الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 03 /07 /2016 م 10:37 صباحا
  
داعش الإرهابي والحشد المقدس ...

كثيرة هي الأسئلة؟ والإجابة واحدة حول داعش ومن يقف خلفها! كل المعطيات تقول أن دول كثيرة تقف خلف البعبع، الذي انطلى على كثير من البسطاء، لكنه لا يدخل أدمغة المفكرين والعارفين بهذا المسلسل، الذي أشرفت نهايته في الحلقة الأخيرة، على يد الحشد المقدس في الأراضي العراقية، ولو إستبقنا الأحداث قليلا، وكان الرئيس السوري بشار الأسد، خطى خطوة نحو الإتجاه الصحيح حينها، بإيقاف تلك الجماعات من التسرب للعراق، لكان الحال غير ما أُتيت النتائج اليوم .

 

كل العارفين بأمر هذه الجماعات، تعلم أن العصابات المجرمة تدفقت على الأراضي العراقية من سوريا، ومساعدة الجانب التركي، باستدراجهم وتعبئتهم وإدخالهم دورات على التفخيخ والقتال والهجوم، وكل الأمور العسكرية بمعسكرات محمية! والطامة إنها بأموال الخليج، وأوهموا العالم بالربيع العربي، وثورة الشعوب ضد رؤسائها، وكل هذا جرى يقابله الصمت الأُممي ولو تسائلنا كيف نمت هذه المجاميع، ومن يسلحها ويعدها إعداداً عسكرياً! النتائج تفرض نفسها وتقول أنها أمريكا !

 

تدعي أمريكا إنها غير معنية بالأمر، وكأنها لم توقع اتفاقية أمنية مع العراق، وتكون مُلزَمَة بالحماية! لكن الملموس على الساحة، تنصل الجانب الأمريكي، والوقوف بوجه تسليح الجيش العراقي! مع الاعتناء بتلك المجاميع، يبقى السؤال المحير لكل الذين يجهلون اللعبة؟ كيف تصل كل هذه الذخائر والأسلحة المتطورة لهذه الجماعات! وبأي وسيلة أو واسطة، المنتج يقول أنها الطائرات الأمريكية، مستغلة خلو الأجواء وعدم وجود منظومة دفاع عراقية، وهذه أيضاً مقصودة من قبل الجانب الأمريكي، ليحلو لهم اللعب بالأجواء كيفما شاءوا.

 

الحشد كان ضرورة ملحة بعد اليأس من كل التعهدات والبروتوكولات الموقعة مع الجانب الأمريكي لأنه خطى خطوة حَلّ الجيش العراقي وإنهاء وجوده وزرع الطائفية بالنفوس المريضة الممولة بالأموال الخليجية وعلى رأسهم السعودية منبع الإرهاب في العالم وهنا لا بد من وجود رادع لكل هذه العصابات التي عاثت بالأرض فسادا فكانت الفتوى التي غيرت مجرى الأحداث ليتحول المشهد إلى انتصارات بعد فشل الحكومة السابقة في إدارة الدولة والفساد الذي طال كل المفاصل .

 

هنا الفضل يعود للمرجعية المتمثلة بالمراجع الأربع، وعلى رأسهم السيد "علي السيستاني" "دام ظله الوارف"، والفتوى التي إستبدلت الإنكسار إلى نصر، لم يشهده التاريخ المعاصر، وصار الحشد مثلا يحتذي به، من الشجاعة والإيثار والتضحية بأغلى ما يمتلك الإنسان، وصلت لحد لا يصدقه العقل! إذ يقوم شباب بعمر الورود، بتزوير أعمارهم ليلتحقوا بهذا الجمع المقدس، الذي ضم بين جنباته كل الأعمار، ومن كل الأطياف تلبية لفتوى المرجع الأعلى، الذي يعود له الفضل بكل الإنتصارات المتحققة، وآخرها الفلوجة التي يحذرها أقوى جيش بالعالم !.

 

الفرق هنا كبير جداً، ولا يمكن مقارنة الحشد المقدس، بجموع لا يمكن توصيفهم إلا بالرعاع الأوباش، الذين تم جمعهم من كل الأقطار، لقاء أموال الشعوب الخليجية المغلوب على امرها! ولو بحثت عن تاريخهؤلاء، لوجدتهم من أقذر الناس، ليس لهم مستقر، هائمين بالشوارع، قذرين، لا يفقهون أبسط تعاليم الدين الإسلامي، ومنهم من وُجِدَ على ظهره وشم الماسونية العالمية! ومنهم يهود ليست لهم صلة بالإسلام المحمدي الأصيل، سوى الكلمات التي يطلقونها أثناء التصوير، بأفلامهم التي تصنعها لهم وسائل إعلام صهيونية .

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي