الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 26 /06 /2016 م 06:33 صباحا
  
الوهابية بين عدوين... التاريخ والشيعة

هذا الفكر منذ انطلاقته على يد محمد بن عبد الوهاب وبمباركة ومؤازرة ومساندة الانكليز ( اداة من ادوات الصهيونية) بدا اولا بالجزيرة العربية يعمل على محورين القتل والسلب والنهب لتمويل وتثبيت افكاره في الجزيرة فقط ، استطاع ان يحقق ما اراد وهي الخطوة الاولى ، بدا الخطوة الثانية بالاتجاه صوب كربلاء والنجف وقد احدث مجازر شنيعة في الاطفال والنساء ، هذه الاعمال دونها التاريخ اضافة الى ما دونه التاريخ من تصرفات السلف الذي ينتقي منهم الفكر الوهابي من يحمل العداء لاهل البيت واتباع اهل البيت عليهم السلام افكاره.

تطور العداء الوهابي للتاريخ بعدما اكتشف النفط في ارض الجزيرة فاصبح يقاتل ضد التاريخ معتمدا على بذخ الاموال على الفقراء والجياع مقابل انتمائهم للفكر الوهابي وكانت وجهتهم افريقيا ، بدات هذه الخطوة بالتراجع مع اشتداد الحرب الاهلية في لبنان وانتصار الثورة الايرانية حيث كانت الهجرة لبعض كبار اللبنانيين الشيعة والمبلغين الايرانيين الى افريقيا ،وكان سلاحهم اي الشيعة التاريخ وليس المال.

هنا احست الوهابية بالخطر المحدق بها فعملت على مواجهة التاريخ من خلال التحريق والتزييف الذي مارسه معاوية ومن بعده من الامويين بغية تغييب الحقائق ولكن هذا العمل بدا ينفضح مع التطور التكنولوجي من خلال اجهزة الاتصال الالكترونية التي جعلت العالم كالقرية، شعرت الوهابية بازدياد التضييق عليها فنزلت الى ساحة الارهاب من خلال تغذية افكار الشباب السعودي بروح العداء والكره وزجهم في عمليات انتحارية مع حرمانهم من فرص العيش في السعودية فمما دفعهم باللجوء الى ساحات الجهاد !!!كما يسمونها في الدول العربية حتى وصل سعر السعودي 50 دولار مقابل عملية انتحارية هذا ما صرحت به الصحف السعودية ، هذه الاعمال بالرغم من انها خدشت بعض الشيء الفكر الاسلامي الا انها عادت بالمساوئ على الوهابية لهذا قررت الوهابية مع الاعمال الارهابية هدم رموز الشيعة التاريخية التي تحكي التاريخ على حقيقته فمثلا قبر حجر بن عدي فالسائل يسال من قتله ؟ وهذا مثل لكثير من الاعمال الارهابية التي طالت المقامات المقدسة الشيعية .

الان من وجهة نظر السعودية حرب الافكار باتت خاسرة فعمدت الى مؤامرات اقتصادية اعلامية مع شراء ذمم رؤساء وليس البسطاء فشراء ذمة بان كي مون احسن من شراء ذمة شيشاني يقاتل بالفلوجة ، وشراء ذمة صاحب موقع الفيسبوك افضل من بث قناة وصال وصفا ، ومداعبة المرشحين للانتخابات الامريكية بتمويل اعلاناتهم احسن من دعم عملائها من السياسيين في العراق ، اصدار بيانات ضد حزب الله احسن من تحريض اسرائيل والفصائل الارهابية لمقاتلة حزب الله ، وشراء ذمة رئيس السودان لقطع العلاقة مع ايران افضل من مواجهتها سياسيا ودبلوماسيا ، ومما زاد في خيبة الوهابية التي تعتقد انها ستدمر التاريخ بان التاريخ ارخ لها اعتداءاتها على التاريخ نفسه فزادت صفحاتهم سوادا بارهابهم واجرامهم.

ولا انسى ان الوهابية وضعت في حساباتها تصفية رموز الشيعة الذين يتواجدون في اماكن يمكن لها ذلك مثلما فعلت بالشيخ الشهيد النمر وتحريضها ال خليفة لسحب جنسية الشيخ عيسى وهذا العمل الاخير ليس الغاية اسقاط الجنسية بل الغاية ما بعد اسقاط الجنسية وما تروم له الوهابية من تمرير مؤامرة اقبح مما اقدمت عليه من اعمال ارهابية تعتقد وهيهات لها انها تستطيع ان تنال من التاريخ ومن الشيعة. 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الرئيس نجيب ميقاتي في مقابلة حصرية مع إذاعة صوت الغد في سيدني (الثلاثاء القادم)

أستراليا: الحكومة تلاحق 170 ألف أسترالي لعدم سدادهم الديون المتراكمة عليهم للسنترلنك

أستراليا: لهذه الأسباب برلمانيون يقترحون منع تصدير الماشية للشرق الاوسط
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمنياتنا البسيطة.. من يحققها؟ | خالد الناهي
لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق | حيدر محمد الوائلي
علامة فساد (قصة قصيرة جداً ) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ابو ناجي في القرن الواحد والعشرين | سامي جواد كاظم
باء المفوضية وعين الناخب العراقي | واثق الجابري
سوسنتي وكيس تبغها الذي اعشق.. | عبد الجبار الحمدي
الطاقة .. لغة الكون ح2 | حيدر الحدراوي
مرشح مدني لإنتخابات العراق | هادي جلو مرعي
هل بدأت الحملة التسقيطية( الأنتخابية)؟ | خالد الناهي
انتخاب جديد (قصة قصيرة جداً جداً) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
سياسيين ومهازل الإنتخابات !. | رحيم الخالدي
تنتخب أو لا تنتخب | حيدر محمد الوائلي
سيأكلهم الاسد (قصة قصيرة جدا) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لغة الطاقة .. اللغة الكونية ح1 | حيدر الحدراوي
مَنْ أمن المفوضية أساء أدب الإنتخابات | واثق الجابري
العلمانية تمنح لنفسها ما ترفضه لغيرها | سامي جواد كاظم
هل تصدقون توبة الفكر الوهابي؟ | سامي جواد كاظم
السجين السياسي الأول | ثامر الحجامي
الفاكهة الممنوعة | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 188(أيتام) | المرحوم كريم فارس... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي