الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علاء الخطيب


القسم علاء الخطيب نشر بتأريخ: 30 /05 /2011 م 02:18 صباحا
  
تاريخ الصراع الإيراني السعودي - الحلقة (2)

تحدثنا في الحلقة الأولى من تاريخ الصراع السعودي الإيراني عن تبدُّل مسار العلاقات السعودية الإيرانية بعد الثورة في إيران, فقد إتخذت السعودية موقفاً عدائياً بأندلاع الحرب بين العراق وإيران , وعزت ذلك الى تدخل إيران في الشأن الداخلي السعودي  من خلال المظاهرات التي خرجت في المنطقة الشرقية لتأييد الثورة الإيرانية عام 1980.

 في العام نفسه 1980 وجدت السعودية الفرصة مناسبة بعد أحداث المنطقة الشرقية أن تكون بجانب العراق بذريعة تصدير الثورة, وهيأت كل الأسباب لدعم النظام العراقي , وإسناده فاستقبلت طائرات الأواكس التجسسية الأمريكية  في أجوائها واراضيها عام1981 لتزويد العراق بالمعلومات, والجدير بالذكر هذه الطائرات لم تكتشف الطائرات التي قصفت المفاعل النووي العراقي في تموز عام 1981. وكذلك لم تكتشف  الطائرات الإسرائيلية  التي قصفت السودان ؟.

 

في العام 1984 أدعت السعودية أن طائرات إيرانية هاجمت مدينة الجبيل الصناعية لقصف المنشآت الحيوية فيها مصنع بترو كيماويات وقالت أنها أسقطت طائرة واحده فيما لاذت الأخرى بالفرار.


في العام 1986 ترتفع وتيرة الإتهامات بين البلدين , فتتهم السعودية إيران بتفجير الكعبة من قبل بعض الشيعة كما قالت , وهي محاولة مكشوفة للتصعيد الإعلامي , فقد ذكرت السعودية أن طائرة حجاج إيرانية  هبطت في جدة  وبعد تفتيش الحقائب من قبل رجال الجمارك تبين أن جميع ركابها الـ 110 يخبئون في قاعدة حقائبهم مادة متفجرة شديدة الانفجار وبعد التحقيق معهم اعترفوا أنهم كانوا يريدون تفجير الكعبة والحرم بكامله, وخرجت الصحف السعودية  تحت عنوان عريض ضبط متفجرات في طائرة ايرانية. 

 

في العام 1987م تتفجر أعمال عنف وقتل في مكة وتقوم القوات السعودية بقتل الحجاج الأيرانيين والشيعة مما جعل الأمر يزداد سوءً, وتعتبر أحداث الجمعة الدامية كما أطلقت عليها إيران من أكثر الأحداث دموية بين الطرفين وسببت قطيعة تامة بين الطرفين . وقد لاقت إستياءاً شعبياً ودولياً .     


 أسفرت تلك الأحداث عن مقتل 402 شخصاً (275 من الحجاج الإيرانيين، و 130 حاجاً من بلدان أخرى, وعن إصابة 649 شخصاً (303 من الحجاج الإيرانيين، 346 من حاجاً من بلدان أخرى.

 في العام 1990 , تعاود السعودية للضغط على الحكومة الإيرانية من خلال الحجاج فقد قامت القوات السعودية  بقتل الحجاج في نفق المعيصم, مما أدى الى تأزم حقيقي في العلاقة بينهما , خصوصاً وان الحرب العراقية الإيرانية قد وضعت أوزارها في العام 1988.

شكلت مواسم الحج قنابل موقوتة داخل جسم تلك العلاقة المتوترة, وتعتبر أحداث مكة في موسم الحج في 1987 -التي خرج الحجاج الإيرانيون فيها بمظاهرات مؤيدة للثورة الإسلامية- منعطفا مهما في العلاقة بين البلدين ترتب عليه قطع العلاقات بينهما واستمر ذلك الانقطاع حتى عام 1991. كما اتخذت العلاقات بين البلدين شكلا من أشكال الصراع الحاد في ظل اتهام إيران بالعمل على تصدير الثورة الإسلامية  للخارج.

 

 السعودية تستدعي قوات أمريكية في العام 1991 وتبدأ مرحلة جديدة من التحالف والتواجد العسكري الكثيف في المنطقة وتنزعج إيران من هذه الخطوة ولكنها تتفهم موقف السعودية إتجاه الغزو العراقي للكويت  وتتحفظ على الموقف.

انفراج في التسعينيات

 ظل العداء والتوتر مسيطرا على المقطع  الزمني الممتد منذ قيام الثورة وحتى وفاة الإمام  الخميني, وخصوصا بعد انتهاء حرب الخليج الثانية (1990-1991) إلى أن حدثت بعض التطورات التي خرجت من رحم الثمانينيات في القرن الماضي لتشكل مع بداية التسعينيات من نفس القرن مرحلة جديدة من العلاقات بعد أن هدأ إلى حد كبير الاتهام الموجه إلى إيران بتصدير الثورة.                                                                                            

في العام 1990 وقفت إيران الى جانب الكويت ودول الخليج في محنة الغزو الصدامي لها , وتناست المواقف العدائية لدول الخليج إذبان الحرب العراقية الإيرانية, كان ذلك الموقف منعطفاً مهما في تغيير مسيرة العلاقات بين البلدين ,في تلك المرحلة برز نجم الرئيس الإيراني هاشمي رفسنجاني ومن بعده الرئيس محمد خاتمي اللذين كرسا نهجيهما في تأسيس علاقات حسن جوار وبالذات في عهد خاتمي الذي طرح فكرة حوار الحضارات والانفتاح على العالم والتطبيع مع الدول العربية.

 عام 2000  القوات الإسرائيلية تنسحب من الجنوب اللبناني وويعد هذا إنتصاراً كبيراً لحزب الله الحليف القوي لأيران ,حينها وجه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رسالة يهدي فيه الأنتصار الى إيران وقائدها السيد خامنئي ويعتبره نصراً لأيران وسوريا.

موجة من الدعم والفخر تنتاب الشارع العربي بانتصار حزب الله وزعيمه نصر الله , لم ترى السعودية بداً من الإنصياع للشارع العربي الذي ظل يلهج باسم اللبنانيين الشيعة وأنعكس ذلك على مسار حركة التحرر الفلسطينية وإنتشار شيعي في العالم العربي والذي تعتبره السعودية بمثابة إمتداد إيراني أو تبشير شيعي كما تطلق عليه , وهذا يقلقها  بالطبع خصوصاً وأن لديها أقلية شيعية مضطهدة تتمركز في أغنى منطقة فيها وهي المنطقة الشرقية.

 على اثر هذه التطورات وفي العام 2001 توجت العلاقة  بين إيران والسعودية  بتوقيع اتفاقية أمنية عام 2001 شكلت محطة مهمة ليس على مستوى العلاقة بينهما بل في الخليج العربي بأكمله لأنها انتقلت من مرحلة البروتوكولات الدبلوماسية إلى عمق العلاقة وتأصيلها شعبيا ورسميا.


 نتيجة ذلك أن شهدت العلاقات السعودية الإيرانية درجة عالية من التطور والتنسيق والتعاون ترجم في تعدد وتبادل زيارات المسؤولين من البلدين وعلى مستوى عال.

في العام 2003 يسقط النظام العراقي على يد القوات الأمريكية وبمساعدة خليجية ,ويصل الشيعة الى الحكم في العراق بأعتبارهم القوى المعارضة القوية  للنظام العراقي, ويحتفظون بعلاقة جيدة مع إيران , ناهيك عن إحتضان إيران لهم  سابقاً . مما يثير حفيظة السعودية و يدعوها الى عدم الإعتراف بالحكومة العراقية وعدم التعاون معها , بحجة أنها حكومة واقعة تحت الإحتلال , متناسية القواعد الإمريكية على أراضيها.

هذه الخطوة جعلت  إيران تحتل موقعاً متقدماً في المعادلة العراقية و ومما يزيد الوضع تأزماً هو تحريض العلماء السعوديون على الفتنة الطائفية وتشجيع بعض المتطرفين للقيام بعمليات إرهابية في العراق , وتصريحات تسئ الى رموز دينية عراقية . 

تعود السعودية في العام 2003  لتصحيح الموقف  وتعلن عن عقد إستعدادها الى عقد حوار بين علماء السنة والشيعة في السعودية , وذلك خوفاً من تأثير الأحداث العراقية على الشيعة السعوديين المضطهدين أصلاً في بلدهم.

في العام 2005 تخسر السعودية حليفاً قوياً لها في لبنان هو رفيق الحريري  , ويُتهم حزب الله  وسوريا بأغتياله الحليفان القويان لأيران , وتجد السعودية فرصة مهمة للنيل من إيران وحلفاؤها .

في العام 2006 تتبدل مسيرة العلاقة بين البلدين, بمجيء محمود أحمدي نجاد رئيسا لإيران في انتخابات 2006 لتعود من جديد حجة تصدير الثورة الى عناوين الصحف السعودية , وتبدأ مرحلة عداء وتنافر بين البلدين , لدرجة أن البعض اعتبر أن فترة رفسنجاني وخاتمي كانت استثناء في تلك العلاقة.

 الملفات الساخنة التقليدية  تعود كعامل تدهور للعلاقة بين البلدين والمتمثلة في الشحن الطائفي الموجود في المنطقة, يضاف الى ذلك البرنامج النووي الإيراني الذي تتوجس منه الولايات المتحدة وإسرائيل , وكذلك الدور الإقليمي الذي تلعبه إيران في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق, وأيضا الوجود العسكري الأجنبي في الخليج الذي يثير هواجس إيران إزاء ملفها النووي.

وإذا كانت المرحلة السابقة تتسم بالدبلومااسية المستترة , فقد تخلت السعودية عن  دبلوماسية الكواليس إلى التحرك العلني للعب دور مهم في إعادة تشكيل خريطة الصراعات في المنطقة معتمتداً هذه المرة على عكازة الطائفية التي بدأت تنمو بشكل كبير في المنطقة .

 2006 إسرائيل تهاجم لبنان بحرب شاملة استمرت 34 يوماً , يقابل هذا الهجوم من قبل السعودية بهجومٍ عنيفاً على حزب الله،  وصرحت السعودية  بشكل علني  بالقول : أن الوقت قد حان حتى تتحمّل هذه العناصر المسؤولية الكاملة وحدها عن أفعالها غير المسؤولة، وأن هذه العناصر وحدها مسؤولة عن إنهاء الأزمة التي خلقتها,علّقت السفارة الأميركية عليه بالقول إنه يشكل تصريح السعودية  (تحذيراً واضحاً إلى حزب الله و حماس، وداعميهم الإيرانيين، أنهم هم من بدأوا الأزمة الأخيرة، وأن أفعالهم لا تؤثر فقط على اللبنانيين والفلسطينيين، بل على بقية العالم العربي أيضاً، وأنهم لا يمكنهم توقع تعاطف ولو بسيطاً أو دعم إذا لم ينهوا ما بدأوه. وقد أعتبرت  إيران هذا البيان بمثابة  إتهام لها  وتحريض من قبل السعودية , مما حدا بالسيد حسن نصر الله أن يشن هجوماً عنيفاً على السعودية وحلفائها اللبنانيين, ويرفض المساعدات السعودية للبنان, فتبادر  إ يران الى إرسال المزيد من المساعدات للبنانيين .

في العام 2007 تقوم السعودية بأحتضان حوار لفتح وحماس في مكة  وهي خطوة استباقية لقطع الطريق أمام الضغوط الإيرانية في هذه القضية, وكان تصريح الملك عبد الله واضحاً في هذا المجال إذ قال: بأن (قضية فلسطين المفروض أن يحلها العرب وليس سواهم) , هذا بعد تناقل اخبار أن قيادات حماس لها علاقات متينة مع الايرانيين, ويخشى تشيَّعَهم, فتبادر إيران بأستقبال خالد مشعل وتقدم الدعم المالي لحماس.

وفي العام 2007 السعودية تعمد على تحديث  منضومة الرصد والمراقبة بنظام مضاد لاجهزة التشويش والحرب الالكترونية يسمى النظام لينك 16,  الذي أعتبره المراقبون بمثابة تسابق  تسليحي مع إيران , إذا تعبر السعودية إيران عدو محتمل,  ولدى السعودية  خمس طائرات أواكس وهي الدولة العربية والشرق أوسطية  الوحيدة التي تمتلك هذا النوع من الطائرات .

 وتستمر اللعبة الطائفية بين الطرفيين  ويحشد كل طرف إمكاناته ويشحذ أسلحته إتجاه الطرف الآخر.

في العام 2008 وفي الملف العراقي وجهت السعودية تحذيرا غير مباشر إلى إيران للتخلي عن ما وصفته بجهود إيرانية لنشر المذهب الشيعي في العالم العربي الذي تسوده الغالبية السنية, واحتضنت لقاء جمع علماء السنة في العراق. كما أنها ترصد بعيون مفتوحة تطورات ذلك الملف وانعكاساته الداخلية على الشيعة في السعودية. 

    في عام 2009 قمة ثلاثية في طهران  بين ايران والعراق وسوريا  وتستثنى السعودية منها ,  فتبدي الأخيرة  إنزعاجها وتشن صُحفها والقنوات الفضائية التابعة لها حملة ضد ماتسميه الهلال الشيعي , وتعتبره خطراً قادماً للمنطقة.

  
 وفي لبنان تتجه السعودية إلى الحوار مع إيران لحل الأزمة هناك خصوصاً بعدما كثر الحديث عن الصراع المذهبي هو سبب الأزمة وأفرزت فريقين رئيسيين أحدهما يطلق عليه قوى الرابع عشر من آذار والآخر قوى الثامن من آذار ومازال التصعيد مستمرا في هذه القضية الى يومنا هذا. 

في 2009 القوات السعودية تقيم منطقة عازلة شمالي اليمن في أعقاب دخولها كطرف في الاشتباكات ضد المتمردين من اليمنيين الحوثيين في المنطقة.  وتتهم إيران  بالوقوف مع الحوثيين بأعتبارهم شيعة , وتقدم مساعدات للنظام في اليمن, هذا الموقف يثير حفيظة الإيرانيين وتشن وسائل الإعلام الإيرانية حملات قوية على السعودية  تقابل بتأديد طائفي سعودي وهي الذريعة الوحيدة التي تقابل بها السياسة الايرانية على الدوام.

2011 القوات السعودية تدخل البحرين وتقوم بانتهاكات كبيرة إتجاه الشعب البحريني ذو الأغلبية الشيعية وترد إيران بعبارات قاسية وتعتبر الموقف غير مقبول وسيبوء بالفشل وتستدعي سفيرها بالمنامة .

وسنستعرض المشكلة البحرينية واليمنية  بالتفصيل في الحلقة القادمة إنشاء الله

 علاءالخطيب – لندن   




- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

تحذيرات من مياه الصنبور الحنفية في أستراليا

التخمة السياحية.. هل تضرب أستراليا؟

أستراليا: ما التغييرات التي طرأت على تأشيرة الوالدين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
رائعة القصِّ الرمزى : ملائكة وشياطين | كتّاب مشاركون
أيها المجاهدون أرواحكم أرخص من التراب !. | رحيم الخالدي
فوضى وحصار اقتصادي | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي