الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مسجد أهل البيت في ملبورن


القسم مسجد أهل البيت في ملبورن نشر بتأريخ: 12 /07 /2016 م 11:42 مساء
  
بعض ما ورد في خطبة الجمعة 3 شوال 1437

مسجـــــــد اهــــــل البيت مالبـــــــــــــــــــــورن

 بعض ما ورد في خطبة الجمعة 3 شوال 1437

الخطيب: السيد علوي الموسوي البحراني  

 

الخطبة الاولى:

الحمد لله الذي لا تراه العيون، وتعجز عن الإحاطة بقدرته الظنون، ويقصر عن مدحه الواصفون، لا تغيره الحوادث، ولا تخفى عليه خافية، ولا يفوت علمه شيء، ولا يعجزه شيء، وهو على كل شيء قدير.
أشهد ألا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً كثيرا. 

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، ومعرفة حق الله علينا, ولنحرص على التزام الحدود, و المُسارعة  الى ما تتباطئ عنه و تستثقله النفس من الطاعة ومواصلة العبادة و الصبر عليها, و عدم التهاون في تهذيب النفس (الامارة بالسوء) على طريق معرفته سبحانهُ و تعالى.  بتحسس عظيم نعمه و التفكر في جليل احسانه و التدبر في ثوابه و الحذر من عقابه, وجعل كل هذا سبباً لتأديبها اي النفس, بترويضها بالرياضة الصحيحة لاكتساب الفضائل و السعي نحو الله بالتكامل, فالنفس كلما طهرت و تنقت ارتفعت بالخصال الحميدة و الفضائل و اصبحت حسنة الشمائل,و تكون اقرب لله, اي اقرب للنجاة بالبعد عن المعصية. و ان خبثت تلك النفس سلكت عكس طريق النجاة, فتكون سكتها طريق الضلالة و عاقبتها الخسران.  ثم دعائه, اللهم كره الينا ما فيه غضبك و حبب الينا اسباب القرب منك.

من الخطبة الثانية:

بعد الشهادة بالوحدانية و العبودية و الرسالة لمحمد صلى الله عليه و اله وسلم. موصياً بسبيل نيل الكرامة يعني سبيل المعرفة بالله حين طاعته و عبادته بوعي و دراية لا على سبيل اهل الجاهلية والهوى و العياذ بالله, من شرور طريق الزيغ و الانحراف. و هذا يدلل على ان امثل الطرق و السبل لله و ايسرها هو طريق اشار اليه امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام.  فيما روي عنه في نهج البلاغة و شدد عليه لكونه مجمعا لطرق النجاة و قائداً نحو النور و الحياة الكريمة بعيداً عن التيه و السقوط. الا و هو طريق فيه الوقاية و فيه العمل بعناية, و التعبد بدراية, و المسير على خط  استقامة وهداية يرضى الله بنهج رسوله و اهل ابيته عليه وعليهم افضل الصلاة و السلام ملخصهُ (التقـــوى, اي تقوى الله). 

استشهد الخطيب بما جاء في نهج البلاغة عن  الامام علي عليه السلام ((فَمَنْ أَخَذَ بِالتَّقْوَى ......هَطَلَتْ عَلَيْهِ الْكَرَامَةُ بَعْدَ قُحُوطِهَا، وَتَحَدَّبَتْ عَلَيْهِ الرَّحْمَةُ بَعْدَ نُفُورِهَا، وَتَفَجَّرَتْ عَلَيْهِ النِّعَمُ بَعْدَ نُضُوبِهَا، وَوَبَلَتْ عَلَيْهِ الْبَرَكَةُ بَعْدَ إِرْذَاذِهَا)).

بليغ كلام الامام يدل على ان كرامة الانسان بهذا السبيل فمن اقام و زناً في نفسه الى حدود الله و نواهيه تدفقت عليه الكرامة تدفقا، اذن مصلحة الانسان في الدنيا مرهونة بالحفاظ على التقوى و العمل بها, بل ان الرحمة تنهال عليه و ان كانت قد نفرت من ما كان عليه من قبل التزامها, و التقوى مفتاح او سبب تعاظم النعم و ان كانت قد جافته بسبب ما اجترح و جنى, فتهطل عيله البركة كغزير المطر مقارنة بحاله من قبلها و ضؤلة ما كان عليه من النعم و الكرامة و الرحمة كالفارق بين الرذاذ و المطر الهاطل.

من الواقع:

ايها المؤمنين و المؤمنات ان يوما قادما نكرهه ينتظرنا ولكنا نحث اليه المسير ونسارع اليه بتسارع عقارب الساعة انه يوم الرحيل عن هذه الدنيا نحن بين حياتين حياة دار الغرور وحياة الاخرة التي ندعى لها يوما غير بعيد, امكانية حصوله واردة مع اي شهيق و زفير، يوم نترقبه ، و نتوقع حدوثه كل حين و لحظة، يطرق البال من غير ميعادٍ ، لا يعرف مكانا دون مكان ولا زمانا دون زمان, يفاجا الواحد منا في طرفة عين. ما يُنسينا الامر العظيم و الخطب الجسيم رغم معرفتنا به و اقرارنا بالحياة البرزخية و الاخروية؟ انه الانشغال بالادنى عن الافضل. اي انشغالنا الاحادي بأمور الدنيا و التقصير في العمل الى الدار الاخرى الباقية, رغم القدرة والاستطاعة على الاهتمام بالاثنين الدنيا و الاخره. معً تلك الحياة الخالدة التي فيها الحياة الدائمة الابدية, لكن للاسف وظفت الحيوية و النشاط الى ما هو ادنى و اقل, وهذا التهاون بها  حاصلٌ بدون ادنى شك,,, الا المُتقين.

  • لذا على المؤمن ان يُوَفق بين كسب العيش لتقويم حياته الدنوية وعدم تركه داره الاخروية دون عمل يومي  حثيث
  • على المؤمن ان لا ينشغل بالمشاغل الدنيوية و همومها فقط, بل عليه التوفيق بينها و الاخروية للفوز بالاثنين
  • عليه ان يسأل نفسه: هل بيض صحائفه, هل استغفر ,هل فكر و تدبر بحايته البرزخية او الاخروية
  • على الفرد التفكر بلحظة النفس الاخير و فراق الروح حيث هموم الدينا تتبخر و تبدأ الويلات و الحسرات على التقصيرفي جنب الله ,
  •  فالهموم هناك سوف تستبدل بالاحزان واما الطموحات و الامال الدنيوية ستورث الذل و الخسران

ولتفادي الخسارة و تجنب المحذور دعى للعمل بالتالي:

  •  لنجعل هم الاخرة هما يوميا
  • تعالوا لنزيل العوائق و العقبات الدنيوية عن الهم الاخروي
  • تعالوا الى ان نوفق بين الدارين و كلٌ بحسب اهميته و كل بحسب عظمته
  • و لنعتذر عن العمل و المشاغل قبال الصلاة و العبادة لا العكس
  • ولنباشر ذلك فورا مُستعينين بالله على بلوغ اعلى مراتب المُتقين

اختتم بالدعاء و الصلاة والسلام على محمد و اله بيته عليهم افضل الصلاة والسلام.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب الخضر يبطل مشروع الحكومة تسريع البت في طلبات طالبي اللجوء

مذيع أسترالي لشيخ سلفي: اترك بلادنا

أستراليا.. شرطة فيكتوريا تتنكر لضبط السائقين المخالفين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عالم العقل في الفلسفة الكونية(الحلقة الأولى) | عزيز الخزرجي
مقال/ ألغام سياسية وخطوات برلمانية | سلام محمد جعاز العامري
مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث | كتّاب مشاركون
المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة | المهندس لطيف عبد سالم
أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص | د. نضير رشيد الخزرجي
لم يسقط الصنم | خالد الناهي
ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي