الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 12 /08 /2016 م 04:45 صباحا
  
ديمقراطية الحرامية

الحرامي يعني اللص واللص يعني السارق والسارق يعني السلاب والسلاب يعني النشال، والنشال ايضا محتال، هذه المهنة المحرمة كان من يزاولها خلسة وخفية حتى لا يفتضح امره ويتعرض للعقوبة والاغلب كان يتلثم، ومن جانب اخر مقدار السرقة لا تحدد درجة السارق فالدينار وقطعة الرغيف وبئر النفط من يستحوذ عليها بطرق غير شرعية هو حرامي، هذه نظرية ثابتة شرعا وقانونا.

الان في بلدي كم حرامي يوجد ؟ لنبدا مع بدء التحرير وسقوط طاغية العراق ، هب اغلب الشعب العراقي ليمارس الحرية تحت شعار مال الشعب للشعب موتي يا رجعية ، وبدات عملة السلب والنهب، وهو صورة معبرة عن مصداقية السرقة فاصبح البعض يمتهن السرقة بفخر ، شريحة اخرى استحوذت على املاك الدولة من عقارات فجعلتها مسكنا لها وعبارة احياء التجاوز تتردد بكثرة في الشارع العراقي والتجاوز هو سرقة ومن تجاوز هو سارق.

سرقة اخرى يمارسها الكثير من العراقيين هي التجاوز على الشبكة الكهربائية فلو سرق امبير واحد هو سارق اخذ ما ليس هو حقه .

شريحة اخرى من الحرامية تتلاعب بالاحكام الشرعية تحت مسمى الحيل الشرعية فتلجا الى طرق التوائية بحجة انها حيلة شرعية لتتجنب الحرام فاذا هي في صلب الحرام لتستحوذ على المال العام او الحقوق الشرعية، الرشاوي في دوائر الدولة هي اموال حرام ومن يمتهن الحرام يعني حرامي، وعندما تستخدم المال العام (الشارع او الرصيف) لتجعل منه محل تجاري او كراج لسيارتك فانت ايضا سلبت حقوق الاخرين وهي مهنة الحرامي، وايضا عندما ترى الحرامية في محيط عملك وتسكت عنهم خوفا منهم او عدم المبالاة فانت ايضا سرقت الامانة التي منحها لك الشعب لكي تعمل بها في وظيفتك، والجار الذي لا يعلم باحوال جاره سواء كان جائع او ارهابي هو ايضا ساهم بتنمية السرقة من خلال اهمال ما اوكل به الشرع من التزامات اتجاه الجار.

واشكال السرقة كثيرة ولا يسعها المقال ، وهذه الشريحة اصبحت هي الاغلبية في العراق ولان الحرامية اغلبية وبلدنا ديمقراطي فالذي يمثل الشعب بافضل صوره هو الحرامي سليم الجبوري رئيس برلمان الشعب .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 243(أيتام) | المرحوم محمد قاسم ال... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 228(محتاجين) | المفقود سلام حسن منش... | عدد الأطفال: 8 | إكفل العائلة
العائلة 222(أيتام) | المرحوم جبار كاصد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي