الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 24 /07 /2016 م 02:14 صباحا
  
إنقلاب ديمقراطي على طريقة أردوغان !..

شهدت تركيا كثير من الإنقلابات العسكرية، وعلى فترات متباعدة، وكانت أربع محاولات ناجحة،  والخامس الأخير الذي مني بالفشل حسب المعطيات، وإن كان يخفي خلفه كثير من التساؤلات، التي تحتاج لتوضيح ما خفي على المتطلع، سرعة إنتهائهِ بضرف أقل من يوم يأخذنا لكثير من الإستفهامات؟ ومنها أما هو فلم هوليود تم إخراجه بطريقة محترفة، أو يدل على غباء القادة الذين قاموا بذلك الإنقلاب، وحسب التسلسل الزمني للأحداث التي جرت على الساحة التركية، وبقاء أردوغان بعدما تناقلت الأخبار، أنه يروم الهروب لأي دولة تقبل لجوئه فيها .

 

الأمر الأول والذي يلف بين طياته الضبابية، في ذلك الحدث الذي أشغل العالم، وجعل منطقة الشرق الأوسط محط أنظار العالم، هو كيف تمت السيطرة على الإنقلاب؟ وتقوده قادات عسكرية تمتلك القوة الأولى في الدولة، ولديها القوة والسلطة الكاملة، ويمكنها السيطرة بضرف وجيز على كل المفاصل، ولابد من وجود خطة كاملة، وخطة بديلة في حال فشل الأولى، ووجود أولويات منها السيطرة على مصدر القرار، والإذاعة، والمداخل والمخارج، والقوة الجوية، والساحلية، والأمن الداخلي، الذي سيكون بيد الجيش، والقرار رقم واحد هو من سيحدد مصير البلد .   

 

من المعروف أن تركيا الراعي الرسمي للإرهاب في المنطقة، سيما أنها منطقة حرب مشتعلة تلعب المجاميع الإرهابية فيها كيفما شاءت، وكل تلك الجماعات يتم ديمومتها من تلك الدولة، ومنها يتم إنطلاق المستوردين من كل أصقاع الأرض، ليقاتلوا في سوريا والعراق واليمن، وباقي أرجاء المنطقة العربية، وتناقلت بعض المواقع كيف يبكي الإرهابيين عند سماعهم خبر الإنقلاب، وكيف سيكون مصيرهم في قادم الأيام، وانتهاء الدعم والإسناد عنهم، وكل هذه المعطيات تثبت مرجعية اؤلائك الإرهابيين، وكيف ستكون كفة المعادلة بعد الإنتصارات التي تحققت في الجانب العراقي والسوري .

 

الذي تابع الأحداث، وشاهد الجيش المنتشر في كل الشوارع والمفاصل، ولم يتم إطلاق الرصاص! والسماح للمدنيين بالخروج للشارع، وعدم منعهم أو رميهم بالرصاص، يقود لسرٍ لا يعرف إلاّ أردوغان نفسه، والتدخل الأمريكي السريع وإسقاط المروحيات، والدعم اللامتناهي يثبت أن أمريكا ضالعة بذلك الفلم الهوليودي، والضحية هم القادة الذين يخشاهم أردوغان، لقاء تصرفاته الهوجاء بالتدخل بشؤون الدول المجاورة، ونزول أصحاب اللحى وهم يلوحون بالسكاكين وباقي الأسلحة  وأسلوب الذبح الذي تم، يبرز الوجه الحقيقي لديكتاتورية أردوغان، والنهج السلفي الذي ينحدر منه .

 

نهاية المطاف الذي يحوي نتاج اللعبة التي تم تنفيذها، تبدأ بتساؤل ملح؟ حول كيف إستطاع أردوغان  معرفة كل القادة المشتركين بالإنقلاب بهذه السرعة! وإلقاء القبض عليهم، وخلال ساعات، وقراره بتسريح هذا العدد الهائل من القضاة وفصلهم من الخدمة، وليس هذا فقط، بل تعدى ذلك إلى مفاصل ليست ضمن المؤسسة العسكرية، وهذا يدل على وجود هذه القوائم مسبقا، مع إضافة استعمال التراجيديا لإستمالة الشعب وإبراز مظلومية رئيس الوزراء، وفبركة ظلم المؤسسة العسكرية، وأنها تريد بالبلد إلى الهاوية، كما ظهر من خلال الخطب التي ألقاها في الساحات العامة، مع تواجد مؤيديه، وإيصال رسالة انه قادر على قلب المعادلة .     

 

 

   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي