الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مسجد أهل البيت في ملبورن


القسم مسجد أهل البيت في ملبورن نشر بتأريخ: 05 /06 /2016 م 04:36 مساء
  
مسجد اهل البيت ملبورن: خطبة الجمعة / 26 شعبان 1437 | السيد علوي الموسوي

مسجد اهل البيت مالبورن

 بعض ما ورد في خطبة الجمعة / 26 شعبان 1437

الخطيب: السيد علوي الموسوي البحراني

من الخطبة الثانية:

تناول السيد في خطابه امرا مهما خصوصا لدى المسلمين وهو

ضبط الخطاب و اللياقة العالية المُفعمة بالمصداقية و الدقة المُرتكزه على الموضوعية.

و عليه يجب ان يكون الفرد مُنَزِهاً لسانه عن السباب والبذائة لا لضعف منه بل لقوة في الحجة و البرهان و نُبل في الاسلوب و سيادة الخلق الأبي, الذي يأبى النزول الى مستوى الخصم, و ان تطاول الخصم و كان عنيداً  مستبداً بالرذيلة والشتيمة.

استشهد الخطيب بما روي عن الامام عليعليه السلام  في:

{ نهج البلاغة : ومن كلام له (عليه السلام) وقد سمع قوماً من اصحابه يسبّون أهل الشام أيام حربهم بصفين ,إِنِّي أَكْرَهُ لَكُمْ أَنْ تَكُونُوا سَبَّابِينَ، وَلكِنَّكُمْ لَوْ وَصَفْتُمْ أَعْمَالَهُمْ، وَذَكَرْتُمْ حَالَهُمْ، كَانَ أَصْوَبَ فِي الْقَوْلِ، وَأَبْلَغَ فِي الْعُذْرِ، وَقُلْتُمْ مَكَانَ سَبِّكُمْ إِيَّاهُمْ: اللَّهُمَّ احْقِنْ دِمَاءَنَا وَدِمَاءَهُمْ، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا وَبَيْنِهِمْ، وَاهْدِهِمْ مِنْ ضَلاَلَتِهِمْ، حَتَّى يَعْرِفَ الْحَقَّ مَنْ جَهِلَهُ، وَيَرْعَوِيَ عَنِ الْغَيِّ وَالْعُدْوَانِ مَنْ لَهِجَ بِهِ.}

بين الامام  لهم استنكاره و كراهيته حالة الخصم (السَباب) لانها تعني:

  • التنازل عن مقام الرفعة للمؤمن الى مقام يكون به دون ذلك, بالسُباب و الشَتائم اي
  • استنكر استخدام نفس اسلوب الخصم, فأن رضى الخصم لنفسه الوضاعة و الخساسة فليَتَرَفع المؤمن عن هذا كونه لا يليق به, فهذا امر من امام واجب الطاعة و خليفة لرسول الله ووصيه و السابق الى الاسلام و العالم به.
  • قدم البديل لهم بالطريقة الامثل و الاكمل للخلق الايماني و المتطابقة مع المنطق العقلاني.
  •  انتقدوا فكرتهم وصفوا اعمالهم , فالوصف الصادق يكفي ان يُظهر حال الخصم و ما عليه من تيه و طيش و رِده, فأفعالهم تُعرب عن حالهم و ذكرها ابلغ
  • عند ايضاح الحالة المُتدَنية التي عليها الخصوم, فَسَتـُفصح عن الانحطاط الفكري و الاخلاقي . فهذا العمل يُعلي شأن الصادق  و يفضح حال الكاذب  المُفتري.
  •  لو ان المؤمنين اتبعوا هذا المبدء, لكان ابلغ في العذر  من سلاح العدو, المَبني على التنابز و السباب الذي هو ليس من روح الاسلام و لا من تعاليمه السمحة الكريمة المترفعة عن البغضاء و الضغائن و الكذب الذي كان عليه حالة خصوم الامام و جيشه.
  •  دل ما في نهج البلاغة عن الامامعليه السلام على الأمثل و الأفضل من الرد عليهم بألتماس الرحمة الالهية والدعاء بحقن الدماء وحفظ الارواح و بث الطمأنينه, وانهاء حالة الحرب ,  وأن يهدي الله خصومهم الى سواء السبيل. فلا يقف الداعي بدعائه عند فريق المؤمنين والموالين بل يُفضل ان يشمل الخصوم. فحالة الصلح و السلم هي سيدة الاحوال و هذا هو الاسلام المحمدي الأصيل.

من الواقع:

اشار الى تدني المستوى الخطابي في  مواقع التواصل الاجتماعي و تزايد السُباب و الشتائم و طغيانها. فلا ترى الفكر يقابل بفكر و لا اسلوب ادب حاضرا في الحوار  للاسف فمنهم من لا ترى منهُ سوى البذائة و الشتائم.

وهذا يعني:

  • حالة الافلاس العلمي و الافتقار للحجة و الدليل, حيث يفر الخاسر من الحوار الى الشجار
  • تصدي من هم ليس بأهل الى الحوار و النقاش في الساحة المفتوحة و شحن الاجواء بالبغضاء و الضغائن
  • تداول السُباب المُبطن  من رجال الدين, بسم الدعاء مثل ((اهلك , صب العذاب, دمرهم تدميرا, ........))

هؤلاء هم فريق يدعي اتباع السلف و السؤال الذي يطرح نفسه, اليس الامام عليعليه السلام من خيرة السلف و هو الخليفة و الصحابي والامام ومن اهل البيتعليهم السلام ؟؟؟, لماذا لا يقتدون به, و لا يأخذون عنه روعة الاسلام الصادق المتسامح ؟!!.

لذا يجب ان يكون المُحاور ذا صدر رحب و علم خصب متَقَـيدٌ بالخلق الاسلامي الذي خطه الامام اعلاه..

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب الخضر يبطل مشروع الحكومة تسريع البت في طلبات طالبي اللجوء

مذيع أسترالي لشيخ سلفي: اترك بلادنا

أستراليا.. شرطة فيكتوريا تتنكر لضبط السائقين المخالفين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عالم العقل في الفلسفة الكونية(الحلقة الأولى) | عزيز الخزرجي
مقال/ ألغام سياسية وخطوات برلمانية | سلام محمد جعاز العامري
مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث | كتّاب مشاركون
المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة | المهندس لطيف عبد سالم
أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص | د. نضير رشيد الخزرجي
لم يسقط الصنم | خالد الناهي
ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي