الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 03 /06 /2016 م 11:20 مساء
  
الحشد الشعبي ولقب(المليشيا الطائفية)

الحشد الشعبي ولقب(المليشيا الطائفية)

حيدر حسين سويري

 

    المليشيا أو الجماعة المسلحة أو التنظيم المسلح: جيش تشكلهُ عادةً قوات غير حكومية، من مواطنين، يعملون عادة بأسلوب حرب العصابات، أو قد يكون جيش تشكلهُ الحكومة لكنهُ خارج القوات النظامية، فتاريخياً نجد من المليشيا، مقاتلي الساموراي أو الفرسان وغيرهم.

   في مطلع القرن العشرين، ظهرت مليشيات يمكن إعتبار أعضائها مقاتلين محترفين، مع بقاء حالتهم كـ"مقاتلين لوقت جزئي" أو"عند الطلب"، ويمكن أن تكون في عدة إطارات:

  • قوات تابعة للجيش النظامي كما الحال في الصين وسويسرا
  • منظمات مسلحة تابعة لأحزاب أو حركات سياسية
  • قوات دفاعية يقع تشكيلها من طرف سلطات أو مواطني منطقة سكنية أو جغرافية محددة في إطار جهوي أو ديني وقد تكون مدعومة من السلطات أو معاقبة منها.

   وفق ما بينا مختصراً، لا داعي للقلق عند البعض من تسمية الحشد الشعبي بالمليشيات، لأن الحشد الشعبي إنما تشكل لظرف طارئ وسوف ينحل بإنتهاء هذا الظرف، وهو تشكيل يقع تحت سلطة الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة.

   أما إعتبار الحشد الشعبي(طائفياً)، فإن ما دعى البعض إلى قول ذلك هو بداية إنطلاق هذا التشكيل، حيث ظهر إلى الوجود، بعد إفتاء المرجع الديني الشيعي الأعلى في النجف الأشرف(السيد السيستاني)، بوجوب الجهاد ضد داعش، وأن من أهم أسباب إنطلاق هذه الفتوى، هو سقوط ثلاث محافظات عراقية بيدهم، وضعف الجيش والشرطة الإتحادية أمام هجمات هذه العصابات الإجرامية، فكان لا بُدَّ من تشكيل مليشيا من المواطنيين، لدعم الجيش في حربهِ هذه، وإنما لبى جميع العراقيين الفتوى، وليس الشيعة فقط، بالرغم من أن السيستاني هو مرجعاً لهذه الطائفة، ولو كانت الفتوى تخص الشيعة فقط، لتوقف الشيعة في مناطقهم، ولم يذهبوا لتحرير مناطق الطوائف الأخرى.  

   وأما عن كون الحشد الشعبي، مليشيا عقائدية، فمعلومٌ أن حب الوطن من الدين، ومن مات دفاعاً عن وطنهِ مات شهيداً.

   واما عن كون أكثر أبنائه من الشيعة، فلأنهم يمثلون غالبية الشعب العراقي، وكذلك فإن المناطق المحتلة من قبل داعش غالبية ابنائها من السنة، والذين لم يستطيعوا تلبية نداء المرجعية، وأما الآخرين مثل ابناء مدينة حديثة، فقد كان له الشرف بتواجدهم في سوح القتال، وتلبية نداء الفتوى الشريفة.

بقي شئ...

لم يَعُد ثمة شكٍ بقدرة الحشد الشعبي وإخلاصهِ وجدهِ في تحرير كافة مناطق العراق وطرد داعش، وأما ما بعد ذلك فيتركُ لحينه، والسلام على من اتبع الهدى.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي