الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 05 /08 /2016 م 10:22 مساء
  
كتلة الإنقاذ الوطني: ماذا تعني؟

كتلة الإنقاذ الوطني: ماذا تعني؟

حيدر حسين سويري

 

   عندما تتشكل كتلة(الإصلاح)، فهذا يعني أن ثمة خلل يجب إصلاحهُ وتقويمه، ولكن أن تتشكل كتلة تحت إسم(الإنقاذ الوطني) فماذا تعني؟

   لنبقى أولاً مع كتلة الإصلاح، وخصوصاً بعد القنبلة التي فجرها وزير الدفاع(خالد العبيدي) أثناء إستجوابهِ في مجلس النواب، والتي لم تصب سوى أبطال الكتلة الفتية(كتلة الإصلاح)، مثل: حنان الفتلاوي وعالية نصيف والكربولي..... النائبتان اللتان لم تسطيعا الدفاع عن نفسيهما، بل ألصقا التهم التي وجهها الوزير لهما وأثبتاها، فيما صمت البقيةُ مدعين اللجوء إلى القضاء...

الفتلاوي تقول: نعم، لقد قمت بتعيين بعض الأشخاص، فعندما يلجئ لي الناس ماذا أفعل؟!

لعل من أبرز مهام النائب التي يعرفها أبسط فرد في المجتمع، هي:

  • تشريع القوانين ومراقبة تنفيذها
  • مراقبة أداء أعضاء السلطة التنفيذية والقضائية
  • الإنتصار للمواطن المظلوم

ولا أعتقد أن من مهام النائب، التعيين أو التنصيب، فهو من واجب السلطة التنفيذية، وأما أن يتحول النائب إلى مكتب تشغيل ومُعقب معاملات، بعنوان خدمة الجمهور، فهذه خيانة لموقعهِ، وتأسيس لمظلومية أغلب الشعب، فأين يذهب من ليس لديه حزب، ينتمي إليه فيدافع عنه، ولا قرابة لهُ بنائب؟!

   الظاهر أن الأخوة النواب لا يعرفون مهامهم وتلك مصيبة أو أنهم يعرفونها ولكنهم يتجاوزونها وتلك المصيبة الأكبر، ولنا أن نسألهم: أيَّ إصلاحٍ تطلبون؟!

   عودة لمحور مقالنا(كتلة الإنقاذ الوطني)، وهنا يجب الإجابة عن هذه الأسئلة لنتمكن من فهم الموضوع: من يقف وراء تشكيل هذه الكتلة؟ ولماذا في هذا الوقت؟ وإنقاذُ الوطن ممن؟

  1. يقف وراء تأسيس هذه الكتلة، النواب المخالفون لرؤية كتلة الأصلاح، التي بدأت الإعتصام داخل قبة البرلمان، مطالبةً بإقالة رئيس المجلس ونوابه.
  2. بما أن قادة الكتل هم الذين بيدهم الأمر، فإن إجتماع كربلاء كشف لنا عن قادة هذه الكتلة الحقيقيون؛ الإجتماع الذي لم يحضره المالكي، لكن الأخير وفي لقاءٍ له من على شاشة قناة دجلة، صرح مؤخراً أن كتلة الأنقاذ أو الكتلة العابرة للطائفية(المصطلح الذي أطلقه وعمل عليه السيد عمار الحكيم)، هي الحل الأمثل في هذا الوقت.
  3. هذا الوقت مناسب جداً لإنطلاق هذه الكتلة، ذلك أن الخطاب الطائفي والمناطقي قد تلاشى تقريباً، خصوصاً بعد وحدة الجميع في مقاتلة داعش، كذلك كان إنبثاق كتلة الإصلاح، حافزاً مهماً لتشكيل مثل هذه الكتلة الآن...
  4. الإنقاذ الوطني، يُراد منهُ إنقاذُ البلدِ سياسياً وإدارياً، وليس عسكريا قطعاً، فأن المؤسسة العسكرية سائره في عملها نحو تحرير البلاد، من الدواعش والمرتزقة، وإنما هي مسألة وقتٍ ليس إلا؛ إذن فمحابة الفساد هي المهمة الكُبرى لهذه الكتلة.

عند هذه النقطة وجب أخيراً الإجابة على هذا السؤال: أعضاء كتلة الإنقاذ الوطني مشاركون في العملية السياسية الحالية في(الحكومة والبرلمان)، فما حدا مما بدا؟! بمعنى: إن لم يستطيعوا أن يقدموا شيئاً في الماضي، فكيف سيستطيعون تقديمهُ في المستقبل؟!

سنجيب على هذا السؤال بعدة نقاط ونرجو التمعن:

  • ستشكل كتلة الإنقاذ العدد الأكبر داخل قبة البرلمان مما يُمكنها من التصويت على القوانين والتشريعات بالقبول أو الرفض بكل سهولة ويسر.
  • ستكون هناك كتلتين فقط(الإنقاذ والإصلاح) وليس كما هو عليه الحال الآن من تعدد الكتل والتشظي داخل الكتل نفسها.
  • ستكون الصورة واضحة أمام الشعب، وسيتمكن من تأييد من يرى فيه الخير، ورفض وفضح كل من لديه شر، وفق الطرق القانونية، ليتعرى ولا يستطيع أحدٌ حمايته.
  • ستكون هناك جهة واضحة المعالم يتوجه لها الشعب في مطالبه، ولن تستطيع التنصل عن مهامها.
  • إذا إستطاعت كتلة الإنقاذ الحصول على تأييد ودعم المرجعية الدينية والشعب، وتمكنت من إعادة هيكلة الحكومة بشكل وطني، وليس حزبي أو فئوي، وهي قادرة على ذلك، فستكون قادرة قطعاً على إنقاذ الوطن.

بقي شئ...

على الشعب أن ينظر إلى الأفعال ويترك الأقوال، وأن ينظر إلى المصالح العامة الكلية، لا المصالح الشخصية الخاصة الضيقة.

.......................................................................

 حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين

عضو رابطة شعراء المتنبي

عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي