الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مسجد أهل البيت في ملبورن


القسم مسجد أهل البيت في ملبورن نشر بتأريخ: 05 /06 /2016 م 04:29 مساء
  
مسجد اهل البيت ملبورن: خطبة الجمعة / 19 شعبان 1437 | السيد علوي الموسوي

مسجد اهل البيت مالبورن

 بعض ما ورد في خطبة الجمعة/19 شعبان 1437

الخطيب: السيد علوي الموسوي البحراني

 

 

الخطبة الاولى:

ابتدء الخطيب بتراث ال محمد  بالحمد و الثناء والتذكير بعلة بعث الانبياء , ثم ذكر فضل الله الذي اتاه محمد و ال بيت محمد حيث جعلهم امان من الفرقة و قادة و سادة هم سبل نجاة, متبعهم  مهتدي غير ضال.

 ذكرَ بتقوى الله ,

ثم شدد على ضرورة تحلي المؤمنين بصفات المتقين و توخي الحذر و الدقة حين التحدث عن الاخرين من الاخوان, اذ يجب حفظ حرمة الاخرين. و رعاية كراماتهم كون حرماتهم و كراماتهم محفوظة من قبل الله تعالى: استشهد بحديث عن الامام الصادقعليه السلام  قال فيه (( من روى على مؤمن رواية يريد بها شينه و هدم مروئته ليسقط من اعين الناس, اخرجه الله من و لا يته الى ولاية الشيطان , فلا يقبله الشيطان))

اجار الله المؤمنين من هذا المصير و اي عقاب اشد من هذا. و من يريد لنفسه ان يكون مطرودا من اللطف و الرحمة الالهية و العياذ بالله ؟!

ان عظيم العقاب الذي قال به الامام عند انتهاك حرمة الاخر و هدم مروئته يكفي لان يكون سببا يدفعنا نحوا التزام الدقة و مراعاة الصدق بحذر شديد كي يعيش الاخر بمأمن من الهتك . وعلى المؤمنين تبني الورع كي لا يطردوا من رحمة الله و من يجير  من طرده الله و العياذ بالله!!!!

 نوه السيد الى لزوم تحلي الفرد بالخصال الصالحة التي تجعل منه مثل صالح يستطيع ان يعظ و يصلح في محيطه كما اصلح في ذاته و شخصه.

 

الخطبة الثانية:

تناول حديث الرسول عن افضل اعمال الامة

قال الرسول صلى الله عليه و اله و سلم (( افضل اعمال امتي انتظار الفرج))

ما يعني الخطيب: ان في زمن الغيبة الكبرى, افضل ما يقوم به الانسان المؤمن هو انتظار الفرج اي ظهور الامام الحجة المنتظرعليه السلام. و الانتظار لا يعني حالة السكون و الجمود بل تعني الحيوية المفعمة بالايمان المستنيرة بالبصيرة و العمليئة بالعمل الصالح. و الشخص المؤمن صاحب العقيدة يكون صانع هذه الحالة و المحافظ عليها.

 و قال الانتظار على نوعين سلبي او ايجابي

و لغرض توضيح الصورة ضرب السيد مثلا { أذ اجرى مقارنة بين شخصين كلا هما قد قام بدعوى عدد من الضيوف ذوي الشأن. الشخص الاول اعد العدة و حضر الزاد و هيء كل مستلزمات الضيافة, فعند قدوم ضيوفه سيكون في راحة و اموره تسير بشكل جيد كما يتمنى و يحب و يكون على خير.

اما الشخص الثاني فلم يكترث و لم يحضر لاستقبال ضيوفه و لم يعد طعامً لهم, يتمنى لو ان احدا يجلب لهم بدلا عنه, ما ذا يكون موقفه حين وصول الساعة و قدومهم عليه في الوقت الموعود, طبعاً سيكون في حال سيء و غير محمود}

 

هذا الشخص الثاني يمثل المنتظر  السلبي  عكس الشخص الاول الذي يكون منتظر ايجابي:

 

فالانتظار الايجابي يحتم على الفرد ان يعمل و يركز على جانبين اساسيين اي (صعيدين اثنين)

  1. الصعيد العقائدي:
  • و هو الثبوت على عقيدتنا بالامام المهدي ع ,
  • عدم الاصغاء للمشككين ( بظهور الامام)
  • عدم اتباع اصحاب الدعاوى الضالة و المنحرفة و المدعين
  1. الصعيد العملي:

 ان يرتقي الفرد بنفسه ليكون مؤهلا  و مهيئا للظهور,اي يكون عمل كل ما يلزم لان يصبح

  • طاهر القلب نظيف السريرة و السيرة
  • صاحب سلوك مستقيم و مطابق لما يريده الله تعالى
  • وطّن نفسه على طاعة الله و امتحنها بالثبات بفعل الايمان
  • اي تحسس الواجب و القيام بأداء ما يجب عليه

 و اختتم الخطبة بالدعاء و السلام

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

في ولاية أسترالية.. قتل طفل = أقل من 7 سنوات سجن

لماذا تستحق الحرية الدينية للأستراليين الحماية؟

أستراليا: ولاية فكتوريا قد تقضي على ظاهرة التدخين كلياً مع حلول العام 2025
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الود المفقود بين الوهابية وال سعود | سامي جواد كاظم
مظاهرات البصرة ما لها وما عليها؟ | كتّاب مشاركون
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي