الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 13 /08 /2016 م 03:54 صباحا
  
حديث الأمام علي(ع) في داعش و النصرة و أقرانهم

حديث الأمام عليّ(ع) في داعش و آلنّصرة و أقرانهم

ألكثير من الأخوة يسألون عن ذلك الأثر الذي رواه (نعيم بن حماد) عن الإمام عليّ في وصف (أصحاب الدّولة و من معهم):

هل هو صحيح؟

و الإسناد إسناد حسن - بالقرائن -  لا سيما مع تصديق الواقع له، ثم هو أثر في الملاحم و ليس حديثاً في التشريع، فالأثر صحيح (إن شاء الله)، و سنفصل قليلاً:

ألنّص في كتاب (الفتن) لنعيم بن حماد, و هو من الثقاة.

حدثنا الوليد و رشدين عن ابن لهيعة عن أبي قبيل عن أبي رومان  عن علي بن أبي طالب رضى الله عنه قال:
[إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الأرض فلا تحرّكوا أيديكم و لا أرجلكم، ثم يظهر قوم ضعفاء لا يؤبه لهم، قلوبهم كزبر الحديد، هم أصحاب الدّولة، لا يفون بعهد و لا ميثاق، يدعون إلى الحق و ليسوا من أهله، أسماؤهم الكُنى  و نسبتهم القرى، و شعورهم مرخاة كشعور النساء، حتى يختلفوا فيما بينهم، ثمّ يؤتي الله الحقّ من يشاء].

رجال الإسناد: (نعيم بن حماد الخزاعي) صاحب كتاب الفتن، من شيوخ البخاري – و إن كان فيه خلاف – وشيخاه:

الوليد بن مسلم

(الوليد بن مسلم) عالم أهل الشام، يدلس تدليس التسوية، إلا إنه تابعه رشدين بن سعد، و هو ضعيف، لكن المتابعة هنا مقبولة على شروط أهل الحديث و شيخهما (ابن لهيعة) قاضي مصر و فقيهها، و فيه خلاف أيضاً، إلا أن حديثه في السنن فيه خلاف.

و شيخه أبو قبيل المعافري - تابعي قديم - وهو ثقة وعالم بالملاحم أيضاً.

و أبو رومان الراوي عن الإمام، لي شبه المجهول، إلا أن رواية (أبي قبيل) عنه مع علمه بالملاحم يقويه، فالمهتم بعلم ما يعرف ثقات ذلك العلم من ضعفائه.

فالأثر من حيث الجّملة تستطيع أن تقول؛ حسن الإسناد، إذا توفرت قرائن، كتصديق الواقع  له وعلم أبي قبيل بالملاحم. و مثل هذا الإسناد في التواريخ والملاحم يعتبر في قسم الصحيح .. و الصحيح مراتب، من الحسن لغيره إلى المتواتر ليس رتبة واحدة، و لك الحق في الرّفض و القبول، لذلك يكثر أهل الحديث من قولهم (صحيح إن شاء الله ..  حسن إن شاء الله) .. لماذا؟

لأنهم يعرفون أن أغلب الحديث و الأثر ظنّي،  فالقطعي نادر جداً.

و كلمة هو (حديث صحيح إن شاء الله) التي سخر منها بعض من لا يفهم، هي طريقة عقلاء أهل الحديث، مثل (أبي عوانة) في مستخرج أبي عوانة  (ج 6 / ص 415) قال:
[وأحاديث مطر لم يخرجه أيضا عندي، و هو صحيح إن شاء الله].

و كذلك (الحاكم)  في المستدرك (ج 17 / ص 166): [حديث (أبي الحباب) صحيح إن شاء الله]، و هذا الهيثمي يقول في مجمع الزوائد و منبع الفوائد (ج 2 / ص 75): [و قد تقدم حديث عبد الله بن عمرو في باب الدنو من السترة وهو حديث صحيح إن شاء الله].

و هذا ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله - (ج 3 /  153): [وكِلا الحديثين صحيح إن شاء الله]  و عند الألباني وردت اللفظة عشرات المرات، و هذا طبيعي.

نعود للحديث أو الأثر (و كِلا اللفظين صحيح، فالحديث له معنى عام و خاص), فهذا الحديث عن الإمام عليّ في وصف (داعش) يظهر لي أنه (صحيح إن شاء الله), بل و دقيق جداً في وصفهم، و عندما أقول حديث علي في ( أصحاب الدّولة) صحيح و متواتر رغم أن أغلب الحديث في دائرة الظن و الشك و الترجيح.

و قرائن صحته عندي:ـ

1- كلّ ألفاظه دقيقة و واقعية في وصف (داعش)، من قوله (لا يؤبه بهم), أي ليس لهم أي وزن علمي أو أكاديمي أو ثقافة, بل معظمهم لم يصلوا حتى المرحلة الأعدادية أو المتوسطة, بل جمعتهم المخابرات العالمية من سجون السعودية و التونسية و المغربية و الجزائرية و الشيشانية و قذفتهم في سوريا و العراق و غيرها لتدمير المقاومة.

 2-  (شعورهم كشعور النساء), و هذه علامة واضحة لا تحتاج إلى دليل أيضا, فصورهم المنشورة في المجلات و الصحف و الفيديوات خير شاهد على ذلك.

3- أما وقوع الاختلاف بينهم, فقد وقع فعلاً, فاللفظ دقيق جداً و له مصاديق في الواقع حيث إن داعش قاتلت النصرة و النصرة قاتلت جند الشام و جند آلشام قاتلت الجيش الحر و هكذا .. و ما زالت الخلافات جارية بينهم.

4- قلوبهم كزبر الحديد؛ و هي دلالة على قسوتهم و شدتهم و عدم الرحمة بآلناس و لا حتى بآلنساء و الأطفال, إنّ (قسوتهم محل إتفاق, و لذلك إرتفعوا عند السلفيين .. مرجعهم الفكري و العقائدي, و فتاوي قتل النساء و الأطفال سلفية – وهابية).

5- علم الإمام عليّ بالفتن و الملاحم، بل هو أعلم من حذيفة بها لأنهُ عليه السلام باب مدينة علم النبي، و إنما اشتهر حذيفة بمعرفته أسماء الذين حاولوا اغتيال النبي، وعليّ يعلمهم أيضاً.

نعود لحديث (داعش) و ألفاظه الدقيقة المطابقة للواقع:

6- (لا يؤبه بهم): و هذا متحقق في الواقع، اذ أنه لم يأبه بهم أحد حتى اجتاحوا نصف العراق، و هزموا "ثوار" سوريا.

7- ثم يأتي اللفظ الشفرة: بكونهم(هم أصحاب "الدولة الأسلامية") فهذا اللفظ هو الشفرة، و هو السر، وهو المعجزة، فهذا متحقق بشكل لا يمكن لأحد أن يخترعه قبل 1200 سنة.

8- ( لا يفون بعهد ولا ميثاق), و هذا أيضاً متواتر عنهم, و لا يحتاج إلى عرض الأدلة و التفاصيل في قصص نكثهم بالعهود و قتلهم الوسطاء و الضيوف .. بحيث لم يعد عندهم شيء غريب جداً!

9- (يدعون إلى الحقّ و ليسوا من أهله): و هذا متحقق أيضاً ـ  و لذلك يغرّون كثيراً من الناس، فيظنونهم أهل حق، والعلم بهم هش، لأن الناس يتبعون أشباههم.

10- (أسماؤهم الكنى و نسبتهم القرى): أبو فلان البغدادي، أبو فلان الزرقاوي أو فلان الشيشاني، أبو فلان الليبي أو المصري أو التونسي، و هذا متحقق فيهم كلهم، و ليست مجرّد نسبة نادرة.

11- (و شعورهم مرخاة كشعور النساء): و هذه غريبة جدّاً، و يدل على أن الصحابة و التابعين لم يكونوا هكذا، و إنما كان شعرهم متوسطاً مرجلاً كأهل السراة.

تلك هي الصفات ألعشرة ألمجتمعة فيهم, و لا تجتمع في غيرهم،  كلّ من سواهم على الأقل ليست فيهم كلمة (هم أصحاب الدولة)، حتى طالبان لا تتوفر فيها هذه الصّفات.

و هذا يدلّ على أنّ العلوم المستقبلية ليست كلها باطلة، و لا يشترط فيها صحة السند ما دام ظهرت المصاديق على الأرض و اجتمعت بهذا الوضوح الفج في داعش و على أرض الواقع.

المبالغة في صحة الإسناد من عدمه انفرد بها متشددوا أهل الحديث فقط، فالنبي (ص) نفسه لا يشترط صحة الإسناد كما يفعل غلاة أهل الحديث، كعلمه بعدل النجاشي مثلا.

فلو أن النبي(ص) يشترط أن يأتيه الخبر بسند صحيح بأن يكون الراوي عدلاً ضابطاً مسلماً متصل الإسناد عن مثله من غير شذوذ و لا علة .. لضاقت المعارف و إنحسرت بنظري الثقافة الأسلامية .. إنما هناك أخبار و روايات تتواتر و لا تحتاج لإسناد، و أخبار تسندها القرائن، و أخبار يصدقها الواقع،  فهذه تكون مقبولة كحديث زرارة بشأن و جوب إقامة الحكومة الأسلامية في عصر الغيبة و لا يشترط أن تنطبق عليها شروط الحديث(1).

أيضاً أهل الحديث قد يروون بسندهم الصحيح ما هو باطل، كحديث الجساسة، و أكثر أحاديث الدجال - إن لم يكن كلها – و هكذا  فهناك معايير خارج أذواق أهل الحديث.

و الخلاصة:

أن المجال واسع يستطيع أحدكم تصديق الأثر و يستطيع آخر نكرانه لضعف ما في سنده،  و الرايات السود ليست لهم هم - وفق الأثر – بل سبقهم حيث ظهروا من الرّيّ .. أو خراسان, نسبة إلى إيران اليوم(2) و الله الأعلم.
إلا أن المسألة الأهم في عرضنا لهذه الرواية التي خرق بها الأمام عليّ(ع) عمق التأريخ و أخبرنا عن قضية وقعت بعد 1400 عام؛ هي أن ظهور (داعش) ثم زوالها إن شاء الله قريبأً هي من علامات آخر آلزمان, و سيظهر الأمام الحجة(ع) الذي وعدنا به الرسول (ص) ثم الأمام علي(ع) ثم الأئمة الهداة المهدين من أهل البيت(ع), بإتفاق المذاهب الأخرى التي ذكرت الرواية الآنفة التي فصلنا الكلام فيه في هذا الموضوع, نسأله تعالى أن يعجل فرج مولانا صاحب الزمان(ع) لأنقاذ الأرض من الظلم الذي كرّسه المنظمة الأقتصادية العالمية التي تسيطر على كل مقدرات العالم لأذلال البشرية و آلتكبر عليها!
عزيز الخزرجي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يوجد عشرة أنواع من الأحاديث أو الروايات, سنبيّها في همسة قادمة أن شاء الله.
(2) للتفاصيل راجع بحثنا الموسوم بـ :(مستقبلنا بين الدين و الديمقراطية).

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي