الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 22 /07 /2016 م 05:52 صباحا
  
أردوغان سقط وإن لم يسقط !...

النظام الديمقراطي يختلف إختلافاً كلياً عن نظام الحزب الواحد، المهيمن والمتسلط، وبمعنى أخر الديمقراطية تعطي السلطة بيد الشعب، وهو الذي يختار ممثلين عنه يمثله بالبرلمان، ومن خلاله يتم تمرير القرارات وفق التصويت بالإجماع على القرارات، وما على الحكومة إلا التنفيذ وما يجري في تركيا أمر فيه الكثير من الأسرار والخفايا، ولم تتضح الصورة النهائية، لان الإتهامات متضاربة، ويذهب أغلبية المحللين أن هذه العملية تمثيلية عملها أردوغان، للقضاء على خصومه العسكريين، الذين ملوا من قراراته الديكتاتورية، وضرب الديمقراطية في الصميم، بل أنشأ ديكتاتورية تسير بركب داعش، والتزامه المجاميع الإرهابية التي تقاتل في سوريا والعراق خير دليل .

الجيش التركي كان بإمكانه إنهاء الإنقلاب خلال ساعة واحدة، من خلال رصد التحركات لأردوغان، وتعيين مكانه وقتله أو أسرهِ، مع كل الضباط المؤيدين له، والسيطرة على الشارع التركي بسهولة، وتكون بذلك عملية خاطفة، سيما أن كل المؤهلات موجودة، وكان أيضاً من الممكن إستعمال إطلاق النار في قتل أي معارض لهم، لكنهم أبوا أن يستعملوا السلاح ضد شعبهم، وأرادوها سلمية بدرجة عالية، حسب ما تناقلتهُ الأخبار والمعطيات الممكنة، وان كان يشوب بعضها الشك! أو تكون مركبة بهذا الشكل لتعطي أردوغان حق الرد، من خلال الشخوص التي نزلت للشارع بلحى وسكاكين لنحر الجنود، ومنهم من القي بجثمانه من على جسر البسفور !.

التدخل الأمريكي واضح في العملية، والرافض لذلك الإنقلاب، كان بإمكان الجيش التركي الدخول بقتال ضد المعترضين، ويبقي الحال في تمرد يطول أمده، وأن يكسبوا شيئا معنوياً، أو يفرضوا أمراً على الحكومة، وان كان أفراد قوات الجيش اليوم نادمون على تسليم أنفسهم، بعد أن ذاقوا الإهانة والتنكيل، من قبل أشخاص ليسوا في المؤسسة العسكرية، بل هم أشبه برجال مرسي في مصر، الذين نزلوا للشوارع بأنواع الأسلحة، وعملوا كما تعمل المجاميع الإرهابية، اليوم في سوريا والعراق في الشارع، وعلى مسمع ومرأى، قاموا بإهانة القوات العسكرية، وهذا تطابق كبير ومنتج، أن أردوغان لديه عصابات من هذا النوع، وهو الذي يُسَوِقَهُمْ للعراق وسوريا، ويمدهم بالسلاح والعتاد وكل الأمور اللوجستية.

بعد هذه الحادثة التي أخذت صداها في العالم، أن أقوى مؤسسة في الدولة رافضة لتصرفات أردوغان، الذي أوغل بدماء الدول المجاورة، وكان الانقلاب وإن شابته كثير من الشبهات، فهو ارتداد داخلي لتكوين أعداء له من داخل الدولة التركية، ناهيك عن الخارجية، وهو اليوم يعيد حساباته، وهمه الأول هو كيفية القضاء على خصوم الداخل، كما لا ننسى الموقف لدول أوربا، الرافضة لتصرفات رئيس الوزراء التركي، وخطوته في إقصاء كثير من القضاة، والعمداء للكليات والمعلمين والمدرسين، وباقي الاختصاصات الأخرى، لمجرد أنهم معارضين للنهج الذي يسير به، وإدخال الدولة التركية بعداء من الدول المجاورة، وإلقاء نفسه بحضن إسرائيل الراعية الأولى للإرهاب في العالم .

من المرجح أن تكون هذه الولاية الأخيرة التي يجلس بها على كرسي رئاسة الوزراء، وسقوطه بات وشيكا، وليس من المعقول انه قد قضى على كل المعارضين له، وخاصة من ليس له وظيفة في الدولة، وليس من المعقول أن لا تطاله المحاكمة مستقبلاً، لأنه أهان أكبر مؤسسة في الدولة، ومن المرجح أن ليس كل العسكريين معارضين له، بل كانوا ينفذون واجبا مناط بهم، وفق أوامر عسكرية، ولهذا معظم الجنود غير متورطين، ولم يطلقوا النار، وسلموا أسلحتهم بسرعة للقوات النازلة لقمع الإنقلاب، ومن الممكن أن الهاربين سيكونون معارضين أكثر، من خلال عرض الأفلام التي تثبت إهانة المؤسسة العسكرية، ومنهم تم ذبحه بطريقة داعش . 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 320(محتاجين) | المحتاج محمد هاشم ال... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي