشئ، فجميع أدواتها مكسرة، وشبكة تصريف المياه مسدودة، فتكلمتُ مع بعض العاملين، عن سبب ذلك، ولكن الجواب كان معداً مسبقاً، وهو شماعة التقشف، وقلةِ التخصيصاتِ المالية، ولا أدري إلى متى ستظل هذه الشماعة؟!

   كنتُ عزمت أن أكتب تحقيقاً صحفياً بالموضوع، لكنَّ واعية مستشفى اليرموك، عدلت بقلمي عن كتابة التحقيق، لتكتب ما تريد، وتبث حزنها من خلال يراعها، المختنق بالعَبرةِ والحسرة:

أيها السيدات والسادة:

   إن المستشفيات باتت عبارة عن مزابل للأوساخ، الظاهرة والباطنة، أصبحت أماكن لإهانة المرضى، فلا تستغرب أن تجد مريضين على سديةٍ واحدة، وغرفٍ بلا مكيفاتٍ أو تهوية، وصيدليات فارغة من الأدوية، فيضطرُ أهل المريض لشراء الأدوية من الخارج، وشبكة أسلاكٍ كهربائيةٍ تفتقر لأبسط مقومات الأمان! حسب تقرير لجنة الدفاع المدني...

   لكن وفي كلِّ مرةٍ ومع الأسف الشديد، صار من المؤكدِ عدم إتهام رئيس الوزراء، لأنهُ وكالمعتاد قد إستلم الخزينة فارغة، ولن نستطيع إتهام وزيرة الصحة لأنها وزيرة "الحشد الشعبي" كما تلقب نفسها! والحشدُ بريئٌ منها ومن أفعالها، ولن نستطيع أن نتهم مدير صحة الكرخ لأننا حينها نكون: بعثية، خونة، صداميين، وأخر المطاف "أولاد زنا"! وبالتأكيد فإننا لا نستطيع أن نلقي باللوم على مدير المُستشفى والأطباء، لأنهم أبناء الله وشعبهُ المختار، ونحن لا نفهم بالطبِ وإدارة المستشفياتِ شيئاً، ولم يتبقَ لنا سوى المعاونين الطبيين والعاملين، وهؤلاء مساكين، رواتبهم لا تكفيهم، فيركضون وراء المرضى وأهاليهم، ليمصوا دمائهم عن طريق الإكراميات، وبيع الأعضاء، والأبتزاز: لأصدار شهادات الوفاء وبيان الولادة وغيره كثير!

كالمُعتاد: سيُفتح تحيق بالموضوع، ينتهي بتقرير اللجنة الذي ينص على:

   تبين للجنة براءة الجميع، وأن السبب الرئيسي يقع على عاتق الأطفال، الذين رضوا أن يولدوا في بلدٍ يحكمهُ السرَّاق والقتلة، ليموتوا حرقاً وخنقاً، وتوصي اللجنة بإعدام أهليهم، ليَلحقوا بإبنائهم، قبل أن يُطالبوا بتعويضاتٍ، ويكثرون من العويل والبكاء!

بقي شئ...

1400 عام ولم يجف دم رضيع الحسين(ع)، ماذا ستقولون لربكم يوم حشركم؟!

.........................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين

عضو رابطة شعراء المتنبي

عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فوز الائتلاف الحاكم بالانتخابات الفيدرالية وتنحي زعيم العمال الخاسر

أستراليا: فريزر أنينغ يخسر مقعده!

مشروع روزانا: التطبيع مع العدو... ولو في الطبّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
قناع (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ضاع عقلي | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي